أخبار

وزير الأوقاف: مصر تجاوزت قضية الأقليّة والأكثرية إلى قضية المواطنة المتكافئة

10-4-2021 | 23:53

وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة

أ ش أ

أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، أنه لا غنى للباحث في مجال الإعلام عن التحلي بالموضوعية والمهنية معًا، وفهم ما يدور حوله من أحداث، وما يطرأ من قضايا جديدة على الساحة المجتمعية على الصعيدين الداخلي والخارجي، مشيرًا إلى أننا في مصر تجاوزنا قضية الأقليّة والأكثرية إلى قضية المواطنة المتكافئة.


وأضاف وزير الأوقاف ـ خلال مناقشته رسالة الدكتوراه المقدمة من الباحث سامح أحمد محمد غازي المدرس المساعد بقسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام بجامعة الأزهر الشريف حول موضوع : "الأنشطة الاتصالية للمؤسسات الدينية ودورها في تشكيل اتجاهات الجمهور المصري نحو ترسيخ قيم المواطنة - دراسة تطبيقية مقارنة"، بحضور الدكتور غانم السعيد عميد الكلية، والدكتور رضا عبد الواجد وكيل الكلية، وأعضاء هيئة التدريس بالكلية، ولجنة المناقشة والحكم على الرسالة المكونة من: الدكتورة نرمين زكريا خضر - أستاذ العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام جامعة القاهرة، وعميد كلية الإعلام بالجامعة العربية المفتوحة (مشرفًا رئيسًا)، والدكتور محمود عبد العاطي مسلم - أستاذ ورئيس قسم الإذاعة والتليفزيون السابق بكلية الإعلام جامعة الأزهر (مناقشًا داخليًا)، والدكتورة منى محمود عبد الجليل - رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات جامعة الأزهر (مشرفًا مشاركًا) مع الالتزام بالإجراءات الوقائية والضوابط الاحترازية والتباعد الاجتماعي أثناء المناقشة ـ "أن الدولة المصرية اليوم ليست كالأمس ، فنحن مقدمون على إعلان عاصمة جديدة، مضيفًا أن النقل إلى العاصمة الإدارية الجديدة ليس نقلا مكانيًّا، وإنما نقلة علمية تعطي ثمارها تنمية للأجيال القادمة؛ لذلك يجب على الجميع بذل المزيد من العمل والتعب من أجل بناء الوطن".


وأشار وزير الأوقاف إلى أن أخطر ما يواجه العالم العربي والإسلامي هو الانغلاق الثقافي أو ضيق الأفق الثقافي أو العصبية العمياء لأي شيء، وقد حرصنا من خلال اختيار الدورات التدريبية للأئمة مع مختلف الجامعات إلى تحقيق مفهوم التكامل، بمعنى أننا جميعًا نتكامل ولا نتناقض، ونستفيد من كل الطاقات والخبرات، ولا يوجد لدينا رفض مسبق لأحد فيقينًا يوجد طاقات متفردة في كل جامعة من هذه الجامعات التي نتشارك معها في الدورات التدريبية للأئمة.


وفي بداية كلمتها أكدت الدكتورة نرمين زكريا خضر، أن وزير الأوقاف حمل على عاتقة أمانة الأوقاف في وقت عصيب نعرف جميعًا مدى خطورته، وكان مسئولا عن تجديد الخطاب الديني وخرج به إلى بر الأمان عن طريق نشر الفكر الوسطي المستنير ومواجهة جماعات الشر.


ومن جانبه، أشاد الدكتور محمود عبد العاطي مسلم بمجهودات وزير الأوقاف قائلا: إنه وزير لا ينام ولا يهدأ يتنقل بين المحافظات للاطمئنان على سير الدعوة فمرة أجده في الوادي الجديد، ومرة أجده في أسيوط، مرة في الشمال ومرة في الجنوب، مرة في إذاعة القرآن الكريم ومرة على شاشات القنوات الفضائية من خلال الندوات والمؤتمرات، ونحن نحتاج لأمثاله لخدمة الوطن والدعوة، مضيفًا أن الوزير صاحب فكر وسطي يحارب وبقلب جسور جماعات الفكر المنحرف والمتسربل والمتستر تحت عباءة الإسلام، يواجههم بكل قوة واقتدار، ولا يقول كلاما في الخفاء وإنما يجهر بقول الحق، مؤكدا أنه فارس من فرسان المنابر، خطيب مفوه، عالم جليل ، صاحب فكر وسطي، يؤدي رسالته باقتدار، ونحن نشعر بالفخر والاعتزاز به فقد ارتقى بالدعوة والدعاة، ارتقى بالمضمون من خلال الخطبة الموحدة، وارتقى بالمساجد مبنى فكل يوم يفتتح مسجدًا للرد على أصحاب الفكر المتطرف الذين يدعون أن الدولة تهدم ولا تبني ليثبت أن الدولة تبني ولا تهدم.


وفي ختام المناقشة قرّرت اللجنة بالإجماع منح الباحث درجة العالمية الدكتوراه بتقدير ممتاز "مرتبة الشرف الأولى".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة