آراء

"علاء رضوان" .. الصبر عند الصدمة الأولى

15-3-2021 | 11:00

كتب الصحفى "علاء رضوان" ما يلي: «ماتت أمى قرة عينى، ومات خالى كمال سندى وعونى، وماتت زوجة خالى وابنته، وماتت خالتى، أمى الثانية بعد أمى، وماتت ابنة خالتى وابنتها، وماتت زوجة ابن خالتى وولده، وماتت زوجة ابن خالي».

وتابع: «10 وفيات من أسرتى، يا الله فى حادث مفجع، ولا نقول إلا ما يرضى ربنا إنا لله وأنا إليه راجعون، اللهم أرزقنا وألهمنا الصبر من عندك يا الله، ربنا يجعلكم مع النبيين والصديقين والشهداء».

وتحدث عن المرحوم خاله قائلاً: «مجرد وجود حذائك أمام الباب يا خالى كان مصدر أمان وطمأنينة لكثيرين وأنا منهم، حكمت، فعدلت، فتحولت جنازتك لفرح كبير يا حاج كمال، على مثلك فلتبك البواكى، لله درك يا خالى، إنا لله وأنا إليه راجعون».

انفجر الإطار الأمامى لسيارة نقل «تريلا» محملة بمواد بناء، مما أدى لاختلال عجلة القيادة بيد سائقها وانقلابها وتخطيها الحاجز الخرسانى بمنتصف الطريق، واصطدامها بسيارة «ميكروباص» فيها أقارب الصحفى، صادف مرورها بالطريق المقابل فى التوقيت نفسه، الحادث أودى بحياة 20 شخصًا بينهم 9 أطفال أعمارهم بين 4 و 12 عامًا، منهم 10 من أسرة الصحفى "علاء رضوان".

الإيمان نصفان شطر للشكر وآخر للصبر، فالإنسان لا ينفك عن بلاء وكرب يصيبه فيحتاج للصبر، أو نعمة تحل بأرضه وتحتاج للشكر، فإذا صبر فى البلاء وشكر فى الرخاء فقد حقق شطرى الإيمان.

ومعظمنا يتصور أن الأصل فى الدنيا البلاء والمرض والكرب وذلك لكثرة ما يقرأه ويسمعه من أخبار المرض والحوادث والبلايا والكربات، ولكن الحقيقة غير ذلك.

فالأصل فى الحياة العافية، والصحة لا المرض، الحياة لا الموت، ولكن معظم الناس تنسى أيام العافية والصحة والخير والنعم والرخاء، وتمعن فى تذكر البلاء والمرض والكرب والشدائد، فنهر العافية لا يلتفت له أحد، ولكن كومة من القاذورات فوق نهر الخير الجارى تستوقف الجميع ويتذكرها الكل.

ومن نعم الله على الناس أن المصائب عادة ما تبدأ كبيرة ثم تصغر، أما النعم فهى عادة تبدأ صغيرة ثم تكبر.

والنعمة الكبيرة تحتاج إلى شكر يليق بها، تحتاج إلى شكر عظيم، كما أن السيئة الكبيرة تحتاج إلى استغفار وتوبة عظيمة، وكذلك البلاء الشديد والمصيبة العظيمة تحتاج إلى صبر عظيم، وأصحاب الصبر أجرهم يوم القيامة بغير حساب «إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ».

وأعظم الصبر هو الصبر عند الصدمة الأولى، فعادة ما ينهار الناس أمام هول الصدمة فى البداية، وخاصة النساء، فيفقد البعض عقله أو أحياناً يضيع جزء من إيمانه فى الشك فى حكمة الله فى قدره وقضائه أو فى التسخط على الله أو على قدره.

أسمى أحياناً الصبر عند الصدمة الأولى الصبر قصير المفعول، وقد حث الرسول أمته على هذا الصبر فقال للمرأة التى تولول على ابنها عند القبر: «إنما الصبر عند الصدمة الأولي» أى حينها يختبر الصبر ويمتحن الصابرون، ففى لحظة صدمة الابتلاء الكبرى يظهر معدن الاتزان الإيمانى والنفسى لدى المبتلين ويظهر معدنهم الحقيقي.

وقد قابلت طوال حياتى الصعبة والممتدة عبر سنوات الكثير من الأحزان والمحن، عايشت بعضها وسمعت عن بعضها الآخر، ولكنى لم أر هولاً ومحنة لحقت بأحد كما لحقت هذه المحنة بالعزيز الصحفى "علاء رضوان"، الذى فقد عشرة من أسرته مرة واحدة فى حادث مرورى بشع عند منطقة الكريمات على طريق الصعيد الشرقي.

فقد الأم وحده كارثة ما بعدها من كارثة، وفقد الخال الرحيم الحنون كارثة أخرى، وفقد الخالة العطوفة الأم الثانية للإنسان محنة إضافية، وفقد أسرة الخالة والخال مصيبة ما بعدها من مصيبة.

أصول عظيمة فقدها هذا الرجل فى لحظة، وفروع نبيلة غابت عن حياته اغتالتها يد باطشة من سائقين معدومى الضمير.

ما أصبرك وأحلمك يا "علاء" لتواجه وحدك هذه المأساة، وتفقد معظم أسرتك فى لحظة خاطفة، وما أدراك ما الموت فى حوادث السيارات، بهدلة وإجراءات وشرطة ونيابة وإجراءات معقدة وجثث ملقاة على الطريق لا يغطيها سوى الدماء وبعض الأشجار.

لقد مرت أسرتنا بتجربة وفاة شقيقى الأكبر محيى الدين وكان وقتها فى الشهادة الابتدائية، ولن أنسى منظر أسرة تجرى فى الشوارع ملهوفة حتى تصل لجثة ابنها الملقى على الأرض تغمره الدماء ومغطى بأوراق الشجر.

أصحاب حوادث السيارات والقطارات أولى الناس بالشهادة وينطبق عليهم قياساً حديث رسول الله «صاحب الهدم شهيد».

حوادث السيارات أصعب وأشق، ما أشق هذه الأيام على هذه الأسرة الكريمة، رحم الله هؤلاء الشهداء، وغفر الله للسائقين المتهورين، ورزق الله أسرة "علاء رضوان" وأمثالهم الصبر والرضا «فَصَبْرٌ جَمِيلٌ» أى لا شكوى فيه ولا تسخط.

نقلاً عن

الأنبياء .. الرهط المبارك

يقوم التآخي بين بعض الأصدقاء حتى تكون علاقتهم أشبه أو أقوى من علاقة الشقيق بشقيقه، تتناغم أرواحهم ويصفو قلب كل منهم للآخر، وتترابط نفوسهم حتى كأنهما شخصان

«فيس بوك» .. والكيل بمكيالين

> احتدمت المواجهات والمصادمات بين الفلسطينيين في القدس والضفة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي مع هدم غزة فوق رءوس ساكنيها وإطلاق الصواريخ من غزة على العمق الإسرائيلي حتى وصلت إلى تل أبيب...

بكيت حتى انتهت الدموع

> بكيت حتى انتهت الدموع، صليت حتى ذابت الشموع، سألت عن محمد فيك وعن يسوع، يا قدس يا مدينة تفوح أنبياء، يا أقصر الدروب بين الأرض والسماء، يا قدس يا منارة

لا أوحش الله منك

لا أوحش الله منك يا شهر الصيام، لا أوحش الله منك يا شهر القيام، لا أوحش الله منك يا شهر رمضان، كلمات صدح بها المسحراتى فى ليلة شتوية تحت نافذة منزل أسرتنا

ليلة القدر .. ما أحوجنا إليها

كانت أعمار الأمم من قبلنا كبيرة حتى إن أعمار أمة سيدنا نوح بلغت أكثر من ألف عام، أما أعمار بنى إسرائيل فقد تجاوزت الألف بكثير وهم أولاد وأحفاد سيدنا «يعقوب» وهو نبى الله «إسرائيل» عليه السلام...

تأملات صوفية

قال ابن رجب الحنبلى «إذا لم تستطع منافسة الصالحين فى أعمالهم فنافس المذنبين فى استغفارهم، كرر دوماً: «أستغفر الله العظيم وأتوب إليه»...

التجارة مع الله

مشهد (1) > ذهب إلى متجره يوماً فوجد امرأة تبكى هى وطفلها الصغير فقال لها: ما يبكيك؟ فقالت له: زوجى سجين، قال لها: كيف أساعدك؟ قالت: أنت الذى سجنته، قال

أهلا رمضان

بين أهلا رمضان ومهلا رمضان حياة كاملة، وهنيئاً لمن أدرك أسرار هذه الحياة، وعاش فيها مع الله ولله وبالله، وتجرد فيها عن كل نوازع الشر...

كمال الجنزوري .. وداعـًا

> تأثر فى حياته بكل من عبداللطيف البغدادي، إبراهيم حلمي، عبدالمنعم القيسوني، لبيب شقير، وإسماعيل صبرى عبدالله، محمد محمود الإمام، عبدالرازق عبدالمجيد،

في رحاب آل إبراهيم عليهم السلام

لم أفهم مغزى قوله تعالى: «إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِى بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ» إلا عندما وقفت أمام الكعبة حينما

الأمهات .. طاقة الإحسان الخلاقة

> أجرت طب قصر العينى بحثاً على مائة من المتبرعين بالكلى لمرضى الفشل الكلوى فأثبت البحث أن 97 % من المتبرعين هم الأمهات, وأثبت أن معظم الأقارب »غير الأم«

دفتر الأمومة الحزين

زوجتها أسرتها الفقيرة أول من طرق بابهم، كان فقيرًا وهذا يحتمل ولكن غير المحتمل أن يكون نكديًا كئيبًا كسولًا لا يحب العمل، لم يتعلم ولذا لم يجد أمامه سوي

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة