آراء

أشياء لا تشترى

7-4-2021 | 16:48

وصل إلى قاعة الفرح هو وزوجته لحضور زفاف ابنة أحد أصدقائه الأعزاء، استقبله صديقه والد العروسة استقبالًا حارًا واختار له مكانًا مميزًا بين المعازيم، وجلس الجميع ينتظر وصول العروسين. 

 
بعد نصف ساعة وصل العروسان والتف حولهما الأصدقاء وبدت على وجوههم جميعًا فرحة ذات مذاق خاص، واضحة بشكل مثير للانتباه.
 
التفت صديقات العروسة حولها وملأوا الأجواء بالغناء والتصفيق، وهو ينظر إليهم ثم ينظر حوله! ما هذا؟ ماذا يحدث؟ هل أخطأت القاعة؟ نظر ليتأكد فرأى صديقه والد العروسة وتأكد أنه فى المكان الصحيح.
 
نظر مرة أخرى إلى أصدقاء العروسة، معظمهن فتيات محجبات! فالتفت مرة ثانية ليتأكد أن والد العروسة هو صديقه الذى يعرفه جيدًا منذ سنوات. لم يشعر بنفسه إلا وهو يجذب صديقه إليه ويقول له: "إنت مش قلتلي إنك مسيحي، إنت مسيحي واللا مسلم؟ ضحك صديقه وقد فهم ما دار بعقله وقال له: طيب خد دي بقى شايف إللي قاعد هناك ده، قال آه شايفه، قال ده محمد الأنتيم بتاعي، طول عمري وهو أخويا لا نفترق أبدًا، لو اتأخر في زيارتي يومين أمي تسألني عنه، ولو غبت عنه يومين أمه تقوله روح اطمئن على أخوك.
 
ثم نظر الأب إلى ابنته العروسة وقال المحجبات دول زميلات بنتي في البلد وطول عمرهم مع بعض، إحنا بلدنا كده، مفيش عندنا كلام في مسألة مسلم ومسيحي خالص.
 
لم تكن المرة الأولى التي يحضر فيها فرح لأحد الأصدقاء المسيحيين، وكثيرًا ما رأى المعازيم المسلمين في أفراح إخوانهم المسيحيين والمعازيم المسيحيين في أفراح إخوانهم المسلمين، وبالطبع كثيرًا ما رأى الفرحة على وجوه الجميع.
 
لكنها المرة الأولى التي يلمس فيها هذا القدر الهائل واللافت من الفرحة والسعادة. الفرحة الحقيقية لا تشترى ولا يمكن تمثيلها أو افتعالها، كانت فرحة الصديقات بزفاف زميلتهم وفرحتها بوجودهم حولها حقيقية ومن القلب وتصل بمنتهى السهولة إلى قلوب كل من يراهم. 
 
كان هذا اليوم يومًا مميزًا جدًا بالنسبة له، اجتاحه شعور بالسعادة لا يخفى على من يراه، رسم على وجهه ابتسامة ظلت باقية حتى نهاية الزفاف ولم يحاول التخلي عنها. ربما فهم السر عندما مر أمام عينيه مشهد النهاية من فيلم الصعود إلى الهاوية عندما نظر محمود ياسين من نافذة الطائرة وقال ده الهرم وده النيل، دي مصر يا عبلة.. ووجد نفسه يقول في سره: وهو ده شعب مصر يا عالم.
 
في نهاية الحفل ودع صديقه وشد على يديه وقال له لقد أسعدتني بقضاء هذا اليوم معكم، وكأن صديقه قد قرأ الرسالة فقال له: "اصبر لما تشوف فرح ابني هيبقى عامل إزاي.. هتتبسط أكتر"، فمال على أذنيه مداعبًا: "يعنى متأكد إنك مسيحي".. احتضن صديقه بشدة وامتلأ الفضاء بصوت ضحكهم والجميع ينظرون إليهم ولا أحد يعلم سر هذا الضحك.

الزمن الجميل

انتقادات عديدة توجه إلى وسائل التواصل الاجتماعي التي باتت دون أي شك ولا جدال اللهو الخفي السارق للوقت، المفرق بين الأخ وأخيه والابن وأبيه والزوج وزوجته

عفوًا سيدتي .. لست هذا الرجل!

الليلة باردة.. حمل كوب الشاي الساخن بين يديه وذهب نحو النافذة.. رأى قطرات المطر تنساب على زجاج النافذة كدموع التائب الذي يتطهر من ذنبه.. يارب كم أنا محتاج

"غلطتين .. والتالته تابته"

لكل إنسان قناعته الخاصة في أسلوب تعامله مع الآخرين، نرى البعض يؤمنون أن أفضل وأنجح أسلوب للتعامل هو الشك المطلق حتى يثبت العكس ويمنحك ثقته، والبعض الآخر

سيجارة أمريكاني

وضع سماعة التليفون والتفت مسرعًا يبحث عنها، أين ذهبت؟ إنها لا تفارقه.. تحسس جيوبه، وجدها.. علبة سجائره!! أشعل سيجارة والتقط نفسًا عميقًا.. نظر إلى دخان

أميرة القلوب

كانت زيارته الأولى للهند، وكان حريصًا على زيارة مسجد "تاج محل" أحد عجائب الدنيا الذى سمع وقرأ عنه كثيرًا.

برج البرلس .. عبقرية المكان بطعم زمان

بصمة مميزة يتركها في ذاكرتك دون أن تشعر لتسكن بها مدى الحياة، فليس من السهل أن يمحوها مكان آخر، مجرد شريط صغير تكاد تراه على الخريطة، لكنك لا تمل زيارتها

فتاة الأوتوبيس .. عايزة حقها

ركبت الأوتوبيس من القاهرة عائدًا إلى بيتى فى مدينة طنطا، وبعد أن وصل الأوتوبيس إلى الطريق الزراعى، قامت المضيفة - فتاة صغيرة فى العشرينيات - وبدأت بدفع

أحلام زينب (1)

زينب فتاة بسيطة، آتاها الله سبحانه وتعالى ووالدتها حظًا وافرًا من الرؤيا الصادقة، وذلك عن تجربة وبشهادة الكثيرين، علاقتي بهما لا تتجاوز التحية صباحًا أو

قطعن أيديهن .. وتقطع قلبها

بسم الله الرحمن الرحيم .."فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَٰذَا بَشَرًا إِنْ هَٰذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ".. صدق الله العظيم

أجمل حب

مضت سبع سنوات على وفاة أمه.. وياليتها كانت أمًا عادية، لقد كانت نورًا وبسمة وأملًا لكل من حولها.. لكنها رحلت.. ولابد أن تستمر الحياة.. هو سوف يتزوج قريبًا..

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة