آراء

رسائل اللقاح المصرى

23-3-2021 | 00:57

وسط صراع محموم للحصول على لقاح كورونا سقطت خلاله ما تلوح به بعض دول أوروبا من بيانات حول حقوق الإنسان، انتهى فريق بحثى مصرى من المراحل الأولية لإنتاج أول لقاح مصرى خالص ضد الفيروس اللعين، أغلبية دول الاتحاد الأوروبى وأمريكا لم تعرف وجوههم حمرة الخجل، وهى تجاهر بمنع شركة «أسترازينيكا» من تصدير اللقاح إلى خارج أوروبا، حتى تحصل دول الاتحاد على احتياجاتها منه.

نجاح الفريق البحثى الذى واصل الليل بالنهار للوصول إلى مرحلة التجارب السريرية على اللقاح لم يكن وليد يوم وليلة، ولكنه بدأ منذ أكثر من عام وفقًا لما أوضحه الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى لبرنامج "مصر تستطيع" حول تفاصيل إنتاج اللقاح بعد نشر البحث المصرى فى أكبر المجلات العلمية فى العالم، التى أكدت فعالية وأمان اللقاح المصرى بعد إثبات فعاليته معمليًا وفى التجارب على الحيوانات ليتم البدء فى التجهيز لإنتاج عينات لبدء التجارب السريرية على الإنسان، والتى من المتوقع أن تستغرق 6 شهور، حيث منحت هيئة الدواء المصرية ترخيصًا لمصنع مصري، لإنتاج العينات المطلوبة تحت اسم كوفيكس، لتكون مصر أول دولة فى الشرق الأوسط تتوصل إلى لقاح كورونا بسواعد مصرية 100% إنتاج لقاح مصرى لا تتوقف أهميته على تدعيم قدرة الدولة على مواجهة فيروس كورونا فقط؛ لأن هذا النجاح يزيد من صلابة دوائر الأمن القومي، لأن إنتاج اللقاحات يمثل درة التاج فى منظومة الدواء العالمية، كما أنه يمثل ترجمة قوية لتطبيقات البحث العلمى وتطويعها، فيما يخدم مصلحة الوطن، ويعطى دليلًا جديدًا لقدرة المصريين على اجتياز التحديات، هو أيضًا يعطى الأمل فى إمكانية نجاح العلماء المصريين على اختراع دواء لهذا الوباء، خاصة أن هناك فرقًا بحثية أخرى تعمل على لقاحات مماثلة وأدوية فعالة للعلاج من هذا الوباء.

الفريق البحثى المصرى الذى يعمل على هذا المشروع الواعد يستحق اهتمامًا خاصًا ومحفزًا، وهنا لا أتحدث عن معاملة مالية تحفيزية وهى مطلوبة فعلًا ومستحقة لهم، بل ما أقصده هو تهيئة بيئة وظروف العمل المناسبة بعيدًا عن دوائر الروتين، فالباحثون هم علماء مبدعون يحتاجون إلى معاملة خاصة تشعرهم بقيمة ما يعملون عليه، منح هيئة الدواء المصرية الترخيص لأحد المصانع المصرية لإنتاج العينات قرار صائب يكمل سلسلة التصنيع المحلي، دون الاستعانة بشركات أجنبية، ويمنحنا مرونة مطلوبة واستقلالًا محمودًا فى توزيع اللقاح بعد نجاحه فى اجتياز التجارب المطلوبة.

أهمية اللقاح المصرى أيضًا أنه سوف يمثل رسالة قوية إلى الدول التى منحت نفسها أفضلية على بقية دول العالم خاصة الدول النامية والشعوب الفقيرة، رسالة مفادها أن الحق فى الحياة ليس حكرًا على فئة دون غيرها وأنه أسمى حقوق الإنسان، وليتذكر هؤلاء أن ما ينعمون به حاليًا هو نتاج عقول علماء الدول التى يمنعون عنها اللقاح حاليًا ويحاولون إزعاجها بشعارات لا يطبقونها على أنفسهم، دون حياء.

وكيل الهيئة الوطنية للصحافة

نقلاً عن

حتى يعود البريق

عندما امتلكت الدولٌ الكبرى القوة الاقتصادية والعسكرية سعت للهيمنة على العالم بنشر قيمها وثقافتها على أنها القيم الإنسانية المثلى، البداية كانت بنشر اللغة

ثقافة تنقذ حياة

عندما سقط كريستيان إريكسن لاعب الدنمارك، منذ أيام قليلة أثناء إحدى مباريات كرة القدم الأوروبية انخلعت قلوب المشاهدين والمتابعين، خاصة أن اللاعب سقط بدون

حلم قائد .. وثقة شعب

الإنسان والمكان عنصران مثل طرفى معادلة التنمية والبناء لتترجم عبقرية مصر وتنسج خيوط حلم وهدف حدد بوصلة المسار، الذى اختاره الرئيس السيسى عندما تولى مسئولية

تحويلات المصريين ومسارات التنمية

أوضح تقرير حديث صادر عن البنك الدولى ارتفاع تحويلات العاملين بالخارج إلى منطقة الشرق الأوسط، العام الماضى، بنسبة 3.2% لتصل إلى 56 مليار دولار، وذكر التقرير

تصنيع الدواء وتوطين التكنولوجيا

عندما افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى فى شهر أبريل الماضى مدينة الدواء فى الخانكة، تساءل عن نسبة تحقيق الاكتفاء الذاتى من الأدوية، وجاءت الإجابة بأنها تبلغ

منظمات حقوق الإنسان .. والحق في الحياة

هل بعد الحق فى الحياة حقوق أخرى يمكن الحديث عنها؟ سؤال يُلح علي منذ العدوان الإسرائيلي الغاشم على الأشقاء الفلسطينيين، والصمت المريب لمنظمات حقوق الإنسان،

دراما رمضان وقضايا الوطن

مع اقتراب شهر رمضان الكريم من الرحيل جاءت ردود الأفعال الإيجابية والتفاعل الكبير بين المواطنين وليس المشاهدين فقط مع أحداث مسلسلى الاختيار-2 والقاهرة كابول

التوكل والتواكل و«الجندي كورونا»

مع اشتداد الموجة الثالثة من فيروس كورونا وارتفاع أعداد الإصابات والوفيات لم تزل سلوكيات أغلبية المواطنين لا تعكس إدراكهم لخطورة الموقف، مرات عديدة عندما

الاحتفال بتنمية سيناء

أكثر من 600 مليار جنيه استثمرتها الدولة فى تنمية سيناء المبلغ ليس قليلًا، ولكنه ليس هو المقياس الوحيد أو الفارق لنظرة الدولة بالنسبة لسيناء الحبيبة، منذ

ذكريات رمضانية

مرات قليلة تلك التى عايشت فيها أيامًا من شهر رمضان خارج مصر؛ الأحاسيس مختلفة، رؤية الأماكن لا تكون كاشفة عن حقيقتها، مفردات الشهر الكريم بمصر مختلفة تمامًا

قيم رمضانية

عاد رمضان بأيامه الطيبة، تهدأ النفوس وتسكن، تترطب الألسن بكل ما هو طيب من الكلمات، تنتاب الأغلبية أخلاق التسامح والمحبة، رغم ما شهدته الشخصية المصرية من

مصر ومنافسة الكبار

ما شهدته مصر خلال الأيام العشرة الماضية أكد العديد من الجوانب المهمة فى تركيبة الشخصية المصرية، فهى لا تعرف الاستسلام، قادرة على الإنجاز ومواجهة تحديات قد ينظر إليها الآخرون على أنها من المستحيلات...

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة