أخبار

يضيف 15% مساحة زراعية جديدة بمليون فدان.. "مشروع الدلتا الجديدة" أطلقه الرئيس السيسي لتحقيق الأمن الغذائي

30-3-2021 | 19:35

مشروع المليون ونصف مليون فدان - ارشيفية

أحمد حامد

أخذت الدولة المصرية مسار التنمية الحقيقية طريقا لها فسعت إلى المضي نحو طريق تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء للمواطن المصري، حيث قامت بالنهوض بقطاع الزراعة من حيث إطلاق مشروعات عملاقة منها المليون ونصف مليون فدان و100 ألف صوبة زراعية والمشروع القومي لإنتاج التقاوي، وغيرها من المشروعات وجاء على رأس هذه المشاريع "الدلتا الجديدة".


وكلف الرئيس عبدالفتاح السيسي، الحكومة، فى وقت سابق ببدء تنفيذ مشروع الدلتا الجديدة والذي يقع في منطقة محور الضبعة، ويشمل منطقة مشروع مستقبل مصر وجنوب الضبعة، وتبلغ مساحته نحو مليون فدان.
ويهدف مشروع الدلتا الجديدة لاستيعاب الزيادة السكانية في الدلتا والوادي وتحقيق الأمن الغذائي وتوفير فرص عمل وتعويض الأراضي الزراعية، التي تم البناء عليها، خلال الأعوام الماضية، كما يستهدف المشروع إنشاء مشروعات صناعية بجانب الأراضي الزراعية.

وأوضح الدكتور نعيم مصيلحي مستشار وزير الزراعة واستصلاح الأراضي للتوسع الأفقي، إن إطلاق الرئيس السيسي، مشروع الدلتا الجديدة والذي يقع غرب الدلتا القديمة، على محور "روض الفرج- الضبعة"، يعبر عن دعمه غير المسبوق لقطاع الزراعة.

وأضاف مستشار وزير الزراعة واستصلاح الأراضي للتوسع الأفقي، أن هذا المحور كبير ويبلغ طوله 350 كم ويربط بين محافظات كثيرة على مستوى الجمهورية ويربط موان ببعضها، كما تعتبر مصادر المياه في سيناء أهم عوامل التوسع الأفقي ويجرى تدشين محطة عملاقة في سيناء من غرب قناة السويس حتى الشرق.


وتابع أن الرئيس السيسي وجه بالانتهاء من المشروع خلال عامين فقط، بدلًا من 10 أعوام، في إطار إستراتيجية الدولة لضغط المراحل الزمنية وتنفيذ المشروعات في وقت قصير مع الاهتمام بالجودة.

وأضاف أن كل جهة ستقوم بتنفيذ مشروع الدلتا الجديدة بشكل متواز، من إنشاء طرق واستصلاح الأراضي وحفر آبار ومحطات صرف وإمدادات كهرباء، مشيرًا إلى أنه تم وضع التصنيف المحصولي لمشروع الدلتا الحديده وتشمل القمح والفول والعدس والكينواه والأعلاف والبرسيم والذرة وفول الصويا وغيرها من المحاصيل البستانية المهمة، التي تقوم عليها مشروعات الإنتاج الحيواني وصناعة الزيوت.

ولفت إلى أن موقع المشروع إستراتيجي ويقترب من الدلتا القديمة وتتخلله شبكة ضخمة من الطرق، ويقترب من الموانئ وهو الأمر الذي يدعم الصادرات الزراعية إلى الأسواق العالمية، مؤكدًا أن المستهدف زراعته خلال العامين المقبلين، أكثر من مليون فدان و100 ألف فدان، منها نصف مليون في مشروع مستقبل مصر، و600 ألف فدان آخرين في محور الضبعة.

وأشار إلى أن المشروع يستهدف شباب الخريجين وهو أمر يجري الإعداد له حاليًا بدراسات تفصيلية حول نظام الطرح وتنفيذ القرى بنظام حديث يستوعب التكنولوجيا الحديثة من ري مطور وتكنولوجيا الزراعة الحديثة والمتطورة.

وقال إن العالم يواجه تحديات راهنة متعلقة بالتغيرات المناخية والنواحي الاقتصادية وجائحة كورونا، كما تواجه مصر تحديات متعلقة بالتعديات على الأراضي الزراعية منذ فترة طويلة ومن ثم كان التوسع في زراعة الصحراء هو المخرج الوحيد للتوسع الأفقي.

وأكدت نقابة الزراعيين أن مشروع الدلتا الجديدة بمساحة مليون فدان في الساحل الشمالي الغربي يمثل نقلة زراعية وعمرانية جديدة لمصر خاصة بعد وصول المساحة الزراعية في مصر إلى 7.6مليون فدان بحلول عام 2024 مع توفير 5 ملايين فرصة عمل مع إنتاجية مضاعفة من الفدان الذي سيتم الاستعانة بأحدث التكنولوجيا في هذا المجال.

وأوضحت أن المشروع الجديد سيضيف 15%مساحة جديدة لمصر تستغل لتحقيق الأمن الغذائي وأن هذا المشروع يمتد من شمال الواحات إلى جنوب وادي النطرون وشرق وغرب منخفض القطارة مشيرا إلى أن مشروع "مستقبل مصر" تديره القوات الجوية و95%منه يتم زراعته بواسطة القطاع الخاص عبر التأجير .

ولفتت إلى أن مشروع المليون ونصف فدان التي تديره شركة الريف المصري نجح في استصلاح ما بين 450 إلي 500 ألف فدان منذ انطلاق المشروع مؤخرا.

وفي سياق متصل، أكد السيد القصير، وزير الزراعة، في تصريحات صحفية، أن ملف الأمن الغذائي يركز على التوسع الأفقي والرأسي إضافة إلى أنه يساهم في تقليل الفجوة الغذائية، مشددًا على ضرورة ضبط النمو السكاني لكي المواطن بالمشروعات القومية التي يتم تنفيذها.

وأضاف أن تكلفة استصلاح الفدان الواحد في مشروع الدلتا الجديدة تصل إلى 200 ألف جنيه، مشيرًا إلى بحث تصميم توصيل المياه ومحطات الرفع للمشروع من قبل الهيئة الهندسية ووزارة الري والموارد المائية.

وأشار إلى إنشاء مجمعات صناعية مرتبطة بالزراعة ضمن مشروع الدلتا الجديدة كمحطات التعبئة والتغليف وتصنيع المنتجات الزراعية، إضافة إلى محطات التصدير والإنتاج الحيواني وتصنيع منتجات الألبان.

وأكد الدكتور محمد القرش المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، أهمية مشروع الدلتا الجديدة، موضحا أن هذا المشروع سيساهم فى زيادة الأمن الغذائى فى مصر، لافتا إلى أن هذا المشروع سيضيف مليون فدان جديد للرقعة الزراعية لمصر.

وأضاف المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة أن هناك جهود كبيرة تقوم بها الدولة المصرية من أجل توسيع الرقعة الزراعية، وتطوير طرق استصلاح الأراضى، بجانب مشروع 100 ألف فدان صوب زراعية.

ولفت المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة، إلى أن مشروع الدلتا الجديدة يمثل إضافة جديدة للإنتاح، حيث يأتي بعد أن تم تصنيف ودراسة التربة وتحديد المناطق الصالحة بها، وإمكان استصلاحها فريق من وزارة الزراعة، ونخرج بشكل وتصور شامل لهذه المنطقة والذى أكد إمكان استصلاح هذه المنطقة.

واطلع الرئيس على كل التفاصيل ذات الصلة بالدراسات التي أجريت من قبل الفرق البحثية بالجهات المتخصصة، من وزارة الزراعة وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية والجهات الأكاديمية، على مساحات الأراضي بالساحل الشمالي الغربي عند منطقة محور الضبعة، والتي أثبتت جاهزية تلك الأراضي للاستصلاح الزراعي، وذلك في إطار المشروع القومي العملاق "الدلتا الجديدة" بمساحة مليون فدان زراعي، والذي يضم في نطاقه مشروع "مستقبل مصر" للإنتاج الزراعي.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة