حـوادث

"عملية هندسية دقيقة".. تعرف على طريقة تفجير عقار فيصل المحترق

12-3-2021 | 14:48

تفجير عقار فيصل المحترق

مصطفى عيد زكي

قدم اللواء عبدالعزيز توفيق، مدير الإدارة العامة للحماية المدنية سابقًا، شرحًا مبسطًا لآلية تفجير مبنى عقار فيصل المحترق والمواد المستخدمة لإنهاء تلك المهمة بسلام دون التأثير على العقارات المجاورة.


وقال "توفيق" لـ"بوابة الأهرام" إن عملية تفجير عقار فيصل لن تكون عشوائية وإنما جاءت بعد دراسة مستفيضة وتقرير متكامل أعدته لجنة هندسية مختصة في ذلك الأمر فحصت المبنى بشكل كامل على مدار الأسابيع الماضية، من حيث المساحة وعدد الطوابق وعدد الأعمدة الخرسانية بالمبنى، وأكثر الأعمدة التي يعتمد عليها المبنى بالكامل، وعدد الحوائط.

وأضاف أنه في الوقت الحالي فإن عملية التفجير تجرى عبر شركة متخصصة بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية والمحلية التابعة للمحافظة التي يقع فيها العقار المراد تفجيره، مؤكدًا أن عملية التفجير تكون دقيقة للغاية وبناءً على دراسة وتقارير هندسية مستفيضة.

##
وأشار "توفيق" إلى أن أبرز المواد التي تستخدم في عملية تفجير المباني ومن بينها عقار فيصل، "الديناميت" وهو عبارة عن نوع من المتفجرات يتكون 75% منه من سائل النتروجليسرين، أما الـ25 % المتبقية منه عبارة عن تراب المشطورات (تراب دياتومي) وشائبة صغيرة من كربونات الصوديوم لتحسين الخواص.

وأكد أن الجهة المختصة بالتفجير لن تضع الديناميت في المبنى بأكمله بل تختار وفقًا لتوصيات هندسية أكثر الأعمدة الخرسانية المؤثرة في المبنى وتكون عامة في حدود من 5 إلى 10 أعمدة في عقار مثل عقار فيصل لتضع بجواره الديناميت بكميات محددة بل في طوابق محددة وليس في كل الطوابق، ومع التفجير تتأثر تلك الأعمدة وهو ما ينعكس بالسلب على توازن المبنى بالكامل لتبدأ عملية الانهيار.

وشدد "توفيق" أن كمية الديناميت المستخدمة في عملية التفجير تختلف من مبنى لآخر، ومن مساحة لأخرى، واللجنة الهندسية المختصة بإعداد تقرير عن آلية تفجير عقار فيصل هي الوحيدة التي يمكنها أن تحدد كمية الديناميت اللازمة في عملية التفجير، خاصة أنها تراعي أيضًا ألايحدث ميل خلال عملية تفجير المبنى، حتى لايؤثر ذلك على سلامة العقارات المجاورة.

##
وأوضح مدير الحماية المدنية الأسبق، أن عملية تفجير المبنى قد تتم في بضعة دقائق قد لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، لكن إزالة آثار التفجير من كتل خرسانية ومواد بناء قد يمتد إلى أيام، لذا فإنه لاقلق من إغلاق الطريق الدائري الذي يطل عليه عقار فيصل أمام حركة السيارات، لأن هذا الأغلاق لن يؤثر بالسلب على الحركة المرورية التي ستعود إلى طبيعتها على الطريق بعد الانتهاء من عملية التفجير.

وكانت النيران اندلعت في عقار فيصل، مساء 30 يناير الماضي، ويتكون من 14 طابقا، وتم تشييده دون ترخيص على مساحة 1000 متر مربع، ومن بين 108 شقق هي عدد الوحدات الموجودة بالعقار 15 شقة فقط يسكنها مواطنون، والباقي خالية.

##
وشب الحريق في البدروم والطابق الأرضي وهما عبارة عن مصنع أحذية ومخازن مملوكة لصاحب العقار، وتبين من خلال المعاينة الأولية أن السبب يرجع إلى ماس كهربائي، وسبب استمراره حتى الآن أن المخزن كان يحتوي واد سريعة الاشتعال، مثل "الكلة" و"التنر".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة