آراء

قرار وقف «الملك»

6-4-2021 | 08:25

لا يصح إلا الصحيح.. تلك المقولة التي تعمل على أساسها المتحدة للخدمات الإعلامية، وتثبتها في مواقف عديدة من بينها ما حدث منذ فترة من تقليل الأجور الباهظة، والتي كنا نسمع بها ونندهش لبعض النجوم..


المقولة أثبتتها أيضًا المتحدة بقرارها بوقف تصوير مسلسل «الملك» واتخاذها قرارًا أهم بتشكيل لجنة عاجلة من مجموعة من المتخصصين في التاريخ والآثار وعلوم الاجتماع لمشاهدة العمل ومراجعة السيناريو كاملًا وإبداء الرأي بموضوعية ومهنية حتى لو ترتب على ذلك عدم عرضه في رمضان المقبل.

هذا القرار المهم يؤكد اهتمام الدولة بالحضارة والآثار والتاريخ المصري، ويأتي متضامنًا ومناسبًا لما نشهده من فخر خاصة في هذه الأيام بعد السيمفونية الرائعة التي عزفتها الدولة بنجاح، وشهد لها العالم كله في احتفالية موكب المومياوات والتي شهدت نقلًا حيًا رائعًا لم يكن به خطأ واحد.. هذا الحدث الذي أبهر العالم كله ولفت أنظاره إلى مصر بكل فخر وحب وسعادة أحاطت به على مدى ساعات النقل.

وأعود للقرار الحكيم الذي اتخذته المتحدة للخدمات الإعلامية وأحيي من اتخذ هذا القرار على وطنيته واعتزازه بمصريته وإرادته في أن نتعرف على التاريخ المصري والحضارة المصرية العريقة على حقيقتها وأصولها بدون أخطاء درامية، والتأكيد على مراعاة ملاحظات المتخصصين ووضعها في الاعتبار والاهتمام بتطبيق ملاحظات وآراء ذوي الخبرة والكفاءة ليساعد ذلك في نجاح مسلسل "الملك" الذي تنتجه الدولة.

بالطبع كلنا لدينا شوق لمشاهدة مسلسل «أحمس»، ولكن بشكل يتناسب مع عصر الحضارة المصرية القديمة التي يمثلها هذا التوقيت، ولا يختلف عنه في الشكل أو المحتوى أو المظهر أو الملابس أو غير ذلك من المظاهر العديدة التي يراعيها العمل الناجح من كل جوانبه، خاصة أن مصر تذخر بالمتخصصين في هذه الأمور كالملابس الفرعونية واللغة المتداولة في هذا التوقيت وهيئة المعابد وكل ما يخص الحضارة المصرية القديمة.

خلال الآونة الأخيرة أثيرت بعض الانتقادات حول أفيش مسلسل «الملك» والملابس والذقن التي يظهر بها الفنان عمرو يوسف، وبعد طرح برومو المسلسل أيضًا تم توجيه العديد من الانتقادات وتعرض العمل وأبطاله إلي نقد لاذع على مواقع التواصل الاجتماعي ما بين معارض لتجسيد عمرو يوسف شخصية الملك أحمس، بالرغم من اختلاف شكله ومظهره الخارجي كليًا مع المصريين في عهد الفراعنة، وما بين ناقد للمظهر الخارجي لعدد من الأبطال الآخرين، وكانت تلك الانتقادات كفيلة لإعادة النظر والتفكير من جانب شركة وطنية محترمة تحترم عقل المشاهد وتسعى إلى أن تضيف إليه جديدًا من المصداقية بأعمال جادة وراقية تثقف وتنمي العقل والوجدان..

أعمال تلتزم بحقيقة التاريخ وتؤثر على الوعي الجمعي بالتاريخ وتراعي أن العامة من الناس عادة ما يستقون معظم معلوماتهم التاريخية أو غيرها من الدراما والسينما؛ وهو ما يستلزم المراجعات الدقيقة والتمسك بسرد الحقائق.

المسلسل الديني

هل علينا شهر رمضان الكريم شهر الخيرات والبركة والطمأنينة وندعو الله أن يرزقنا فيه جميعا الخير والطيبات والحسنات وألا نخرج منه إلا وقد غفر الله لنا ذنوبنا وأثابنا خير ثواب نتمناه...

إذاعة القرآن الكريم

منذ أنشئت إذاعة القرآن الكريم باقتراح من الراحل د.عبدالقادر حاتم، وزير الإرشاد القومي المشرف على وزارة الإعلام، عام 1964، وهي الإذاعة الأهم والأفضل والأشهر

النقيب والحفاظ على المهنة

أشفق كثيرًا على القدير د.أشرف ذكي نقيب المهن التمثيلية خاصة هذه الأيام، فبرغم الصعاب الكثيرة التى واجهها من قبل وما تحمله من عناء لصالح نقابة المهن التمثيلية

الدراما الوطنية

أسعدني التطور الإيجابي الذي سيشهده المشهد الدرامي الرمضاني هذا العام بظهور عدد من الأعمال الدرامية الوطنية ضمن خريطة المسلسلات.. أعمال تساهم في توثيق الوقائع

الوعي مفتاح النجاح

لا أحد يغفل ما يتم إنجازه على أرض مصر من مشروعات هائلة وتطوير تشهده كل المجالات، ولكن مع ذلك فلا نزال نعيش معركة مع الوعي الذي نتمنى أن يسود في المجتمع بين كل الفئات والأعمار.

يسقط الترند!

"الترند".. وما أدراك ما "الترند"، الذى أصبح الأداة الأولى والسريعة لتحقيق الهدف، ولا يهم إن كان هذا التريند يحمل حقيقة أم وهمًا وتضليلًا؛ لتظل "التريندات"

نقابة الإعلاميين

يومًا بعد يوم يتعاظم الدور الذى تقوم به نقابة الإعلاميين، ولا أحد يستطيع إنكار أهمية النقابة في ضبط المشهد الإعلامي واتخاذ القرارات الصائبة في حالة حدوث

لمسة وفاء

> من أجمل ما عرضته الشاشات خلال الأيام الماضية فقرة سأطلق عليها «لمسة وفاء» قدمها برنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي تعرضه القناة الأولى والقناة الفضائية

اليوم العالمي للإذاعة

مرت هذا الأسبوع مناسبة اليوم العالمي للراديو والتي توافق ١٣ فبراير، لتذكرنا بالدور المهم والفعال للإذاعة التي كانت وستظل منبرًا قويًا وأداة للتفاعل المباشر بين المستمع والوسيلة الإعلامية.

تفاءلوا بالخير تجدوه

التفاؤل شعور جميل ليته يحيط بنا من كل جانب.. فبرغم ما نعيشه هذه الأيام من قلق وتوتر ومعاناة سببها فيروس كورونا الذي قلب موازين العالم كله، إلا أننا لابد

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة