تحقيقات

خلال "عمومية التعاوني الإسكاني".. إنهاء مشكلة «صقر قريش»

8-4-2021 | 14:37

إحدى مخالفات البناء في عمارات جمعية صقر قريش

متابعة - عمرو عبدالغنى

في مناخ من الشفافية والحياد التام.. والنزاهة الكاملة والروح التعاونية السمحة.. عقدت الجمعية العمومية للاتحاد التعاوني الإسكاني المركزي اجتماعهم السنوي يوم 3 إبريل، برئاسة اللواء أ.ح فواد عباس، رئيس الاتحاد التعاوني الإسكاني المركزي، وشارك في أعماله ومناقشاته كل من حسام كامل مستشار وزير الإسكان وممثله في الاجتماع ود. حسام رزق رئيس الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد التعاوني الإسكاني المركزي وممثلي إدارة مراقبة حسابات التعاون الإسكاني والإنتاجي والاستهلاكي بالجهاز المركزي للمحاسبات.


واستهل الاجتماع الذى بدأه المحاسب عبدالسلام حتحوت سكرتير عام الاتحاد والذى أشار إلى أن عدد حضور أعضاء الجمعية العمومية يبلغ 102 عضوا من أصل 122 عضوا لافتا إلى تأبين الراحلين من قامات التعاون الإسكانى وهم زيدان مطاوع عضو مجلس إدارة الاتحاد الأسبق، وجمال اسماعيل مستشار الاتحاد، ومنير عبدالقدوس وسعيد حسن وعصام صبحى من العاملين بالاتحاد.

ولا شك أن الجمعية العمومية للاتحاد التعاونى الإسكانى تعد صورة صادقة لممارسة أهم مبادئ التعاون وهو ديمقراطية الادارة والادارة الذاتية. وهو ما نستطيع أن نطلق على هذه الجمعية العرس التعاونى لكل المهتمين بالحركة التعاونية الإسكانية ليكون واقعا أمينا عن التطور الذى تحقق فى قطاع التعاون الإسكانى رغم المعاناة التى تواجهها الحركة التعاونية الإسكانية من أجل البحث عن الأراضى والتمويل لتنفيذ المشروعات الإسكانية. إلا أنها استطاعت فى الآونة الأخيرة أن تجد مكانا لها فى احداث التنمية والمساهمة بشكل فعال فى توفير المسكن الملائم بالسعر المناسب للشباب ومحدودى الدخل.

وبالإجماع وافق أعضاء البرلمان السنوى للتعاون الإسكانى على كل ما جاء فى جدول أعمال الجمعية السنوية والتى تمثلت فى 15 بندا وهى تقرير نشاط الاتحاد التعاونى الإسكانى المركزى عن العام الحالى المنتهى فى 30/6/2020 والخطة السنوية للاتحاد عن العام المالى المنتهى 30/6/2021 وتقرير الجهاز المركزى للمحاسبات عن الميزانية العمومية للسنة المالية المنتهية فى 30/6/2020 للاتحاد التعاونى الإسكانى المركزى والتصديق على الحسابات الختامية والميزانية العمومية عن ذات السنة المالية المنتهية.

كما وافقت الجمعية العمومية على مشروع توزيع الفائض عن السنة المالية المنتهية 30/6/2020 وفقا للمادة «43» من النظام الداخلى للاتحاد التعاونى الإسكانى المركزى الصادر بالقرار الوزارى رقم 558 لسنة 2013 وتقرير مكافأة اعضاء مجلس ادارة الاتحاد التعاونى الإسكانى عن الميزانية المنتهية فى 30/6/2020 وفقا لنص المادة «23» من النظام الداخلى الصادر بالقرار الوزارى رقم «149» لسنة 97، والموافقة ايضا على منح مكافأة للعاملين بالاتحاد الإسكانى عن الميزانية المعروضة بواقع شهرين، والمركز المالى لجمعية صقر قريش لبناء المساكن تحت التصفية فى 3/6/2018 ومكافأة للعاملين بالجمعية بواقع شهرين عن المركز المالى لذات السن. واعتماد وتعديل اللوائح المالية والخدمات الاجتماعية والرعاية الطبية للاتحاد والعدول عن قرار الجمعية العمومية السنوية للاتحاد المنعقدة فى 26/12/2015 بشأن التصرف فى بيع المطبعة مع تفويض مجلس ادارة الاتحاد واستكمال المبنى وتجهيز المقر الكائن بمدينة 6 أكتوبر واتخاذ الإجراءات اللازمة للانتقال إليه مع تخصيص 12 مليون جنيه من حساب ادارة التصفية بالاتحاد للصرف على التجهيزات والفرش الخاص بالمقر. وتفويض مجلس ادارة الاتحاد التعاونى الإسكانى المركزى فى اختصاص الجمعية العمومية المنصوص عليها فى المادتين 24، 25 من النظام الداخلى للاتحاد للبدلات بحد أقصى 5 آلاف جنيه وتحصيل مستحقات الاتحاد المالية وفقا للقانون من جمعية صقر قريش تحت التصفية بعد العرض على الجمعية العمومية للفتوى والتشريع.

فيما أشاد أعضاء البرلمان السنوى للتعاون الإسكانى فى اجتماعهم بالسياسية الإسكانية الجديدة لحكومة د. مصطفى مدبولى والذى لا يألو جهدا فى دعم المسيرة الوطنية للتعاونيات الإسكانية وتوجيهاته المتواصلة لحل كافة المشاكل التى تواجهها لايمانه العميق بدور التعاون الإسكانى فى حل مشكلة الإسكان لجميع فئات الشعب وعدم تحميل ميزانية الدولة أى أعباء إضافية.. وهو ما انعكس على إنشاء المجلس الأعلى للتعاونيات وحرص الدولة على تعظيم دور التعاونيات.

وبالإجماع نفسه أشاد أعضاء البرلمان السنوى للتعاون الإسكانى بالدور الرائد للدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الذى يضع التعاون الإسكانى ضمن أولويات أجندة وزارة الإسكان والذى اعطى دفعة قوية للتعاونيات الإسكانية منذ أن تولى مسئولية الوزارة.

كما أشاد أعضاء البرلمان السنوى للتعاون الإسكانى بالدور المحورى غير المسبوق للهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان برئاسة الدكتور حسام رزق فى عودة الروح للتعاونيات الإسكانية ممثلة فى جمعياتها المنتشرة فى ربوع محافظات الجمهورية من خلال توفير أرض البناء اللازمة لها لإقامة مشروعات اسكانية لأعضائها.

وسجل أعضاء البرلمان السنوى للتعاون الإسكانى اعتزازهم وتقديرهم للجهد المتواصل للدكتور حسام رزق رئيس الهيئة فى دعم منظومة الإسكان التعاونى من خلال التنسيق الكامل والتعاون المشترك بين الهيئة والاتحاد التعاونى الإسكانى المركزى.

وأثنى أعضاء البرلمان السنوى للتعاون الإسكانى على قيام المجلس الحالى ومنذ انتخابه قبل فترة قصيرة على ما يبذلون جهد والعمل على استكمال مسيرة التعاون الإسكانى برئاسة اللواء فؤاد عباس.

وكان الاجتماع قد بدأ بكلمة اللواء أ. ح فؤاد عباس رئيس الاتحاد الذى رحب فيها باسمه وباسم اعضاء البرلمان الديمقراطى الشعبى للأسرة التعاونية الإسكانية، الجمعية العمومية السنوية السلطة العليا، بالمستشار وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية والمتواجد بيننا بصفته الجهة الادارية للاتحاد التعاونى وهو داعم دائما للتعاون الإسكانى.

كما رحب بالدكتور حسام رزق رئيس الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان والذى عمل بإيمان عميق وجهد متواصل لدعم مسيرة التعاونيات الإسكان وذلك منذ أن تولى مسئوليته فى الهيئة ومن خلال تعاون وثيق ومشترك وبروح الأسرة الواحدة مع الاتحاد لتنفيذ أهدافنا المشتركة.

وأعلن اللواء أ.ح فؤاد عباس أن قطاع التعاون الإسكانى الذى يضم 2،5 مليون أسرة فى إطار ما يقرب من 3 آلاف جمعية تعاونية إسكانية تسجل تقديرها للسياسات الإسكانية الجديدة وللحكومة برئاسة د. مصطفى مدبولى وتوجيهاته المستمرة بحل كافة مشاكل التعاونيات بوجه عام والإسكانية على وجه الخصوص وذلك من خلال وزارة الإسكان وبتنفيذ د. عاصم الجزار الذى يضع التعاونيات الإسكانية ضمن أولويات أجندة الوزارة.

ولفت اللواء أ.ح فؤاد عباس إلى تفعيل دور التعاونيات الإسكانية وتوفير المناخ المناسب لتواصل دورها فى حل أزمة الإسكان وذلك من خلال الدور الذى تلعبه هيئة التعاونيات برئاسة د. حسام رزق وأن العمل المشترك سوف يسهم فى احداث طفرة كبيرة فى المرحلة المقبلة.

وتحدث د. حسام رزق رئيس الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان مشددا على حرصه بصفة دائمة على حضور الجمعية العمومية السنوية للاتحاد التعاونى الإسكانى المركزى لقناعته التامة بأهمية قطاع التعاون الإسكانى الأهلى فى احداث التنمية وما حققه هذا القطاع عبر تاريخه يعد شيئا مشرفا.. لذلك انتهز أى فرصة للقاء أعضاء الجمعيات التعاونية الإسكانية لنتعرف سويا على ما تم من مشروعات ونحدد سويا ما سيتم إقامته مستقبلا.

وأكد د. حسام رزق على أن مصر تعتبر رائدة فى مجال التعاونيات ومن ثم لابد أن تعود إلى ركب المجتمع الدولى فى هذا المجال وهذا ما نسير فيه حيث اقمنا أكثر من مؤتمر دولى للإسكان التعاونى بمشاركة العديد من الدول العربية والافريقية والأوروبية والذين أشادوا بما قامت به التعاونيات الإسكانية من خلال جمعياتها..

وشدد رئيس الهيئة العامة لتعاونيات البناء الإسكانى على ضرورة استمرار الحركة التعاونية الإسكانية لدورها وهذا أبرز من خلال دعم الحكومة ممثلة فى الوزارة وأيضا الهيئة كجهة إدارية لافتا إلى أن الفترة الماضية شهدت تحديات كبيرة مما أثر على قطاع الإسكان وتحديدا الجمعيات ولكننا نعمل خلال عدة محاور رئيسية من خلال الهيئة العامة للتعاونيات والاتحاد وذلك من خلال لجنة التنسيق التى دائما تبحث وتعمل على تصحيح المسار للجمعيات.

وطالب د. حسام رزق فى مداخلته بضرورة أن تواكب الجمعيات الإسكانية المستجدات والوسائط الحديثة مشيرا إلى أن الدولة ذاهبة إلى نظام «الرقمنة» ومن ثم لا بد أن يتم تعميم هذا النظام على جميع الجمعيات فلا يجوز أن نستمر كجمعيات فى امساك الدفاتر فهناك جمعيات إلى الآن لم تقدم سجلات عضوية لنا بصفتنا الجهة الادارية.

وشدد رئيس الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان على أن الفترة القادمة تتطلب أن تواكب الجمعيات الإسكانية متطلبات ومستجدات العصر وأن يتواجد جهاز كمبيوتر فى كل جمعية.

وأشار د. حسام رزق هناك تحديات مستمرة ونعمل على تذليلها ومنها القرض التعاونى والذى مازال بين 15 إلى 200 ألف ونظرا لظروف ما مرت به البلاد من أزمة كورونا فقد تم تأجيلها 3 شهور ومطروح أن يتم زيارته إلى 250 ألف جنيه، وكذلك نحن نضع الرتوش النهائية لتعديلات القانون التعاون الإسكانى لمواكبة المستجدات الاقتصادية والاجتماعية وذلك بالتعاون مع الاتحاد الإسكانى.

وطالب د.حسام رزق بأن تستمر الجمعيات على أداء مستوياتها المتميزة مع توعية ورقابة الجمعيات ودرء مواطن الشبهات أمام الأجهزة الرقابية لنثبت أن التعاون الإسكانى بالفعل واجهة مشرفة تساهم فى احداث التنمية للدولة.

وأبدى تقرير الجهاز المركزى للحاسبات بعض الملاحظات منها تقرير الخطة والنشاط ورد المحاسب عبدالسلام حتحوت سكرتير عام الاتحاد أن التقرير تضمن نشاط الاتحاد عن الفترة الماضية وكذلك تقريرات عن الخطة المستقبلية والحلول المقترحة أمام كافة المشاكل والمعوقات ومنها ما أشارت اليه المادة 79 وكذلك تفعيل العديد من المواد ومنها المادة «67» والتى تنص على أن تباع أراضى الدولة التى تخصص لوحدات التعاون الإسكان بتخفيض قدره 25 ٪ من المقرر وقت البيع ويجوز زيادتها إلى 50 ٪ بموافقة وزير المالية وكذلك المادة «77» والمتعلقة باستثمارات أموال الاتحاد حيث أن الفترة الحالية تشهد انخفاضا فى ودائع البنوك مما ينعكس على ضعف العائد ونفكر فى استثمار تلك الأموال فى قنوات أخرى وقد أعددنا مذكرة لعرضها على لجنة الفتوى لايجاد طرق أخرى.

وفيما يتعلق بمشكلة المطبعة المملوكة للاتحاد والتى صدر قرار من الجمعية العمومية عام 2015 بشأن التصرف فى بيع المطبعة قال المهندس محمد الفار المشرف المالى للاتحاد بأن الاتحاد يعمل وفق توجيهات الجهاز المركزى للمحاسبات وهناك العديد من البنود ومنها المقر والذى أشار إليه تقرير الجهاز منذ وافق اللواء فؤاد عباس على أن يتم افتتاح المقر واشغاله بدءا من أول شهر سبتمبر المقبل وستنظم احتفالية كبيرة يدعى إليها وزير الإسكان.. وفى سبيلنا لتجهيز تلك الاحتفالية بعد أن يتم تجهيز المقر قبل هذا الموعد.. وفيما يتعلق بالمطبعة فقد تم تشكيل لجنة برئاسة صالح أحمد عضو مجلس إدارة الاتحاد لتشغيل المطبعة بعد العدول عن قرار التصرف فيها..

وأشار المحاسب محمد الفار إلى أن اللائحة المالية الجديدة بأن كل القرارات التى اتخذت منذ عام 81 كانت بتعليمات من الجهاز حتى استوفينا ميزانية 2020 ونحن كاتحاد وتحديداً الإدارة المالية هناك تنسيق تام بيننا وبين الجهاز المركزى.

وفيما يتعلق بجمعية صقر قريش وما تضمنه التقرير أنه تم مراعاة تقرير الجهاز المركزى وشكلت لجنة «576» لحل مشاكل الجمعية حيث يقوم الاتحاد بمتابعة القضايا المتداولة وفقا للأحكام القضائية منذ عام 90 وعقب شراء 40 فدانا بالمعادن شرق تم مخاطبة المحافظة واتضح أن الخريطة لم يتم الاستدلال عليهم وقد تمكن الاتحاد من استرجاع خريطة مساحية لمساحة 100 فدان من إجمالى 400 فدان شرق الأوتوستراد وتم تقديمها فى الدعوى المقدمة من الاتحاد.

وأشار اللواء مجدى عثمان إلى أننا انتهينا من عمل المطلوب للعديد من العمارات وفقا لما انتهت إليه اللجان وبالنسبة لحسابات البنوك الخاصة بالجمعية تحت التصفية نحن نقوم بصرف المرتبات للعاملين من اشتراكات الأعضاء.

وتدخل اللواء فؤاد عباس رئيس الاتحاد التعاونى الإسكان المركزى مشيداً بالدور الذى قام به المجلس السابق برئاسة اللواء عادل نصحى فيما وصل إليه من حلول فى مشكلة جمعية صقر قريش المزمنة بأن عقد الاتفاق الرضائى الذى تم مع المحافظة أصبح الاتحاد دائنا بـ16 مليون جنيه وأن لجنة تسيير الأعمال برئاسة اللواء مجدى عثمان يستكملون ما أوشك على الانتهاء من المجلس السابق الذى له كل الشكر والتقدير ويبذلون أقصى ما لديهم ولا أبالغ بأن ما قاموا به يستحق أن يصنع لهم تماثيل ونحن على وشك أن ننهى التصفية وأن القرار على وشك الاتخاذ بتسجيل الأرض.. وأن ما وصلت إليه اللجنة 576 يعد بمثابة توجيه قانونى حاسم وهناك بشرى بحل المشكلة تماماً.

وفى هذا الصدد أكد د.حسام رزق رئيس الهيئة بأن المشكلة بالفعل على وشك الانتهاء وبصفتى رئيس اللجنة المشكلة بقرار من رئيس الوزراء لن نفقد هذه الفرصة لأن هناك إرادة وبتوجيهات مباشرة من فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى اهتم بالمشروع وأصدر توجيهات لكل الأطراف بضرورة حل هذه المشكلة وأن ما يحدث تضارب بين اختصاصات الدولة وأمهلنا شهرا لإنهاء جميع أعمال اللجنة وتقديمها لانهاء أعمال التسجيل أو التعاقد مع الجهات السيادية لانهاء المشروعات وتشكل اللجنة من وزارة الداخلية والتى تزيل أى اشغالات على الأرض والجهاز المركزى وهيئة الخدمات الحكومية ووزارة العدل وأؤكد مرة ثانية بأن هناك إرادة لانهاء هذا الموضوع وتسليم الوحدات للمنتفعين وتقديم التقرير النهائى لفخامة الرئيس بإنهاء هذا الموضوع.

وطالب سمير مدنى نائب رئيس الجمعية التعاونية الاتحادية للبناء والإسكان بمحافظة القاهرة بزيادة مكافأة العاملين بالاتحاد من شهرين إلى ثلاثة أشهر. وصدق اللواء فؤاد عباس على هذا المطلب برفع مكافأة العاملين بالاتحاد وكذلك العاملين بجمعية صقر قريش لما قاموا به من جهد كبير خلال هذه السنوات.

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة