منوعات

"فاينانشيال تايمز": "كورونا" وراء انخفاض معدلات المواليد في معظم أوروبا

10-3-2021 | 12:46

انخفاض معدلات المواليد في أوروبا

أ ش أ

كشفت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية في عددها الصادر اليوم /الأربعاء/ ، استنادًا إلى العديد من الدراسات الحديثة، أن وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" لم يتسبب فقط في موت العديد من المصابين به في أوروبا، إلا أنه وقف أيضا وراء انخفاض معدلات المواليد في معظم أنحاء القارة.


وذكرت الصحيفة - في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني - أن المعهد الوطني للإحصاء في فرنسا كان من أوائل من نشر أرقامًا عن عدد المواليد في شهر يناير الماضي، أي بعد تسعة أشهر من أول إغلاق وطني لمواجهة كوفيد-19، وأظهرت البيانات المؤقتة انخفاضًا مذهلاً: حيث وُلد 53 ألفا و900 طفل فقط في الشهر نفسه، بانخفاض 13 في المائة عن معدلات يناير 2020.

وقالت الصحيفة:" إنه بالنسبة لفرنسا، وهي الدولة التي تتمتع تقليديا بأعلى معدل للخصوبة في الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة، فقد سجلت أكبر انخفاض في المواليد منذ سبعينيات القرن الماضي .. كما انخفض عدد المواليد بنسبة 7 % في الشهر السابق مقارنة بالفترة نفسها قبل عام، مما جعل إجمالي عدد الأطفال المولودين في فرنسا العام الماضي 735 ألفا فقط، في أدنى مستوى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية".

وقالت آن سولاز من إينيد، من المعهد الوطني الفرنسي للدراسات الديموغرافية: "إن هناك الكثير من الأوهام بأنه عندما يجد الأزواج أنفسهم في المنزل، فإنهم سينجبون المزيد من الأطفال .. لكن في الواقع، هي مجرد أوهام.. فهناك الكثير ممن يشعرون بالصعوبة في التواجد معًا طوال الوقت".

كما أوضحت الصحيفة أن البيانات الأولية أظهرت أيضًا انخفاضا حادا في عدد المواليد في إسبانيا وإيطاليا، وهما دولتان تواجهان بالفعل تحدي شيخوخة السكان .. فيما أشارت الدلائل إلى اتجاهات مماثلة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة أيضًا.

وتابعت تقول: "إن الانهيار في عدد المواليد الجدد في الاقتصادات الصناعية في أعقاب جائحة أو أزمة اقتصادية - مثل الكساد الذي وقع في الثلاثينيات أو أزمة النفط عام 1973- لم يعد مفاجأة لعلماء الديموغرافيا ، حيث عادة ما يكون الآباء المحتملون قلقين بشأن الأمن الوظيفي وقدرتهم على إعالة أبنائهم".

وقال أرنو ريجنييه - لويلييه، مدير أبحاث سكانية:" إن الشيء المختلف هذه المرة هو أن الانخفاض في المواليد كبير حقًا.. وغير مسبوق بعض الشيء، لكن الأزمة أيضًا غير مسبوقة"، مشيرا إلى ما أسماه بـ"مناخ الخوف" الذي ساد العالم في العام الماضي؛ حيث لم يقلق الناس فقط بشأن سبل عيشهم ولكن أيضًا استشعروا الخطر من إصابة الأطفال الصغار بالفيروس.

وسجلت إيطاليا - وهي أول دولة أوروبية تشعر بأزمة كوفيد-19 - عددًا أقل من المواليد بنسبة 21.6 % في ديسمبر الماضي- وكان ذلك بعد تسعة أشهر من إغلاق البلاد- مقارنة بالشهر نفسه من العام السابق.

في الوقت نفسه، سجلت فرنسا أيضًا عددًا أقل من الزيجات في العام الماضي .. حيث انخفضت بنسبة 34 % عن عام 2019، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن احتفالات الزفاف كانت محظورة في البداية ثم أصبحت تخضع لقيود على أعداد الضيوف.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة