آراء

برامج مدفوعة لكشف المستور!

20-3-2021 | 07:24

أعجبني رد نجمة كبيرة عندما سألتها عن حقيقة رفضها الظهور كضيفة على برنامج حواري عربي، قالت "لا أضمن مباغتة المذيعة بسؤال قد يضعني في حرج شديد".. قلت لها المبلغ الذي عرض عليك كما علمت كبير، ولو عرض على غيرك لقبلت، قالت وكم سأدفع لأصحح خطأ يمكن أن أقع فيه، أو يفهمني المشاهد خطأ، أو أتسبب في جرح مشاعر شخص سبق أن ارتبطت به وحدث انفصال، تزوج هو بأخرى وأنجب منها أطفالا.

ما قالته النجمة الكبيرة يحتاج أن نفكر فيه كثيرًا ونحن نلهث إلى الظهور في برامج حوارية نعلم مسبقًا أن أصحاب المحطات التي ستعرض عليها يدفعون للضيوف مقابل هذا الحرج الذي سيدفع إليه الضيف رغمًا عن أنفه، فهو مضطر أن يرد، وإن سكت، سيفسر السكوت إما بالرضا أو بالرفض، وفي كلتا الحالتين إجابة.

منذ أيام استضيفت ممثلة في أحد برامج قنوات اليوتيوب، وقالت ما يخدش الحياء، ويسيىء إلى فنانين سبق أن تعاملت معهم، وهي تعلم أن ما تقوله سيثير جدلًا واسعًا، وقد حدث أن امتلأت صفحات السوشيال ميديا بما يمكن وصفه "مهاترات" كردود أفعال لما قالته الممثلة عن القبلات، والعلاقات، ونحمد الله أن الحلقة التي سجلت وأذيعت تم حذفها من القناة نهائيًا.

عدد كبير من البرامج التي تقدم خصوصًا تلك التي تعد للعرض في شهر رمضان، وكأن الشهر الكريم تحول - عند بعض هذه القنوات - إلى سوق لتجارة الفضائح التليفزيونية، هذه البرامج تعد خصيصًا للإيقاع بالضيف، والكشف عن عورات حياته الشخصية، وتعرية مشواره الفني بكل أخطائه أمام المشاهدين، وهو وإن قال إنه لم يكن يعلم، فهو هنا يخدع جمهوره، فأنت تدرك طبيعة البرنامج، وطبيعة مقدم أو مقدمة البرنامج، هي تعيش على هذه الطريقة، إذ إنها فشلت في أن تصبح مقدمة لبرنامج حواري جيد أو جاد، فسلكت مسلك النبش في حياة النجوم.

البرامج الحوارية، أو حتى "التوك شو" قد يكون الظهور فيها مصيدة للضيف، أو قد يكون مقدم البرنامج مكروهًا، وغير مرضي عنه من قطاع كبير من المشاهدين، هنا تأتي جميع النتائج عكسية، فيخسر الكثير من جمهوره، رغم حسن نواياه، لذلك كل نجوم العالم المشاهير يقومون - من خلال مديري أعمالهم - بمعرفة كل شيء عن البرنامج التي يدعون إليها قبل الظهور فيها، ويقيسون مدى انتشاره، وتأثيره في قطاعات مختلفة، ويراجعون في كثير من الأحيان الأسئلة.

فعلى سبيل المثال إحدى النجمات الشهيرات في مصر والعالم العربي، وافقت على الظهور في برامج ما كان لها - بعد مشوار سينمائي طويل - أن تظهر بها، لكنها ظهرت بسبب المقابل المادي، لم تختر هي نوعية هذه البرامج، فليس هناك ما يمنع من ظهور نجم في برنامج نظير مليون جنيه، ويسجل 4 حلقات، دون أن تحاول مقدمة البرنامج أن تفقده الكثير من وقاره، أو صورته عند جمهوره.

لكن هذه النجمة ندمت ندمًا شديدًا على ظهورها في برنامج مؤخرًا، وأوقفت التسجيل مرات عديدة لتحذف بعض ما قيل، وأظنها لن تكررها مرة أخرى، لأن علاقة النجم أو الضيف بالجمهور تقف في كثير من الأحيان على المحك، خصوصًا وإنه لم يبن علاقة ود مع جمهوره، فيغفر له ذلاته، أو يدافع عنه.. فالنجم عندما يكون محبوبًا يقف الجمهور مدافعًا عنه، بل يبحث له عن مبررات، فيقول إنه تعب، وإنه يحتاج إلى المال، وإنه قدم الكثير، ومن ثم النجم الشاطر الذكي هو من يختار متى ومع من يظهر في البرامج التليفزيونية!

منى زكي في "لعبة نيوتن" .. موهبة التمثيل بالمازورة!

في فن التمثيل ليس مهمًا أن تكون ممثلًا طول الوقت، بل أن تكون نجمًا طول الوقت، هي ليست لغزًا، بل قد يقفز اسم الفنان إلى القمة بعمل يأتي بعد غياب لسنوات

طارق لطفي .. موهبة الانتقال الآمن في "القاهرة كابول"

ليس هناك أصعب على الممثل من أن يقدم شخصية يعلم جيدًا أنها ضد كل أفكاره ومبادئه، ومعتقداته، إذ إنه يحتاج إلى مجهود نفسي وبدني مضاعف، يفوق ما يتطلبه الاستعداد

السقا في "نسل الأغراب" لا يرتدي ثوب الفضيلة!

من أسرار جماليات أداء الممثل قدرته على فهم طبيعة البيئة التي يمثل عنها، هذا الفهم ينقله إلى منطقة أخرى، وهو يدرك بخبرته الطويلة أنه يراهن على فهمه للشخصية،

اغتنموه يرحمكم الله!

الكبار هم من تأثرهم لحظات التجلي بسماع الشيخ محمد رفعت، أو محمد صديق المنشاوي، أو الحصري، أو عبدالباسط، أو توشيحات نصر الدين طوبار فجرًا، وسيد النقشبندي

مهرجانات من أجل السينما .. وأخرى من أجل صناعها!

أتاحت قيود جائحة كورونا إلى بعض المهتمين بالشأن السينمائي في العالم العربي إقامة مهرجانات سينمائية "أون لاين"، وقد دعيت للتحدث في بعضها عبر تطبيق الـ"زووم"،

"تريند" على حساب سمعة البشر!

ظاهرة قد تكون هي الأكثر انتشارًا هذه الأيام، قنوات على اليوتيوب، وفيديوهات تنتشر على معظم صفحات السوشال ميديا، وكتب تستعرض سير فقهاء ورجال الدين، كلها

سفراء بالقرآن .. وقف لهم العالم إجلالًا..!

ليس من العيب أن يتقاضى مقرئ القرآن أجرًا عن قراءته في مناسبة ما، أو وسيلة إعلامية كالإذاعة أو التليفزيون، فقد قرأ معظم من عرفوا بأجاويد القراءة في الإذاعة

محمد منير .. هل خانه التعبير؟ّ!

أعرف محمد منير منذ أن بدأ مشواره الفني، والتقينا كثيرًا، ومعرفتي به كانت كواحد من جمهوره ونحن في جامعة سوهاج ندرس في قسم الصحافة، أقام حفلا للجامعة في

كيف نمنع "التنمر" بالسينما؟!

كثيرون يواجهون صعوبات في تأقلم أطفالهم بمدارسهم بسبب "التنمر"، وهو سلوك سيئ ناتج عن تربية خاطئة، وتمييز طفل عن آخرين، وقد تتسبب أزمة تنمر على طفل ما في

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة