منوعات

الأمير هاري يكشف أسباب رحيله عن إنجلترا.. وميجان:"عانيت من اضطرابات عقلية"

8-3-2021 | 17:25

الأمير هاري وميجان

أحمد فاوي

قال الأمير هاري، إنه لم يعتذر أي من أفراد أسرته الملكية له هو وزوجته ميجان، عقب أن كشفا أنهما في حاجة لمغادرة بريطانيا بسبب الافتقار للدعم.


وقال في حوار مع الاعلامية أوبرا وينفري على شبكة "سي بي أس" في مقطع جديد لحوارهما: " كنا نشعر أن هذا هو قرارنا ولذلك نحن نتحمل التداعيات".

وأضاف: "على الرغم من مرور ثلاثة أيام نطالب فيها بالمساعدة ونتخيل كيف سينتهي الأمر، لا أعلم، لقد كان أمرا صعبا لأنني جزء من النظام معهم، ولكني أعتقد أن شقيقي لا يمكنه الخروج من ذلك النظام ولكن يتعين علي أنا أن أغادر".

لقاء أوبرا وينفري مع هاري وميجان


وأوضح أنه ليس متأكدا ما إذا كان الأمير ويليام، الذي يحل في المرتبة الثانية لتولي العرش البريطاني، يريد أن يخرج من " نظام" العائلة المالكة، ووصف الوضع" بالبيئة السامة" بسبب " العلاقات والسيطرة والخوف" بالنسبة للصحف البريطانية المعنية بأنباء المشاهير.

وكشفت ميجان في الحوار أنها عانت من تدهور صحتها العقلية خلال فترة وجودها كعضو في العائلة المالكة، قائلة: " لم أكن أريد أن أعيش"، وأضافت أنها سعت للحصول على مساعدة من فرد بارز بالعائلة، ولكنها لم تتلق ردا.

لقاء أوبرا وينفري مع هاري وميجان


من جهة أخرى قالت وينفري، إن الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا والأمير فيليب لم يتحدثا حول لون بشرة آرتشي، ابن الأمير هاري ودوقة ساسكس ميجان.

وكانت ميجان قد قالت في الحوار، إنها واجهت "مخاوف وعدة أحاديث" بشأن "عما ستكون" مدى قتامة بشرة آرتشي عندما يولد" وذلك قبل ولادته.

ونفى السكرتير الصحفي السابق للملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، وجود عنصرية داخل العائلة الملكية، قائلا: "لا أعتقد أيضا بوجود مثل هذه العنصرية في وسائل الإعلام الرئيسية المطبوعة، أعتقد أنها توجد وتنشط على مواقع التواصل الاجتماعي وبين الأفراد".

وتحدث تشارلز انسون، الذي عمل مع الملكة في الفترة من 1990 حتى 1997، عن هذه القضية، عقب أن قالت دوقة ساسكس ميجان للإعلامية أوبرا وينفري، إنه كان هناك" مخاوف وعدة مناقشات" حول عما سيكون عليه " مدى قتامة لون بشرة آرتشي عندما يولد".

ورفضت ميجان الإفصاح عن اسم من أجرى المحادثة مع زوجها الأمير هاري بشأن لون بشرة ابنهما آرتشي، موضحة أن ذلك سوف يكون أمرا" مضرا للغاية".

وأوضح أنسون، أن هناك " شخص معني بالأمور الطبية" داخل هيكل القصر، وهو يتذكر أنه كان " متجاوبا للغاية" تجاه العاملين بالقصر وأفراد العائلة المالك.

وكان هاري وميجان قد انتقلا للعيش في قصر تجاوز قميته الـ 14 مليون دولار في مونتيسيتو بولاية كاليفورنيا الأميركية.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة