رياضة

«مجواير» ينقذ إنجلترا أمام بولندا بهدفه المتأخر

1-4-2021 | 01:22

لقاء إنجلترا وبولندا

رويترز

أحرز هاري مجواير هدفا بتسديدة قوية قرب النهاية ليقود إنجلترا للفوز 2-1 على بولندا في تصفيات كأس العالم لكرة القدم، أمس الأربعاء، لينقذ زميله جون ستونز الذي كاد خطأه أن يكلف أصحاب الأرض الثلاث نقاط.


واستدار مجواير بجسده ليطلق تسديدة من مدى قريب إثر تمريرة عرضية من ركلة ركنية في الدقيقة 85 ليحرز هدف الفوز ويحافظ لإنجلترا على بدايتها المثالية في مشوار التصفيات ضمن المجموعة التاسعة.

وسيطرت إنجلترا على معظم فترات المباراة التي أقيمت في استاد ويمبلي، وتقدمت في الدقيقة 19 عبر ركلة جزاء نفذها هاري كين.

لكن ساءت الأمور بالنسبة لفريق المدرب جاريث ساوثجيت عندما سمح ستونز لياكوب مودر بإدراك التعادل في الشوط الثاني.

وتباطأ ستونز في التخلص من الكرة داخل منطقة الجزاء، ليقتنصها لاعب الوسط البولندي مودر ويتبادلها مع زميل قبل أن يطلق تسديدة في المرمى من مدى قريب.

ورفع الفوز رصيد إنجلترا إلى تسع نقاط من ثلاث مباريات، متقدمة بفارق نقطتين عن المجر صاحبة المركز الثاني، بينما تملك بولندا أربع نقاط.

ورغم أن الأداء لم يكن مثيرا للإعجاب، لكن ساوثجيت كان سعيدا بتماسك لاعبيه.

وقال "كنا جيدين للغاية في الشوط الأول، وهيمنا على المباراة، رغم أن استقبال هدف مثلما حدث قد يسقط الفريق. لكن تماسك اللاعبون وتعافوا سريعا وحافظوا على ثقتهم لننجح في تسجيل هدف الفوز المهم".

ولم تلجأ بولندا، التي فقدت مصدر خطورتها الأساسي بغياب روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ بسبب إصابة في الركبة، للهجوم وأدى أسلوبها الدفاعي لإحباط أصحاب الأرض في بداية المباراة.

وافتقرت إنجلترا لأي نوع من الاختراق لدفاعات بولندا أو الهجوم المكثف، لكنها وجدت فجأة قوة إضافية في سرعة رحيم سترلينج الذي أزعج ثلاثي الدفاع البولندي وتسبب في ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الأول.

وتسلم مهاجم مانشستر سيتي الكرة في وسط الملعب وانطلق للأمام ليلهث خلفه دفاع بولندا قبل أن يعرقله ميخال خيليك من الخلف.

وأحرز كين هدف التقدم ليصبح الهداف التاريخي لإنجلترا من ركلات الجزاء برصيد عشرة أهداف.

ونجحت بولندا في الإبقاء على النتيجة كما هي لنهاية الشوط الأول، بينما فشل سترلينج مرتين في التسديد عندما سنحت له الفرصة، بينما اختبر كين قدرات فويتشيخ شتينسني حارس بولندا عبر تسديدة قوية.

وهيمنت إنجلترا إجمالا على المباراة، لكن بولندا عادت للمباراة عندما تباطأ ستونز وسمح لمودر بخطف الكرة منه.

وتبادل مودر الكرة مع البديل أركاديوش ميليك قبل أن يطلق تسديدة من مدى قريب في شباك الحارس نيك بوب الذي استقبل هدفه الأول في أول سبع مباريات دولية له.

وضغطت إنجلترا في الوقت المتبقي حتى نجح مجواير في تسجيل هدف الفوز بتسديدة من مسافة ثمانية أمتار.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة