محافظات

تشييع جثمان "الحاجة زينب".. ونجلها يؤكد: "كانت بتدعي للرئيس كل صلاة".. وهذه وصيتها الأخيرة| صور

12-3-2021 | 13:34

تشييع جثمان الحاجة زينب

الدقهلية - منى باشا

شيع أهالي قرية منية سندوب، التابعة لمركز المنصورة في محافظة الدقهلية، "الحاجة زينب"، التي تبرعت بقرطها الذهبي إلى صندوق "تحيا مصر"، في مشهد مهيب، والتي وافتها المنية فجر اليوم، عن عمر ناهز 100 عام.


الحاجة زينب سعد الملاح، لديها ٥ أبناء و٣٠ حفيدا، في مختلف الفئات العمرية، وكانت تعمل منذ شبابها في قطعة أرض مملوكة لأسرتها، تساعد زوجها الذي رحل عن الحياة منذ ٣٠ عاما، لتواصل مع أولادها رحلة طويلة، زرعت خلالها حب البلد والخوف عليها في قلوبهم وعقولهم.

يقول الدسوقي خليل ابن الحاجة زينب:"كانت كل يوم زي ما بتدعيلنا بتدعي للرئيس عبد الفتاح السيسي بعد كل صلاة، وقبل وفاتها بدقائق، شربت كوب من العصير، وقالت لنا خلوا بالكم من البلد".

كانت الحاجة زينت، قد تبرعت بقطرها الذهبي إلى صندوق "تحيا مصر" في ٢٠١٤، وانتشر خبر تبرعها بأثمن ما تملك لرقة حالها، وقادها فعلها إلى مقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ليعبر لها الرئيس عن امتنانه وشكره لتصرفها، التي كانت قد جاوزت التسعين من عمرها في ذلك الوقت.


تشييع جثمان الحاجة زينب



ويروي الدسوقي، واقعة تبرعها، قائلا: "الرئيس أعلن وقتها تبرعه بنصف راتبه وثروته لصالح صندوق "تحيا مصر"، متابعا: "قررت والدتي وقتها التبرع بالحلق الخاص بها، وفوجئنا بردود الأفعال، ولم نصدق أنفسنا عندما دعانا الرئيس لمقابلته، وجلسنا معه أكثر من نصف ساعة، ووصلها بنفسه إلى السيارة، ووعدها أن يجعلها تحج على نفقته الخاصة".

وأشار نجل الحاجة زينب، بعد شهرين من وعد الرئيس، وفي سبتمبر ٢٠١٤ سافرت الحاجة زينب إلى السعودية لآداء مناسك الحج على نفقة الرئيس، وأمر الرئيس أيضا، بتوفير سماعة أذن لها، ووضع الحلق الذي تبرعت به بجوار صورتها في متحف رئاسة الجمهورية.

وعادت الحاجة زينب من رحلة الحج وأصبح منزلها مزارا لأهالي القرية، التي تبعد كيلومترات قليلة عن عاصمة محافظة الدقهلية، يلجأ إليها من يحتاج خدمة أو مصلحة عامة لكي تعرضها على المسئولين.

وتبرعت الحاجة زينب مرة أخرى في يناير ٢٠١٧ بقرط ذهبي أخر لصالح صندوق "تحيا مصر".

وكانت الفقيدة قد تقدمت لمحافظ الدقهلية -في ذلك الوقت- الدكتور أحمد الشعراوي، في يناير ٢٠١٨ بطلب للموافقة على إنشاء وحدة غسيل كلوي، ملحقة بمسجد، ووافق على طلبها، بجانب بعض طلبات لسيدات في قريتها.

وزارها المحافظ بعدها بـ3 أشهر بعد مرورها بأزمة صحية، وتعهد بعلاجها على نفقة الدولة.

ووضعت صورتها مع الرئيس مع صور أعلام محافظة الدقهلية، بديوان عام المحافظة، اعتزازًا وتقديرًا لتبرعها.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة