رياضة

أولي هونيس: المنتخب الألماني سيتحسن لكنه ليس مرشحا للتتويج باليورو.. ولوف اتخذ القرار الصحيح

24-3-2021 | 12:42

أولى هونيس

الألمانية

قال أولي هونيس الرئيس السابق لنادي بايرن ميونخ الألماني لكرة القدم إن المنتخب الألماني سيتحسن ويتعافى من الهزيمة الكارثية التي تلقاها أمام نظيره الإسباني بسداسية نظيفة، في العام الماضي، لكنه ليس ضمن المرشحين للتتويج بلقب كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020" المقررة هذا العام.


وأضاف هونيس 69 عاما، في مقابلة لوكالة الأنباء الألمانية، أن يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني اتخذ القرار الصحيح بإعلان استقالته من المنصب عقب البطولة الأوروبية المقررة بين 11 يونيو و11 يوليو المقبلين.

ويستهل المنتخب الألماني مشواره في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 بلقاء نظيره الآيسلندي غدا الخميس ثم يلتقي منتخبي رومانيا ومقدونيا الشمالية يومي الأحد والأربعاء المقبلين، على الترتيب.

وسيلعب هونيس دورا جديدا، حيث يعمل كمحلل لدى قناة "آر.تي.إل" التليفزيونية الألمانية.

وستكون هذه المباريات هي الأولى للمنتخب الألماني منذ نهاية مشواره ببطولة دوري أمم أوروبا، بالهزيمة أمام نظيره الإسباني في تشرين ثان/نوفمبر 2020 .

وقال هونيس، الذي توج مع المنتخب خلال مسيرته كلاعب بلقبي كأس الأمم الأوروبية 1972 وكأس العالم 1974: "إن المنتخب الألماني سيحقق تحولا، أنا واثق من أن الفريق سيقدم مستويات أفضل بكثير من التي قدمها في المباريات الأخيرة".

وأضاف : "سيتعين علينا رؤية من سيكون متاحا لدى يواخيم من اللاعبين في مواجهة آيسلندا. عندما يكون الفريق مكتملا إلى حد ما، دائما ما يشكل قوة لا يستهان بها."

وتابع :"أعرف أن لاعبي بايرن ميونخ دائما ما يكونون طموحين للغاية عند ارتداء قميص المنتخب. وإذا بذل الجميع الجهد، ستسير كل الأمور بشكل جيد مجددا."

وأوضح هونيس أن المنتخب الألماني لا يمكنه تقييم نفسه بعد مثل هذه الهزيمة القاسية أمام إسبانيا، لكنه أضاف أن حقيقة عدم اعتبار الفريق مرشحا للتتويج قد يشكل فرصة جيدة بالنسبة له لتحقيق انطلاقة.

ويتنافس المنتخب الألماني ضمن مجموعة صعبة في البطولة الأوروبية، حيث تضم المنتخب الفرنسي بطل العالم والمنتخب البرتغالي حامل لقب البطولة الأوروبية والمنتخب المجري، وستقام مبارياتها في ميونخ.

وكان لوف قد أعلن مؤخرا أنه سيرحل عن منصبه بنهاية البطولة الأوروبية، رغم أن عقده كان من المفترض أن يستمر حتى 2022.

لكنه واجه انتقادات في عدة مناسبات منذ الخروج الصادم للمنتخب الألماني من دور المجموعات بكأس العالم 2018 في روسيا، ولم يتمكن المنتخب من استعادة قوته المعهودة وتحقيق النتائج المرجوة حتى الآن بعد عملية إعادة الهيكلة التي أجراها المدرب.

وعلق هونيس على قرار لوف قائلا :"رحبت بالقرار لأن يواخيم استعاد زمام الأمور في يده، فبعد كل مباراة كانت التساؤلات ستثار حول المدرب، لكنه الآن وضع حقائق."

وأضاف :"هو حل جيد بالنسبة له وبالنسبة لحالته النفسية بعد ما حققه. وأعتقد أيضا أن إعلانه عن القرار في وقت مبكر كان أمرا جيدا. فالآن يمكن للاتحاد الألماني الاهتمام بهدوء بمسألة المدرب المقبل."

وأبدى هونيس شكوكه أيضا بشأن إمكانية إقامة منافسات البطولة الأوروبية في 12 مدينة، حسب ما هو مخطط له، وتأتي شكوكه في ظل استمرار أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد والقيود المتعلقة بها.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة