أخبار

اللواء محمود خلف ناعيًا كمال عامر: التقيته قبل 3 أيام.. كان قائدا مخلصًا للوطن

4-3-2021 | 18:42

اللواء محمود خلف - اللواء كمال عامر

مها سالم

أكد اللواء دكتور محمود خلف مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا وقائد الحرس الجمهوري الأسبق، ناعيًا الفريق فخري كمال عامر الذي وافته المنية اليوم الخميس، قائلا في تصريح لـ"بوابة الأهرام": إننا فقدنا قائدا عظيما يتميز بالشجاعة والإخلاص للوطن يجمع بين شدة الالتزام والجدية في العمل والإنجاز ورقي التعامل مع المرؤسين خاصة الجنود.


وأضاف خلف أن الرئيس عبدالفتاح السيسي عندما نعى الفقيد فهو ينعى قائدا وأستاذا ومعلما طالما تعامل معه، سواء في المنطقة الغربية العسكرية أو خلال الدراسات العسكرية في أكاديمية ناصر العسكرية العليا، وشهد جهد الفقيد الوطني في فترة خدمته الطويلة بالقوات المسلحة إضافة لنبل خلقه وسمو طباعه الإنسانية التي يلمسها كل من يتعامل معه.

وفي سياق متصل، أشار اللواء محمود خلف إلى أن وفاة اللواء كمال عامر خسارة شخصية، حيث خدم تحت قيادته في الجيش الثالث الميداني حينما تولى الفقيد قيادة الجيش، وتولي اللواء خلف رئاسة أركان الجيش الثاني، موضحا أنه قابل الفقيد قبل ثلاثة أيام باكاديمية ناصر العسكرية العليا وكان بصحة جيدة.

وشغل اللواء أركان حرب كمال عامر، عدة مناصب منها قائد الجيش الثالث الميداني ومدير المخابرات الحربية ومحافظ مطروح ومحافظ أسوان.

وحصل عامر على مجموعة من الدرجات العلمية منها ماجستير العلوم العسكرية في أكتوبر 1972، ودرجة الزمالة في الاستراتيجية العسكرية في يونيو 1984، والعديد من الدورات العسكرية في مجالات مختلفة.

كما حصل على دراسات مدنية عليا في العلوم الاجتماعية والدراسات الإسلامية، ودرجة الدكتوراه في الاستراتيجية القومية من أكاديمية ناصر العسكرية العليا.

ونعى الرئيس عبدالفتاح السيسي اللواء الراحل كمال عامر بكلمات استثنائية قائلا فقدت مصر واحدًا من أغلى رجالها "معلمي وأستاذي وقائدي"، كما أصدر قرارا بترقيته إلى رتبة فريق فخرى ومنحه وشاح النيل وإطلاق اسمه على أحد المحاور الرئيسية.

ويتميز سجل عامر بالعطاء في وظائف العمليات والتخطيط لجميع المستويات بالقوات المسلحة، وشغل جميع المناصب القيادية من قائد فصيلة مشاة مرورا بجميع المناصب بسلاح المشاة، ثم رئيسا لأركان قائد لواء مشاة ميكانيكي، ورئيسا لأركان وقائد فرقة مشاة ميكانيكي، ورئيسا لأركان القوات المصرية في عمليات الخليج الثانية، وقائدا للقوات المصرية في عمليات الخليج الثانية.

كما شغل منصب رئيس أركان الجيش الثالث الميداني، وقائد الجيش الثالث الميداني، ونائب مدير المخابرات الحربية خلال فترتين (يوليو 1991 لـ يوليو 1992 - يناير 1995 لـ ديسمبر 1995).

وشغل أيضا منصب مدير المخابرات الحربية والاستطلاع حتى 1997، ثم عين محافظا لمطروح في الفترة من 9 يوليو 1997 حتى 21 نوفمبر 1999، أعقبها تعيينه محافظا لأسوان في الفترة من 31 أكتوبر 1999 حتى 17 يوليو 2001.

وبالنسبة لعمله النيابي، عين عضوا بمجلس الشورى منذ ديسمبر 2012 حتى يونيو 2013، وشغل عضوية مجلس النواب ورئاسة لجنة الدفاع والأمن القومي خلال البرلمان السابق والحالي".

حصل كمال عامر، على وسام النجمة العسكرية، ووسام الجمهورية، ونوط الواجب، ونوط التدريب، ونوط الخدمة الطويلة والممتازة، ووسام الملك فيصل من السعودية، ونوط المعركة ووسام تحرير الكويت من الكويت، ووسام 26 سبتمبر من اليمن، ووسام الأمم المتحدة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة