آراء

ثقة في محلها

30-3-2021 | 12:31

بعد مجهود شاق وخارق، انفرجت أزمة السفينة الجانحة في قناة السويس بأيد مصرية خالصة، خلال وقت قياسي، وتنفس العالم الصعداء، فور إعلان النبأ السار، بعد أيام صعبة تنازعته خلالها الهواجس والمخاوف، حول مصير السفينة العالقة التي أوقفت الحركة في المجرى الملاحي الحيوي للتجارة العالمية، وتسببت في تعطيل مرور مئات السفن المحملة بالبضائع والنفط والغاز.


نجح المصريون باقتدار في اختبار مصيري تابعه الجميع داخل مصر وخارجها بشغف يفوق الوصف، واجتازوه بكفاءة يستحقون عليها الثناء والإشادة البالغة، وقدموا درسًا عمليًا مشهودًا أظهروا وبرهنوا فيه على قدراتهم وكفاءتهم الفائقة الفذة، وأنهم أهل للتحدي والمواجهة، مهما كان حجمه وصعوبته وتعقيداته، فإرادتهم فولاذية بالمعنى الشامل والحرفي للكلمة، وذاك تقرير حالة واقعية وليس على سبيل المبالغة اللفظية، أو شعارات جوفاء صماء بلا سند يعززها.

ويحق لنا أن نبتهج ونزهو بما حققناه وفعلناه في قناة السويس، وأن نوجه اللوم الشديد وعبارات التقريع لبعض مواطنينا الذين، وبكل أسف، لم يكونوا على قدر الحدث والمسئولية الوطنية بانجرافهم بدون وعي ولا بصيرة خلف حملات التشكيك والسخرية والاستهزاء، بعد وقوع الحادث، ولم يلتفتوا إلى ما كانت تورده كبريات وسائل الإعلام الدولية صباحًا ومساءٍ وحمل تبرئة كاملة موثقة بالأدلة لساحة مصر ومرشديها، وأنه لا غنى عن قناة السويس كشريان أساسي للتجارة العالمية.

إن الذين انساقوا وراء قنوات وشائعات وترهات جماعة الإخوان الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي لم يكتفوا بدعم أجندة الكارهين لمصر وتقدمها ومصالحها العليا، لكنهم أيضًا نزعوا عن أنفسهم باختيارهم المحض والحر رداء الوطنية، ففي الشدائد والمحن تظهر المعادن الحقيقية، ومَن يقف حقًا وفعليًا إلى جانب الوطن ومَن يطعنه في ظهره.

وعلى كل حال، فإن الذين تكالبوا على الدولة المصرية، وأبدوا الشماتة فيها، عقب حادثي السفينة العالقة واصطدام قطاري سوهاج، خرجوا عن الصف الوطني، وانحازوا لأعداء الوطن، وفضلا عن ذلك فقد خاب رهانهم وتقديرهم، لأن رصيد الثقة في الدولة المصرية وقياداتها السياسية والتنفيذية كان أكبر بكثير من قوافل التشويه والمعلومات المغلوطة التي روجوها بكثافة، منذ اللحظات الأولي.

وسأقولها قولا واحدًا لا رجعة فيه، هو أن ثقتنا في الدولة المصرية وقيادتها السياسية في محلها تمامًا ولن تهتز أبدًا، لكونها لم تأت من فراغ ومبنية على قواعد راسخة وشواهد صلبة ماثلة أمام أعيننا، لماذا؟

الحوادث القريبة والبعيدة تؤكد مدى حرص الدولة المصرية على المصالح العليا للبلاد وللمواطنين، وأنها لا تالو وسعًا ولا جهدًا في المحافظة عليها والدفاع عنها، والدفع بالبلد للأمام وتطويره بكل ما أوتيت من قوة وعزيمة، لإيمانها بأن المصري يستحق دائمًا الأفضل، وتود تعويضه ما فاته إبان العقود الماضية، وبالذات على الصعيد الخدمي، الذي ظل مهملًا طويلًا.

علاوة على ذلك، فإنها تعلي من مبدأ الثواب والعقاب، الذي ظل غائبًا ردحًا من الزمن، وأنه لا أحد فوق الحساب والمساءلة، أيا كان مركزه وموضعه، ورأينا في فاجعة قطاري سوهاج الأليمة كيف تحركت الدولة وأجهزتها التنفيذية سريعًا وكانت موجودة في مكان الحادث تباشر التحقيقات منه، وتطمئن على توفير الرعاية القصوى للمصابين وأسرهم، وأكدت عبر كل مستوياتها، وفي مقدمتهم الرئيس السيسي أن المخطئ سينال عقابه بدون تباطؤ.

ومن قبلها تأكدنا من صواب ودقة توجهات ومواقف الدولة المصرية في أزمات مستحكمة تهدد أمننا القومي، مثل الحرب على الإرهاب، والأزمة الليبية، وملف العلاقات الشائكة مع تركيا، وسد النهضة، بالإضافة للقرارات المرتبطة بالإصلاحات الاقتصادية والمالية وتحديث البنية التحتية والتخلص من آفة العشوائيات والمناطق الخطرة، واتباعها نهج المصارحة والمكاشفة مع الرأي العام، وتلك جوانب ضاعفت من الثقة في القيادة المصرية.

وفي خطواتها ومواقفها فإن الدولة المصرية تقدم دومًا نماذج يحتذى بها إقليميًا ودوليًا، وتكون على قدر الحدث وتدرس أبعاده ومآلاته جيدًا بحسابات دقيقة وموزونة بميزان حساس، مثلما شاهدنا في واقعة السفينة الجانحة، وبأفعالها على أرض الواقع فإنها تخرس ألسنة الحاقدين والشامتين والمتآمرين وتكشف بجلاء أغراضهم الخبيثة الرامية لإعاقة مسيرة مصر التنموية، وطموحاتها وتطلعاتها المستقبلية.

ميزة الأزمات، بخلاف الدروس المستخلصة منها، وتصحيح الأخطاء، فإنها تظهر الخبيث من الطيب، والوطني والخائن والعميل.

إن مَن يكيدون لمصر لا يدركون صلابة شعبها وبأسه، وأنه قادر على الإبهار وتحقيق ما يراه كثيرون مستحيلًا بعيد المنال، وأنه غير قابل للانكسار ولا يهرب منِ معاركه وتحدياته، ويتغلب عليها ويخرج منها دائمًا مظفرًا.

محمد إبراهيم الدسوقي يكتب: ثلاثية أفغانستان القاتلة

إذن فقد استتب الأمر لحركة طالبان الأفغانية، بعدما سقطت الولاية تلو الأخرى في قبضتها بسرعة البرق، إلى أن فازت بدرة التاج، العاصمة كابول، التي سيدخلونها

تونس بلا إخوان

ثار التونسيون وانتفضوا على قلب رجل واحد، لإزاحة الغم والهم الجاثم فوق صدورهم، منذ خمس سنوات، عندما أحكم حزب النهضة الإخواني قبضته الغاشمة على مقاليد الحكم

أسئلة 3 يوليو الإجبارية

خذ نفسًا عميقًا، وصفِ ذهنك من أي شواغل، وانظر مليًا إلى ما حققته الدولة المصرية من إنجاز إستراتيجي غير مسبوق بتشييدها ثلاث قواعد عسكرية ضخمة، خلال أربع

مَن يحارب الدين؟!

شهادة محمد حسين يعقوب، أمام محكمة خلية داعش إمبابة ، أصابت جماعة الإخوان الإرهابية والتيار السلفي ودراويش دعاة اغتصاب منابر المساجد بالأحياء الشعبية عنوة

رد الاعتبار

أكثرية منا يستسهلون وينغمسون حتى النخاع في وصلات وفقرات "التحفيل" والسخرية والاستهزاء والتنمر، التي تعج بها وسائط التواصل الاجتماعي صباحًا ومساءً، دون

النخاسون الجدد

رحم الله أعمامنا وتيجان رؤوسنا من شعرائنا العظام الأفذاذ، من أمثال صلاح جاهين، وصلاح عبدالصبور، وعبدالرحمن الأبنودي، وبيرم التونسي، وسيد حجاب، ومن قبلهم

وماذا عن جرمهم؟

لا جُرم يُعادل في بشاعته وخسته خيانة الوطن واستهداف مؤسساته، لأجل تمكين فئة ضالة مُضلة مِن تقطيع أوصاله، وتحويله ـ لا قدر الله ـ إلى دويلات يتحكم في مصيرها

اعتذروا فورًا

من المؤسف، وما يبعث على الأسى، أن نفرًا من المحسوبين على ما نسميه بالنخبة اشتروا بضاعة جماعة الإخوان الإرهابية الفاسدة المغلفة بالمظلومية، وأنهم أهل خير

لغة الكفاءة

في غضون الأيام القليلة الماضية، تحدثت لغة الكفاءة والإتقان، وكان صوتها عاليًا ومدويًا في كل الأنحاء، وإيقاعها سريعًا وسمعه بوضوح القريب والبعيد في واقعة

مصابيح التنوير

يُشكل المبدعون، والمثقفون، والمبتكرون، والمشاكسون، والمجادلون، والمعارضون، القلب النابض للمجتمع، وضميره الحي اليقظ، الذي يرشده ويهديه لطريق المستقبل المزدهر،

المعايير الأخلاقية

دعك منِ أن مرتكبي جريمة "دار السلام" النكراء تجردوا من إنسانيتهم وفطرتهم القويمة، ونصبوا من أنفسهم قضاة وجلادين، إلا أنهم اقترفوا إثمًا وذنبًا أفدح وأكبر،

غَزل تركي

تتوالى الرسائل والإشارات الإيجابية القادمة من تركيا باتجاه مصر، حاملة في ثناياها وحواشيها قصائد غَزَل صريح ورغبة جارفة لتحسين العلاقات المتوترة بين البلدين،

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة