سوشيال ميديا وفضائيات

لو عايز تتكلم.. البس النظارة!

22-3-2021 | 12:39
لو عايز تتكلم البس النظارة  المخترع عمر عبد السلام
Advertisements
يارا عادل

عمرعبدالسلام شاب مصري يبلغ من العمر 19عاماً، من محافظة الدقهلية، استطاع بعزمه وإصراره المتواصل الذي دام 5 أعوام كاملة أن يثبت للجميع أنه قادر على صناعة المستحيل، وذلك من خلال اختراعه نظارة تساعد الصم والبكم على التعلم الذاتي والتواصل مع الأشخاص بسهولة.

فعن طريقها يمكن تحويل الصوت إلى إشارات والعكس، وهذا الإختراع الفريد من نوعه سيكون وسيلة مهمة لمساعدة الصم والبكم على الإندماج في المجتمع بصورة أفضل والاستفادة من مواهبهم، فضلا عن التعلم والتواصل مع الأشخاص العاديين بسهولة بدون وجود مترجم للإشارة..

"الشباب" التقت عمر عبدالسلام ليشرح لنا المزيد من التفاصيل حول هذا الاختراع، فكان هذا الحوار:

في البداية.. كيف استوحيت فكرة النظارة وما الدافع وراء هذا الاختراع؟
بدأت علاقتي بمجال الاختراعات منذ مرحلة الإعدادية، فكنت شغوفا بهذا المجال ولهذا بدأت أطور من هذه الموهبة تدريجياً مع مرور الوقت، ثم شاركت في مسابقات على مستوى الجمهورية، وحصدت أول الجمهورية في مسابقة إنتل الدولية للعلوم والهندسة عام 2018 وغيرها من المسابقات التي غرست بداخلي حب الاختراعات..

وفكرة النظارة استوحيتها من موقف تعرضت له، عندما واجهتني صعوبة في التعامل مع "ميكانيكي أصم"، مما جعلني أفكر في شئ لمساعدة الصم والبكم على التعامل مع الأشخاص العاديين بسهولة من خلال أول اختراع لمساعدة ٤٦٦ مليون أصم على مستوى العالم على التواصل مع الآخرين بطريقة سهلة وسريعة.


ما اسم النظارة عند طرحها؟ وكيف بدأت مراحل قيامك بتصميمها؟
النظارة تحمل اسم "Sens Ear Glasses"، وقد بدأت بالبحث عن الاكتشافات الخاصة بمساعدة الصم والبكم فلم أجد سوى اكتشاف "قفاز" ولكنه لم يساعد الأصم فكان يساعد الشخص العادي فقط من خلال تحويل الإشارات إلى كلمات وليس تحويل الكلام إلى إشارات مما جعلني أعمل على قدم وساق لمساعدة الصم ثم قمت بصنع هاتف يحول أصوات الأشخاص لإشارات ثم صنع نظارة تترجم 3 كلمات فقط للغة الإشارة.

وعندما عرضت الموضوع على بعض الشركات اعترضوا على الفكرة ورأوا أنها غير قابلة للتنفيذ مما جعلني أبذل قصارى جهدي لكي أؤكد للجميع أنها حقاً ستفيد الجميع عند تنفيذها ثم نفذت كل جزئية على حده بشكل منفرد بتحويل الإشارات لكلمات وتحويل الكتابة أيضًا لإشارات لكي تقوم النظارة بأكثر من وظيفة.
 

ماذا عن أهم مميزات النظارة؟
تتمكن النظارة من تحويل الكتابة لإشارات وتحويل الإشارة لصوت والعكس، وترجمة أكبر عدد من الكلمات لإشارات مما يساعد الأصم في التعلم الذاتي فهي أول اكتشاف يساعد الصم والبكم على مستوى العالم لأداء هذه المهام، فعندما يرتديها الأصم تترجم أصوات الأشخاص للغة إشارة تظهر علي عدسات النظارة بتقنية الـ Augmented reality وتترجم إشارة الأصم لصوت يتردد من سماعات بالنظارة.


ما الصعوبات التي واجهتك عند تنفيذها؟
واجهتني العديد من الصعوبات المتمثلة في عدم توافر المواد الخام في مصر وصعوبة استيرادها من الخارج نظراً لتكلفتها المادية الضخمة أيضا لا يوجد دعم مالي أو تقني حتى الآن للنظارة فجميع تكلفتها الباهظة من جيبي الخاص. ورغم ذلك أسعى لأن يكون سعرها مناسبا للجميع وبتكلفة بسيطة حيث سيترواح سعرها بين 4 إلى 6 آلاف جنيه.


متى سيصبح المشروع قابلا للتطبيق على أرض الواقع ويجري تعميمه على مستوى العالم؟
خلال عام من الآن، وذلك بعد أن أنتهي من تجربتي الأخيرة خلال الفترة المقبلة، لكي تصبح النظارة بالدقة المطلوبة، وسوف يتم طرحها في مصر أولاً ثم يتم تعميمها في جميع دول العالم.


من هو مثلك الأعلى في مجال الاختراعات؟
مثلي الأعلي هو المخترع العالمي إيلون ماسك، مؤسس شركة سبيس إكس ورئيسها التنفيذي والمصمم الأول فيها.


كيف ساعدتك دراستك للهندسة في تطوير موهبتك في مجال الاختراعات؟
زودتني الدراسة بكلية الهندسة بجامعة المنصورة بمصدر ثقل حيث ساهمت في تنمية قدراتي في المجال العلمي، وجعلتني قادراً على تصميم المشروع، بجدارة والتعامل مع مشكلات المشروع وكيفية حلها ببساطة.. وبالفعل استعنت بعدد كبير من الأساتذة الجامعيين في جامعة زويل وجامعة المنصورة ودمياط، كما طلبت يد العون من مهندسين ومصممين لما لديهم من خبرات في مساعدتي لإنجاز جزئيات معينة.

نقلاً عن الشباب
اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة