آراء

مرآة المجتمع ـ 3

25-3-2021 | 10:56

عندما تقرر عرض مسلسل يعرض السيرة الذاتية لأم كلثوم؛ تردد القائمون على إنتاجه؛ فما الجديد الذي قد يجذب المشاهد؛ فالأعمال الدرامية التي تسرد تاريخ الشخصيات المؤثرة؛ هي رهان غير مأمون النتائج.


إلا أنه قد عٌرض العمل ولاقى نجاحًا كبيرًا جدًا في جميع أنحاء الوطن العربي؛ وأتذكر أنه أثناء عرض الحلقة الأخيرة منه في مصر؛ حدث انقطاع للتيار الكهربائي؛ في مناطق متفرقة؛ مما أفسد مشاهدة الناس للحلقة؛ فطالبوا بإذاعتها مرة أخرى؛ وقد كان؛ ومنا من يتذكر حال الشوارع في بلدنا وقت عرض المسلسل؛ كانت أشبه بالفارغة؛ لشغف الناس بمتابعة العمل الدرامي؛ رغم أن قصة حياة أم كلثوم ليست بخافية عن الكثير.

والأمر تكرر بصور مشابهة لأعمال درامية أخرى نالت شهرة واسعة للغاية؛ مثل الشهد والدموع؛ والضوء الشارد؛ ودموع في عيون وقحة، ورأفت الهجان؛ وليالي الحلمية؛ وغيرها كثير؛ كانت تلك الأعمال تتسم بالحرفية والقيم المجتمعية الراقية حتى بالنسبة لمسلسلات السيرة الذاتية؛ لذلك تلك الأعمال ما زالت موجودة داخل وجدان قطاع كبير من معاصريها.

مع عمل مقارنة مع أعمال لاحقة في الفترة الأخيرة سنلحظ فوارق متعددة؛ مع الاعتراف ببزوغ تغيرات في العصر الحديث؛ جعلت السرعة سمته الأساسية؛ إلا أنها في الأخير تصب في صالح القديمة؛ بلا شك.

تلك الفوارق كفيلة بتبيان التغيرات الغريبة التي كست حياتنا في الآونة الأخيرة؛ مع الأعداد الكبيرة جدًا للأعمال الدرامية الفترة الأخيرة؛ سنجد أنه قلما ما ارتبط أحدها بوجدان الناس؛ بل لا أبالغ إن قولت إننا نفتقد لأعمال تغوص في أعماق النفوس؛ لتعالج التشوهات التي طرأت عليها؛ وللأسف أتذكر أن هناك مشاهد درامية كانت تشرح كيفية تعاطي المخدرات باستطراد غريب ومستفز؛ ثم نسأل عن سبب زيادة المدمنين؛ ومشاهد أخرى كانت تسهب في إبراز العنف الشديد بشكل غير مقبول أو مبرر؛ ثم نسأل لماذا يزداد العنف في حياتنا؛ بخلاف ظهور التنمر وموبقاته.

عندنا عدد من المشاكل تحتاج للاشتباك معها؛ مثل المشاكل التي تواجه المتزوجين حديثًا وتعصف بهم لتكون سببًا في حدوث الطلاق عند بعضهم؛ وتلك مادة درامية خصبة؛ أغفلنا عن التعامل معها بما يليق؛ وانحرفنا لإنتاج أعمال ترسخ لقيم الفهلوة والبلطجة؛ وما شابه؛ لنشاهد سلوكيات مقززة؛ ما كانت بيننا في الماضي القريب.

إننا نعاني من مسوخ درامية؛ أشبه بالوجبات السريعة التي تضر الصحة العامة؛ تلك الأعمال تضر بنيان المجتمع؛ وتضرب قيمه ومعتقداته في مقتل؛ ولا أبالغ حينما أقول إنها تقوده لحالة من الفراغ القاتل؛ وحينما يتواجد الفراغ؛ يطهر قنوات اليوتيوب؛ لتبث علينا مفردات ومعطيات لأناس منهم من يفعل العجيب والغريب؛ ليجمع متابعين؛ وما أدراك بعدد المتابعين؛ فهم مفتاح الشهرة وحصد الأموال فعندما تقضي على النماذج الإيجابية؛ لصالح نماذج سلبية؛ لا تنتظر انتشار عادات جيدة بل العكس تمامًا.

وإذا انتقلنا لسياق آخر مقارب؛ يتعلق بإبراز النماذج الغريبة على مجتمعنا؛ يكفي مشاهدة برامج التعصب الرياضي؛ التي نجحت فيما فشل فيه بعض الأعداء؛ فتحت مبررات واهية؛ لا قيمة لها؛ بات شحن الجماهير الهدف الأسمى؛ مع إيجاد المبررات لذلك؛ من نوعية الحفاظ على كيان النادي وحقوقه؛ وتلك الحقوق لا تأتي بدفع الناس للتشاحن والتلاسن؛ وأحيانًا الخروج عن الأدب؛ كل ذلك من أجل تحقيق مشاهدات مرتفعة؛ أما نتيجة تلك الأفعال التي تٌغرر بالناس؛ خاصة البسطاء، فلا يهمهم ولا يعنيهم حدوث كوارث؛ ما دامت المصلحة الضيقة متحققة؛ ولنا في عدم حضور الجماهير مباريات كرة القدم حتى الآن عبرة.

وإلى لقاء قادم نستكمل فيه حديثنا.

[email protected]

زمن الكبير ـ 4

مع ختامنا الأخير؛ حينما تمت الإشارة للأخلاق؛ وسألنا هل الأخلاق تتطور؛ تأتي الإجابة حاسمة؛ بأنها تضحى شامخة شموخ الزمن؛ فربنا جل في علاه؛ قال لنبيه الكريم؛

زمن الكبير ـ 3

كان اهتمام الناس بمتابعة الإعلام المصري، نابعًا من ثقة تامة به وبما يقدمه؛ لذلك تربت أجيال على أسسه وقيمه، التي اعتادنا عليها، حتى دخلت علينا الفضائيات

زمن الكبير ـ 2

استكمالًا لمقالنا السابق؛ ونحن نتحدث عن انحدار الذوق العام لدى سواد كبير من الناس؛ ببزوغ أغنية "هاتي بوسة يا بت" وغيرها من الأغاني الهابطة في كل أشكال

زمن الكبير ـ1

نشأت في عائلة ريفية، لها تقاليد وقيم راسخة يتم التعامل بها مع الناس، وهي تقاليد تربينا عليها، كما تربى عليها الآباء والأجداد، لذلك أضحت عرفا يتوجب علينا

داووا مرضاكم بالصدقات

تجاوز عدد وفيات فيروس الكورونا الـ الثلاثة ملايين حالة وفاة؛ منذ اكتشافه؛ ثُلث هذا العدد في الأشهر الثلاثة الأخيرة؛ وهذا يُبين مدى شراسة الموجة الحالية

مرآة المجتمع ـ 5

تواصلا مع مقال الأسبوع الماضي؛ نجد أن المعلم قد فقد بريقه؛ و من ثم أصبح وجود قامة مثل قامة الأب في المدرسة؛ مثل ما حدث مع جيلي والأجيال السابقة؛ حدثاً

مرآة المجتمع ـ 4

التعليم في الصغر كالنقش على الحجر؛ تلك المقولة الشهيرة لم تأت من فراغ؛ ولكنها تأكيد على قدرة ذاكرة الصغير على الاحتفاظ بالكثير من الأشياء؛ لذلك فذكريات الطفولة تظل عالقة؛ ما حيا الإنسان...

مرآة المجتمع ـ2

في إحدى حفلات السيدة أم كلثوم؛ التي تم الاتفاق عليها قبل نكسة يونيو؛ لتنعقد في أكبر مسارح باريس؛ كان وقت الاتفاق؛ يشي بأن الحفلة قد يبدو من الرائع إقامتها

مرآة المجتمع ـ 1

كلما مرت بأذني بعض الأغاني الغريبة؛ من عينة أغاني المهرجانات؛ كما يسميها البعض؛ امتعضت؛ وتكدر مزاجي؛ فأتذكر كيف كانت أغاني العمالقة أم كلثوم وعبدالوهاب؛

متى يُرفع الظلم عن طلاب التعليم الدولي؟

تسعى الدولة بكل قوتها صوب تطوير التعليم؛ وهي تنتهج كل السياسات اللازمة حتى تحصد نتاج ذلك التطوير؛ ولأن التعليم هو الهدف الأسمى لكل الأُسر في مصر؛ فمن خلاله

الفلاح المصري يستعيد عرشه

لم تكن مبادرة حياة كريمة، التى أعلنتها الدولة، وقررت من خلالها تطويرحياة الـ 4500 قرية الأكثر فقراً وتوابعها على مستوى الجمهورية، مفاجأة للمصريين، بقدر

عودة الوعي .. السبيل الأمثل للمواجهة

رد الفعل الذي أحدثه عقار الدائري المحترق، ومن بعده عقار الإسكندرية المائل، المتمثل في خوف الناس على حياتهم وممتلكاتهم، كان طبيعيًا، فالشعور بالأمان هو

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة