اقتصاد

خبراء يفسرون ماذا يحدث في بورصة مصر؟.. وإشارة إيجابية غدًا

5-4-2021 | 18:41

البورصة

علاء أحمد

كشف خبراء أسواق المال أسباب موجة الهبوط الصادمة للبورصة، اليوم الإثنين، التي دفعت إدارة السوق إلى إيقاف تداول الأسهم نصف ساعة لهبوطه بأكثر من النسبة المسموح بها قانونا.


وفقد رأس المال السوقي 10.6 مليار جنيه ليغلق عند 635.4 مليار جنيه، مستوى 646 مليار جنيه، بينما تراجع مؤشر "إيجى إكس 30" بنسبة 1.54 %، ليغلق عند مستوى 10256.92 نقطة.

وتراجع مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة "إيجى إكس 70 متساوى الأوزان" بنسبة 6.27%، وتراجع مؤشر "إيجى إكس 100 متساوى الأوزان"، بنسبة 4.94% ليغلق عند مستوى 2783.33 نقطة.

وقررت إدارة البورصة إيقاف جلسة التداول اليوم الإثنين، لمدة نصف ساعة بسبب انخفاض مؤشر EGX 100 بنسبة 5%.

ما الذي دفع السوق للهبوط اليوم؟

وقال معتصم الشهيدي، خبير أسواق المال، لـ"بوابة الأهرام"، أن هبوط البورصة بنحو حاد اليوم يرجع إلي تعديلات مرتقبة من الجهة الرقابية حول آلية الشراء بالهامش، فضلاً عن المضاربات التي يشهدها السوق على فترات متكررة، وإلغاء المالية تعاملات منفذة.

وعن التراجعات التي شهدتها الأسهم الصغيرة والمتوسطة، حيث تراجع مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة "إيجى إكس 70 " بنسبة 6.27%، ذكر الشهيدي أن تلك الأسهم تحديدا مرت بموجة صعود خلال عام 2020، وبالتالي شهدت فقاعة.

واعتبر الشهيدي التعديلات التي تنوي الهيئة العامة للرقابة المالية على آلية الشراء بالهامش سببا فى إحداث حالة من الارتباك بالسوق، ومع دعوة الهيئة لحضور اجتماع، غدا الثلاثاء، مع البورصة وشركة مصر للمقاصة لمناقشة تعديلات مقترحة على آلية الشراء بالهامش في البورصة فإن الأمر قد ينعكس على اتجاه السوق حال اتضاح الرؤية أكثر.

ورأى وائل عنبة، خبير بسوق المال، أن البورصة في حاجة إلى سيولة جديدة، والتحكم في المضاربات وهذه الأمور كانت سببا رئيسيا في هبوط البورصة على مدار الجلسات الماضية.

وأضاف أن مؤشر الأسهم الصغيرة تحديدا شهد مضاربات شديدة الستة أشهر الأخيرة وهو ما أدى إلى صعود بعض الأسهم بشكل كبير تعرضها لموجة بيع عنيفة وقت الهبوط.

ماذا يفعل المستثمرون؟

اعتبر تقرير المحلل الفني، هشام حسان، إن ارتفاع السيولة عامل أساس في ارتداد السوق، فالنظرة قصيرة الأجل سلبية لتراجع المؤشر أدنى مستوى الارتكاز ووقف الخسائر أدني 1200 نقطة.

وطالب حسن بغلق جميع المراكز الشرائية المدينة "المارجن" والحفاظ على 75% من السيولة واتبع إسترتيجية وقف الخسائر حسب المراكز الشرائية المفتوحة.

ورأي أن احتمال الهبوط قائم إلى أدنى من مستوى 10200 ثم 9800 نقطة، ثم نتوقع أن يسير في اتجاه عرضي وانتظار إشارة جديدة.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة