أخبار

من أعلى المناصب القيادية حتى الورش والشارع.. المرأة لها دور في كل مكان بمصر

8-3-2021 | 11:14

اليوم العالمي للمرأة

هايدي أيمن

من قلب الشوارع والمنازل وجميع المؤسسات المختلفة من مدارس ومحاكم ووزارات وبرلمان وشركات حتى الورش والمصانع وفي أعلى المناصب القيادية نجد المرأة في كل مكان تعمل وتنجح وتثبت جدارتها في مختلف المجالات، حيث دخلت الحياة السياسية وبرعت في السوق الاقتصادية وتفوقت في المجالات العلمية والثقافية وأبدعت في الفنون وأثبتت دورها في الحياة الاجتماعية، لنجد حواء في كل مكان، فهي الأم والزوجة والابنة والأخت والمرأة العاملة الناجحة التي تمثل نصف المجتمع.


لم يكف بأن يكون للمرأة يوم عالمي فقط ليذكرنا بدورها القوي والمؤثر في المجتمعات، وفي هذه المناسبة، تقدم "بوابة الأهرام" أهم المناصب والمهن التي وصلت إليها المرأة في مصر وأثبتت نجاحها وجدارتها.

مستشارة الرئيس لشئون الأمن القومي

لأول مرة اختار الرئيس عبدالفتاح السيسي في عام 2014، الدكتورة فايزة أبو النجا، لتكون أول من يعين في هذا منصب مستشار الرئيس لشئون الأمن القومي منذ 41 عاماً، وهي أيضا السيدة الأولى التي تتولى منصب مستشار الرئيس لشئون الأمن القومي، حيث شغل ذات المنصب من قبل اللواء محمد حافظ إسماعيل عامي 1972، 1973 في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

وكانت فايزة أبو النجا، خريجة كلية التجارة جامعة القاهرة دفعة 1973، وشاركت مع السفير نبيل العربي في فريق الدفاع عن طابا، أثناء قضية التحكيم الدولي والتي انتهت بعودة طابا لمصر عام 1989، وتدرجت في المناصب الدبلوماسية المختلفة، ووصلت إلى مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف عام 1999 حتى 2001، ومندوب مصر الدائم لدى منظمة التجارة العالمية.

المرأة وزيرة

المرأة وزيرة.. وصلت المرأة إلى أعلى نسبة في الحصول على الحقائب الوزارية، حيث كان نصيب المرأة ٨ حقائب وزارية ليصبح لدينا ٨ وزيرات مصريات استطعن النجاح وإثبات جدارتهن في مواقع صنع القرار وهن السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط، الدكتورة رانية المشاط وزيرة التعاون الدولي، الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن، الدكتورة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة.

سيدات بمنصب محافظ

استطاعت السيدات أن يصلن إلى منصب محافظ، فقد تولت المهندسة نادية عبده منصب محافظ البحيرة في عام ٢٠١٧، لتكون أول سيدة تتولى هذا المنصب في تاريخ مصر ، وذلك في عهد الرئيس السيسي، وللمرة الثانية وصلت ثاني سيدة تتولى منصب محافظ، في حركة المحافظين عام ٢٠١٨،
وهي منال عوض ميخائيل، وهي أول سيدة تتولى محافظ دمياط، وأول سيدة قبطية تتولى منصب المحافظ، وتولت منصب نائب محافظ الجيزة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة في 2015، كما تولت ملف تطوير المناطق العشوائية بمحافظة الجيزة، وتمكنت من الحصول على عدد كبير من المنح والتمويلات من المنظمات العالمية لتطوير المناطق العشوائية بمحافظة الجيزة.

نواب محافظين

وضعت المرأة أقدامها في منصب نائب المحافظين، ففي حركة المحافظين عام ٢٠١٨، شملت  4 عناصر نسائية وأصبحن نواب محافظين، وفي ٢٠١٩ أصبحن 7 سيدات في هذا المنصب.

رئيسة محكمة

وفي مصر لأول مرة نجحت المرأة في مجال القضاء حتى وافق مجلس القضاء الأعلى على تعيين المستشارة حسناء شعبان عبدالله نائب رئيس محكمة الاستئناف لرئاسة المحكمة الاقتصادية بطنطا، لتكون بذلك أول سيدة قاضية تتولى رئاسة محكمة فى مصر، كما أن هناك عددا كبيرا من السيدات يعملن فى المحاكم والنيابات والمحاماة وغيرها.

المرأة قاضية

نجحت المرأة في اختيارات الجمعية العمومية لمحكمة القاهرة الاقتصادية، القاضية منى إبراهيم محمد الطويلة رئيس الاستئناف، لرئاسة إحدى الدوائر المدنية بالمحكمة، لتكون بذلك أول سيدة تشغل منصب رئيسة دائرة من دوائر محاكم الاستئناف العالي في مصر.

أول مساعدة لرئيس الوزراء

ولأول مرة في الحكومة المصرية، تولت المهندسة راندة علي صالح المنشاوي، نائب وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية للمتابعة والمرافق السابقة، منصب مساعد أول لرئيس مجلس الوزراء لشئون المتابعة، بعد قرار من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء في عام ٢٠١٩.

المرأة تحت قبة البرلمان

نجحت المرأة المصرية في الدخول والمشاركة في الحياة النيابية من خلال مشاركتها بالانتخابات وترشيحها أيضا بانتخابات البرلمان، ففي سابقة لم تحدث من قبل وصل نحو 162 نائبة إلى البرلمان المصري لتصبح نسبتها 27% وهي أعلى نسبة وصلت إليها السيدات بمجلس النواب، ولأول مرة حصلت النائبة فيبي فوزي جرجس كأول سيدة مصرية قبطية على منصب وكيل لمجلس الشيوخ بعد إعادة تشكيل المجلس في ضوء التعديلات الدستورية الأخيرة.

المرأة في منصب أممي


استطاعت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي السابقة تولي منصب وكيل السكرتير العام للأمم المتحدة المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة، ومدير مقر المنظمة الدولية في فيينا لتكون أول سيدة مصرية تتولى هذا المنصب المهم.

مصريات في قوات حفظ السلام

اختارت المرأة المصرية أيضا الدخول في العمل الصعب والتحقت في قوات حفظ السلام ونجحت في طريقها، لنجد تكريم قائد قوات حفظ السلام العاملة بالكونغو الديمقراطية، للنقيب شيريهان أبو الخير رشدي محمد بمنحها ميدالية الأمم المتحدة، وهي امرأة مصرية من بين ٥١ من حفظة السلام العسكريين من مختلف بلدان العالم العاملين ضمن قوة حفظ السلام.


وكانت العميد ناهد الواحي أول ضابط شرطة مصرية تلتحق بالعمل مع قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام هي العميد ناهد الواحي، وقد التحقت بالخدمة فيها عام ٢٠١٤ بعد أن فتح جهاز الشرطة في مصر الباب أمام النساء العاملات به للالتحاق بالقوات المصرية المساهمة في بعثات حفظ السلام، وفي أول وفد لضابطات الشرطة المصريات المشاركات في قوات حفظ السلام الدولية كانت العقيد سحر إبراهيم عبد الرؤوف ضمن قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة بدارفور بدولة السودان عام ٢٠١٦.

الممرضات الأكثر عددا

مثلت المرأة نسبة كبيرة في مجال العمل بالتمريض ، حيث إن هناك 91.9 % من طاقم التمريض الذين يعملون بالفعل في وزارة الصحة بالإضافة إلى أنها تشكل 73.1 % من طاقم التمريض في المستشفيات و المرافق العلاجية في القطاع الخاص، وذلك وفقا لتقرير المجلس القومي للمرأة.

نسبة كبيرة في الطب

وفي مجال الطب، وصلت المرأة إلى نسبة كبيرة وهي حوالى 42.4 % من الأطباء البشريين، لنجد دائما عددا كبيرا من الطبيبات في مختلف المستشفيات والعيادات الخاصة في شتى المجالات.

نساء في الحدادة
بكل شجاعة وإقدام دخلت النساء في العمل بمجال الحدادة وهي مهنة شاقة معروفة للرجال، ووجدنا العديد من النساء يشتغلن في ورش الحدادة بين النار والحديد.

سيدات في النجارة
استطاعت السيدات أيضا الدخول والعمل في النجارة لنجد العديد من الفتيات والسيدات يعملن نجارات في ورش أبيهن أو أزواجهن ويتفنون في تجارة الخشب ويضعن لماستهن في هذه المهنة.

سائقات ميكروباص

وطلبا للرزق أيضا نجد النساء يقدن الميكروباص ليصبحن سائقات ميكروباص، وقد انتشرت واشتهرت هذه المهنة لدى السيدات بعد ما حدث مع السيدة نحمدو عبدالرازق سائقة الميكروباص التى قابلها الرئيس عبدالفتاح السيسى وأمر بحصولها على ميكروباص جديد يعينها وأسرتها على الحياة.

سائقات التروسيكل
وفي طريق من طرق المرأة للكفاح والمثابرة، لجأت بعض النساء أيضا إلى مهنة سائقة التروسيكل" نظرا لصعوبة المعيشة وهذا ما عرفناه عندما انتشرت صورة أول سيدة تقود "تروسيكل" بقرية البعيرات فى محافظة الأقصر وهي مروة العبد، سائقة التروسيكل التي كرمها الرئيس السيسي.

سائقات التوك توك

ومن أجل كسب الرزق وصعوبة المعيشة، دخلت المرأة المصرية أيضا مهنة سائقي التوك توك، لنجد في قلب الشوارع بعض السيدات يقدن التوك توك.

مأذونات شرعيات
لم تقتصر مهنة المأذون الشرعي على الرجال فقط بل دخلت أيضا النساء ليصبحن مأذونات شرعيات يعقدن عقود الزواج، وكانت أمل سليمان عفيفى هى أول مأذونة شرعية يتم تعيينها فى مصر والعالم الإسلامى، في الزقازيق بمحافظة الشرقية.

المرأة والميكانيكا

لم تترك الفتيات والسيدات مهنة ميكانيكا السيارات للرجال فقط، بل استطعن أن يدخلن هذه المهنة وأصبحنا نرى الفتيات والسيدات في مراكز صيانة السيارات من مزاولين المهنة وراثة عن آبائهن أو أزواجهن، في نموذج حي على أرض الواقع نجد ساره أحمد وهي فتاة في العشرينيات صاحبة أول مركز لصيانة السيارات بالدقهلية، وهناك غيرها من بنات حواء اللاتي اخترن هذا المجال.
 


اليوم العالمي للمرأة


اليوم العالمي للمرأة

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة