آراء

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام» .. (23)

7-4-2021 | 16:05

* أولياء القلم الصالحون... ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».. كل نبوءات زملائهم من المبدعين والنقاد والمنظرين عنهم.. تحققت

وكل كلمات علماء النفس فيهم.. صدقت، وكل ما كتبوه بعد «اللحظة اليائسة».. أكد أن الاستقالة من الكتابة هي المستحيل بعينه...

إنهم أولياء القلم الصالحون.. أولياء الفكر الصالحون.. أولياء الكتابة الصالحون.. أولياء الإبداع الصالحون.. إنهم العمالقة الثلاثة: توفيق الحكيم، يحيى حقي، زكي نجيب محمود، الذين قدموا استقالتهم في أجواء هذا الطابق السادس... لكن المكان له عبقريته، فلم يتقبل هو الآخر هذه الخطوة المثيرة للحزن والشجن.. كان لدى الدكتور حسين مؤنس يقين غير مراوغ أنهم سيعودون وسيكتبون الأفضل:

«هؤلاء الأدباء إذا كانوا توقفوا عن الإنتاج فإن ذاك لأسباب صحية، لكن إذا خطرت لواحد منهم فكرة كتاب أو رواية أو قصة، فلا يستطيع إلا أن يكتبها، ويمكن أن تكون هذه الاعترافات قد صدرت في لحظة تعب أو ملل من العمل، ولا أتصور أديبًا يحيل نفسه إلى المعاش، إلا لسبب صحي، يحول دون التفكير السليم ويجهد الإنسان في الإنتاج، وأنا أؤكد لك أن توفيق الحكيم سيكتب، وزكي نجيب سيكتب، وأنا حزين لأن يحيى حقي أحال نفسه إلى المعاش لأنه ليس له هذا الحق».

وصديقهم المقرب الدكتور حسين فوزي قال عنهم: إن «يحيى حقي من حقه ان يبدي رؤيته بهذه الصراحة، ولأنه صادق مع نفسه فمن يحبه يتأثر به ويضطر أن يصدقه، وأما يحيي حقي ففي كل لقاء معه كان يشكو لي من صحته، ولكن توقفه وهو كما اعتقد توقف مؤقت مرهون بظروفه الصحية التي إذا زالت يرجع يحيى حقي كما كان»..

وأما الحكيم :«من خلال نظرته الى مجتمعه فهو أرفق الناس بالشباب فهو ينظر إلى نفسه على أنه بذر وزرع وطرحت شجرته بكل الأنواع، وهذا ما أحسه الحكيم وصدق في إحساسه، وهو تواضع صادق».

وخبير الحضارات أستاذنا الدكتور عبد العزيز الأهواني كان يرى أن «مثل هذه الحالات لا ينبغي أن يأخذها القارئ على صورة قرار نهائي من الأديب أو الفنان، إنما هي حالات تعتري الفنان حين لا يجد استجابة كافية من الجمهور أحيانا، وذلك لزن الجمهور مشغول بقضايا أخرى أقل جدية من القضايا التي يمارسها الأديب، فإن الجمهور مشغول بمباريات كرة القدم، والمسلسلات الإذاعية، والحلقات التليفزيونية».

* ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».

هذا عن منظور النقد والنقاد... فماذا عن منظور العلم وعلماء النفس؟

هذه هي رؤية العالم والمبدع الدكتور يحي الرخاوي كما وثقتها :

«أنواع الانتاج الفكري قد تختلف حسب العمر، لأن الإبداع يحتاج إلي أدوات وأبجدية وتحصيل، وكل هذا يحتاج إلى الزمن حتى يكون العطاء ثريا، وبالتالي فإن أبقى الإنتاج هو ما كان في منتصف العمر وما بعده، ونحن نعرف المبدعين والمفكرين من عمل عملًا واحدًا في حياته ثم توقف، ونعرف من أبدع في شبابه ثم انطفأ، ، أما المثابرة والاستمرار فتحتاج إلى تجدد داخلي مستمر، وهناك من يتوقف (مكونا) أي فترة الحضانة للفكرة القادمة، وهناك من يتوقف ويعيد النظر فيما كان، وهناك من يتوقف (ثورة) على موقفه الذي يبدو نظريا، وهناك من يتوقف ( يأسا) لتصوره أنه لم يصل لأحد، أو لما يريد»، وهذه كانت رؤية الدكتورعادل صادق أستاذ الطب النفسي الراحل:

الأبحاث المؤكدة التي قام بها كثير من علماء النفس مثل «سليتر وترتون» تشير إلى أن المبدعين لهم طبيعة وجدانية معينة يطلق عليها (الشخصيات الدورية) أي الشخصيات التي تنتابها فترات مرح وابتهاج ونشاط ذهني وجسدي وفي هذه الفترات يبدعون، ثم تنتابهم فترات خمول قد تطول، وبعض العلماء يفسرون حالات التوقف بأنها فترات تحضير وإعداد، والعالم الإنجليزي «ماكفرسون» يقول إن عملية الخلق الفني مثل أية عملية خلق، وهناك احتمال وهو أنه بعد أن يصل الفنان المبدع إلى مرحلة متقدمة من العمر، يقول لنفسه وماذا يفيد أن أقول للناس؟ إذا كان هذا لمجرد المتعة والتسلية فأنا لست كذلك، وإذا كان بهدف التغيير يمكن أن أعاكس دوران الأرض وحركة الشمس والقمر مثلا».

* ولا أزال في الطابق السادس بـ «الأهرام».

وللعظيمين نجيب محفوظ وأنيس منصور.. منظور آخر.. ننفذ إليه في المشهد القادم إن كان في العمر بقية.. وكان في القلم ومضة...!

د. مجدي العفيفي يكتب: تغريدة مصرية في قلب العالم (1-2)

ليس فقط، لأنها تدثر نفسها وحسها وحدسها باسم النهر الخالد في سياق المنظومة النيلية الإعلامية، التي تنساب كصفحة النيل الجميل منذ العام 1994.. وليس فقط،لأنها

إن العيون التي في طرفها «جراحة» (3-3)

ما إن أذن الله تعالى بإزالة الغشاوة التي حالت دون الرؤية إلا قليلا، حتى تضرع القلب إلى المنعم العظيم أن لا يُحرم أحدٌ سواء من المحبين والمحبوبين أم من

د. مجدي العفيفي يكتب: إن العيون التي في طرفها «نَزْف» (2-3)

قلت في الجملة الأخيرة من النظرة السابقة، إنني حاولت - أثناء استسلامي للطبيب اللبيب وهو يحاور ألمي في العيون التي في طرفها نزيف - أن أحقق معادلا موضوعيا

د. مجدي العفيفي يكتب: إن العيون التي في طرفها «نَزْف» (1-3)

العين.. وما أدراك ما العين.. سبحان الذي أحسن كل شيء خلقه صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ.. بلى.. حسب العين أنها آية من آيات الله.. إذن فلا

ومضة نور في طريق مـظلم

الساعة تدق الثالثة صباحًا.. الشوارع خالية.. إلا قليلًا.. طائر الفكر يسري على جناح الليل، والليل صديق..

أقوى من المعرفة والمال والحب والحظ

تكررت الكلمة في حواريتي مع محدثي أكثر من مرة، حتى إنها لفتت انتباهي واستقطبت اهتمامي.. وهي نفس الكلمة التي تتخذ منها الطرق الصوفية سبلًا قويمة ومرجعيات

منصة لإطلاق الجمال

آه لو عرف الشباب.. وآه لو قدر المشيب.. هيمنت على وجداني هذه الفكرة، وأنا أحدق في تلك الساعة التي كانت بطلتها هذه السيدة الأنيقة والأناقة سلوك ..الجميلة جمالا ارستقراطيا، والجمال منحة أكثر منه محنة.. .

الحرام .. رؤية أكثر اتساعًا

لحظة تتجلى فيها منظومة من القيم، العابرة للإنسان والزمان والمكان، إذ هي إنسانية الجوهر، كونية المعنى، عالمية النزعة، تلك اللحظة، في بعدها الماضوي الأثري

رجل .. رجلان .. ثلاثة رجال

ثلاثة مشاهد مثيرة فعلا، تتغشاها كتلة سردية من الشوك البشري إلى الشوق الإنساني.. الأول يثير الغيظ.. والثاني يثير الشفقة.. والثالث يثير الهمة الإنسانية المفقودة، ورب همة أيقظت أمة.

..واسألوا هذا الصقر...!

يعيش الصقر 70 عامًا، ولكن حتى يصل إلى هذا العمر، يجب عليه اتخاذ قرار صعب جدًا، ليكمل حياته.. فماذا يفعل؟ عندما يصل إلى سن الأربعين تفقد أظافره مرونتها،

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام».. (30)

رغم الأجواء الملبدة بالألم والأمل معًا، في أرض فلسطين الغالية، وتحديدًا من «غزة» الرهيبة، حيث انطلقت إلى فضاءات العالم كله، وزلزلت دوائره السياسية، ولا

إلَّا.. الطابق السادس في «الأهرام».. (29)

كانت مفردة الموت، بكل تجلياتها وتداعياتها هي القاسم المشترك في أحاديث أنيس منصور، لا سيما بعد عودته من رحلة العلاج بباريس، وأشار إلى أنه ينتظر لحظة التنوير

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة