أخبار

زكي عابدين في افتتاح "معرض الأهرام": العاصمة الإدارية الجديدة مخطط استراتيجي استثماري

4-3-2021 | 12:33

زكي عابدين في افتتاح معرض الأهرام

عصمت الشامي

قال اللواء أحمد زكى عابدين رئيس شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية، إن مشروع العاصمة الإدارية هو مشروع ضمن مخطط استراتيجي وهي مدينة على رأس 14 مدينة جديدة تنفذها الدولة، مؤكدا أن العاصمة الجديدة لن تتلقى مليما واحدا من ميزانية الدولة.

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمعرض عاصمة الأمل 2 الذي تنظمه مؤسسة الأهرام، وحضره عبدالمحسن سلامة رئيس مجلس إدارة الأهرام  وماجد منير عضو مجلس  إدارة الأهرام ورئيس تحرير الأهرام المسائي وبوابة الأهرام أن الحي الحكومي تم تنفيذه بالكامل من العائد الاستثماري للأراضي التي تم بيعها في العاصمة.

وأشار إلى أن العاصمة الإدارية كانت عبارة عن أرض صحراوية تم تخطيطها وترفيقها مما أدى إلى ارتفاع قيمتها الاستثمارية، موضحا أن العاصمة تقام على مساحة 180 ألف فدان بما يعادل دولة سنغافورة، لن تدفع الدولة في بنائها اي مبالغ مالية من ميزانيتها.

وأكد اللواء أحمد زكى عابدين، أنه بداية من يوليو المقبل سيتم نقل الوزارات بالكامل، مشيرا إلى أن الحكومة ستعمل بشكل كامل وستدير الدولة من العاصمة الإدارية في أكتوبر المقبل، مشيرًا إلى أنه سيتم تشغيل القطار الكهربائي والمنرويل خلال عام ونصف تقريبا، وتم الانتهاء من تنفيذ 10 آلاف وحدة سكنية للعاملين بالعاصمة الإدارية.

وأضاف أن هناك 50 ألف موظف يتلقون حاليا تدريبات للتعامل مع الذكاء الاصطناعي لأن كل ما هو في العاصمة الإدارية يدار إلكترونيا بداية من المرافق إلى الطرق والمنشآت والبوابات الخاصة بالمدينة، وأن استثمارات المرحلة الأولى للعاصمة بلغت نحو 25 مليار دولار هى تكلفة الإنشاء والتنفيذ للمشروعات سواء الخاصة أو العامة ومنها نحو 3 مليارات دولار للحي الحكومي.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى سوف تكتمل بشكل تام مع نهاية عام 2023 بكافة عناصرها من بنية تحتية ومرافق ومشروعات رئيسية وأحياء سكنية ومبان حكومية ورياضية وثقافية وغيرها.

وأضاف أن تقسيم مراحل العاصمة تم لعدة اعتبارات، منها احتياجات كل مرحلة ودراسة السوق والتوقيت وعدد الأنشطة التي تحتاج إليها سواء سكني أو حكومي أو تجاري أو إداري أو ثقافي أو رياضي وغيرها، وقد وضعنا في الاعتبار أن تكون المرحلة الأولى عامل جذب أساسي لباقي المراحل بالإضافة الى أنها التجربة الأولى للعمل بالبنية التحتية الذكية والمرافق وكابلات الفايبر وهو ما جعلنا نضع مساحة المرحلة الأولى أقل من المرحلتين التاليتين.

وأشار عابدين إلى أنه بالنسبة لمقرات السفارات بالعاصمة الإدارية فقد تقدمت أكثر من 60 سفارة بطلبات رسمية للحصول على أراض وهناك مناقشات مستمرة للبيع وتمت زيادة سعر المتر من 400 دولار ليصبح 500 دولار بالحي الدبلوماسي كما بدأنا في إنشاء 50 سفارة على نفقة شركة العاصمة للدول الإفريقية لتشجيع السفارات على الانتقال للعاصمة وسيتم طرحها بنظام الإيجار أوحق الانتفاع.

وأكد أن نسبة تنفيذ النهر الأخضر وصلت إلى 30 % وهي نسبة جيدة جدا بالمقارنة بتاريخ البدء فيه وتصل مساحة المرحلة الأولى إلى 1100 فدان في المنطقة المحصورة بين الدائري الأوسطي والدائري الإقليمي والمواجهة للأحياء السكنية من 1 إلى 6.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة