رياضة

البياوي: مباريات الفجيرة المتبقية هذا الموسم جميعها نهائيات مصيرية

3-3-2021 | 22:09

ناصيف البياوي

الألمانية

قال التونسي ناصيف البياوي المدير الفني لفريق الفجيرة الإماراتي لكرة القدم إن مباريات فريقه الثماني المتبقية في دوري الخليج العربي الإماراتي تعد بمنزلة نهائيات مصيرية، إذ ما أراد الفجيرة (الذئاب) الاستمرار بين أندية النخبة.


وطالب البياوي لاعبي الفريق ببذل مزيد من الجهود لخطف جميع النقاط ، وتفادي السيناريو المظلم والمتمثل في الهبوط هذا الموسم.

وقال البياوي في مقابلة مع صحيفة "الرؤية" الإماراتية إن الفجيرة قادر بنجومه وما يمتلكون من إمكانات على فعل ذلك ، وحثهم على بداية الثورة في النتائج من مباراتهم المقبلة أمام حتا بالمرحلة التاسعة عشرة من المسابقة ، ومغادرة المركز الـ12 الذي يقبع فيه الفريق حاليا برصيد عشر نقاط.

وأرجع المدرب التونسي ، في المقابلة التي نشرها الموقع الإلكتروني للصحيفة اليوم الأربعاء ، تراجع الفجيرة في المواجهتين الأخيرتين أمام العين واتحاد كلباء والأوليين له في قيادة الفريق إلى الإصابات وعدم الاستفادة من الأجانب الذين تم تبديلهم في فترة الانتقالات الشتوية وهما الثنائي الجزائري رشيد آيت عثمان بسبب إصابته ، والجناح البرازيلي دوجلاس كوتينهو الذي لم يصل لدرجة التناغم والانسجام.

ووعد البياوي بإحداث طفرة على مستوى النتائج والأداء بعد عودة اللاعبين من الإصابات.

وأضاف البياوي: "استلمت الفريق وبه تغيير أجنبيين في ميركاتو الشتاء، وللأسف حتى الآن لم نستفد منهما".

ويرى البياوي أن المباريات المتبقية لا تحتمل التفريط في أي نقطة مطالبا لاعبيه بالجدية ومضاعفة الجهد ، وأكد أن الفجيرة فريق مهم للمسابقة ونتائجه الحالية لا تعكس مستواه الحقيقي.

وأَضاف: "أواجه تحديا آخر في مباراة حتا المقبلة والتي سيغيب منها أربعة عناصر مهمة هي صامويل وخليل بداعي الإصابات ، وحمدان ناصر وإبراهيم المنصوري بسبب البطاقات المتراكمة. لذلك ، سأبحث عن توليفة جديدة تتماشى مع الظروف الحالية وتساهم في الخروج بنتيجة إيجابية" متعهدا بتحمل كافة نتائج الفريق حتى نهاية الموسم.

واعتبر البياوي البرمجة الجديدة للدوري جيدة بالنسبة لفريقه ، وقال إن توقف المسابقة بعد مواجهة كل من حتا والوصل والجزيرة سيفيد الفريق في عودة اللاعبين من الإصابات.

وأبدى البياوي إعجابه بالقوة والتنافسية العالية في الدوري الإماراتي هذا الموسم، وهو أمر يعود، بحسب ما ذكره، إلى ارتفاع القيمة السوقية للاعبي الدوري في هذا العام، والذي سينعكس على مستوى المنتخبات الوطنية.

ووصف البياوي الدوري السعودي بالأقوى في المنطقة بحكم تجربته في قيادة ثلاثة أندية بسبب وجود 16 فريقا تتنافس بدوري المحترفين وسبعة لاعبين أجانب لكل فريق، إضافة لوجود 20 فريقا بدوري الدرجة الأولى ولدى كل فريق أربعة لاعبين أجانب ووسط منافسة عالية جدا ، فضلا عن العدد السكاني الكبير بالمملكة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة