آراء

الليلة المعجزة

11-3-2021 | 16:48

الحق سبحانه وتعالى خص رسولنا الكريم محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام - بالمعجزات الكثيرة .. ومن كثرتها يصعب على الإنسان البسيط حصرها .. بعض الأمة ومنهم ابن القيم يقول: إنها تجاوزت الألف معجزة .. بينما الإمام النووي في شرحه لصحيح مسلم يقول: إن معجزات النبي محمد عليه الصلاة والسلام، تتجاوز الألف ومائتي معجزة.. وعلماء آخرون يؤكدون أنها أكثر من أن تعد وتحصى.


ومعجزات الرسول - عليه الصلاة والسلام - الكثيرة منها ما حدث وانتهى ومنها على سبيل المثال .. النبؤات التى تبشر بقدوم النبى الخاتم.. ومرافقة الملائكة له .. وحنين جذع الشجرة.. واليمام حول الغار .. وانشقاق القمر .. والإسراء ومنها ما هو قائم وباق إلى قيام الساعة وهو القرآن الكريم المعجزة التى نعيش معها وبها كل يوم.. وكل يوم يخرج علينا العلم بمعجزات ثبت أن ذكرت فى القرآن الكريم منذ ألف وأربعمائة واثنى وأربعين عامًا.

وفى هذه الأيام المباركة يحتفل المسلمون بالليلة المباركة.. ففى ليلة 27 رجب من السنة السابقة للهجرة كانت المعجزة التى حين تحدث عنها رسولنا الكريم وعجز عن تصديقها المشركون.. وهزت بعضًا من المسلمين بينما ارتفع بها وزادت من يقين وإيمان المسلم الذى سلم قلبه وعقله لله ورسولنا الكريم.

ليلة الإسراء والمعراج هى المعجزة التى نحتفل بها ونحن مع اليقين والتسليم بها.. نتباهى بأنها المعجزة التى خص الله بها نبينا بالحديث إليه من السماء.. المعجزة التى التقى فيها بأنبياء الله وتحدث معهم.. والإسراء هى رحلة أرضية من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى.. والله سبحانه وتعالى ذكر لنا المعجزة فى القرآن الكريم وسميت سورة باسمها هى سورة الإسراء قال تعالى: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا)، أما المعراج فهى الرحلة السماوية التى صعد فيها النبى محمد "صلى الله عليه وسلم" من المسحد الأقصى إلى السموات العلا ومنها إلى سدرة المنتهى.. وسورة النجم تحدثت عما تبع العروج إلى سدرة المنتهى حيث جنة المأوى.. وفيها قال تعالى: (لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى) الآية 18، وظل رسول الله يصعد حتى سجد بين يدى ربه وتلقى منه الأمر بالصلاة ثم عاد إلى بيت المقدس؛ حيث صلى إمامًا بأنبياء الله ورسله وعاد إلى مكة المكرمة ليجد فراشه مازال دافئًا.

وهذه الرحلة المباركة حمله فيها بالبراق جبريل عليه السلام إلى رب العزة ليلبي دعوة الله إلى السموات العلا.

وبعيدًا عن الإيمان والتسليم واليقين بالليلة المعجزة وكل تفاصيلها.. هناك تفاصيل دنياوية يعيشها المسلون احتفالا بالإسراء المعراج.. وهذا اليوم فى عرفنا كفلاحين يسمى موسم.. وموسم الإسراء والمعراج فيه يصوم معظم أفراد الأسرة هذا اليوم.. بالإضافة إلى كونه احتفالية تجمع كل أفراد الأسرة الكبار والصغار.. فيه تطهى أشهى أنواع الطعام .. وتذبح الذبائح .. وتصنع أنواع متعددة من الحلوى .. فى مدينتى المنصورة الجميلة حلاوة المولد النبوى تصنع بكل أنواعها فى الإسراء والمعراج احتفالا بالليلة المعجزة .. الأيام مرت بنا والكثير من مظاهر تلك الاحتفالات الأسرية اختفت من حياة الكثير منا لكنها بالقطع لازالت تعيش داخل وجدان وعقول وقلوب كل المسلمين.


سوريا غنيم
[email protected]

شكرًا حسن مصطفى .. شكرًا جمال شمس

ربنا لا يعلم الكثيرون أن مسيرة كرة اليد وانطلاقها نحو العالمية بدأت من عام 1989 عندما تولى الراحل جمال شمس مسئولية المنتخب الوطنى قبل بطولة إفريقيا التى

محمد شريف .. وبريق رقم 10

القيمص رقم 10 .. هو البريق والحلم الكبير الذى يسعى إليه الكثير من لاعبى ونجوم خط هجوم القلعة القلعة الحمراء .. فالقميص رقم 10 في ملاعب كرة القدم يتسم بشهرة

اقترب وعد الميلاد من جديد

ثلاث ليالٍ مرت من الليالي العشر التي أقسم بها الحق سبحانه وتعالى في القرآن الكريم.. قال تعالى: وَالفَجرِ وَلَيَالٍ, عَشرٍ, الفجر:2، 1 وها نحن ندخل

يونيو من الانكسار للانتصار

ارتبط شهر يونيو فى أذهان المصريين لسنوات طويلة بالهزيمة والانكسار.. وإحساس الحزن والألم التى عاشتها مصر منذ يونيو 1967 حتى أكتوبر 1973.. ورغم العبور وحلاوة

العد التنازلي للفائزين

من بداية شهر رمضان المعظم.. وكل الصائمين يسعون إلى عدة أهداف يحققها لنفسه فى هذا الشهر الكريم.. تبدأ من إرساء قواعد الطاعة لله عز وجل بالحرص على الصيام

رمضان .. غير وجه الإنسانية والتاريخ

ربما لا يعلم الكثيرون من الأجيال الجديدة أن أعظم انتصارات المسلمين كانت فى شهر رمضان المعظم .. شهر القرآن الكريم .. الذى يروج بعض الجهلاء أنه شهر الخمول والكسل لدى المسلم بسبب الصيام ..

رمضان .. وعودة الروح

هلت ليالى حلوة وهنية.. ليالى رايحة وليالى جاية.. فيها التجلى دايم تملى.. ونورها ساطع من العلالى.. هكذا وصف عمنا بيرم التونسى شهر رمضان.. وتغنى بها فريد

المصريون بين الفخر بالفراعنة وبالإنجاز

لم أجد لا أجمل ولا أروع من كلمات الرائع المبدع صلاح جاهين أعبر بها عن إحساس كل المصريين - كبارًا وصغارًا - عن عشقهم وحبهم لأم الدنيا وهم يتابعون بكل فخر

من فرحة تعويم السفينة .. لفرحة جزر القمر

البسطاء من المصريين لا يعرفون الكثير عن الملاحة البحرية وتفاصيل المجرى الملاحى .. وربما لا يعلمون شيئًا على الإطلاق عن الجهد الكبير الذى تبذله هيئة قناة

بروا أمهاتكم بعد رحيلهن..

قرار الكتابة فى موضوع ما بعينه يعد أسهل قرار يمكن أن يتخذه الكاتب.. فيه يعتمد الكاتب بشكل كبير وأساسى على ما يتوافر لديه من معلومات.. ويسعى جاهدًا لأن

الأهلي .. بين فقدان الروح وحظوظ موسيماني!

أزمة الأهلي ليست مجرد خسارة مباراة لحقت بفريق كبير.. فريق عظيم.. كما يطلق عليه جماهيره.. أو الإخفاق في تسجيل هدف في مرمى سيمبا التنزاني.. يحفظ للفريق مكانه

الشناوى .. وبرونزية العالمية

اعتقد البعض أن هزيمة الأهلي 2/0 أمام بايرن ميونخ الألماني في دور الأربعة لبطولة العالم للأندية بأدائه الذي لم ينل استحسان كل عشاق القافلة الحمراء ربما

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة