تحقيقات

"تبطين الترع" يغير وجه الزراعة والريف في الشرقية | فيديو

3-3-2021 | 14:30

تبطين الترع

إيمان البدري

لقطة تنفيذ مراحل تبطين الترع على الطريق وأنت تراها بعينيك، تبدأ بالتطهير والحفر ثم مرحلة التدبيش بوضع مجموعة من طوب الدبش على حواف الترع يليه وضع لوائح أسمنتية، لتتغير معها صورة الترعة بكل مساوئها القديمة إلى نموذج جمالي وحضاري آخر.

عدسة "بوابة الأهرام" رصدت بعض مشاهد العمل في هذا المشروع  ما بين "انشاص الرمل" وقرية "سلمنت" التابعين لمركز بلبيس بمحافظة الشرقية؛ لقطة حية تقول إنها بداية خير لتطوير الريف ونقلة حضارية في القرى المصرية والتي لم تعرف التطوير منذ عهد محمد علي.

تبطين الترع حلم تحقق
قال صبري رجب، رئيس الجمعية الزراعية واللجنة القروية بأنشاص الرمل؛ إن هناك فرقًا كبيرًا بين الترع قبل التبطين وبعده حيث كانت الأهالي لا تهتم بنظافة الترع من قبل؛ حيث كانوا يقومون بإلقاء النفايات بها؛ بالإضافة إلى أن الكباشات المستخدمة في حفر وتطهير الترع كل عام كانت قليلة ؛ وقديما كان العاملين على هذه الكباشات يقومون بحفر الترع وتطهيرها بطريقة عشوائية من خلال إزالة بعض وليس كل العفش والنفايات الملتصقة على جوانب الترع؛ ولكن التكاسي أو التبطين الذي تنفذه الدولة الآن ويراه الجميع ذهابا وإيابا يمنع كل هذا الإهمال ويمنع الأهالي من إلقاء النفايات أو نمو الحشائش على حواف الترع التي كانت من قبل بيئة سهلة تساعد على نمو الحشائش والتي كانت تعيق مسار المياه وتسد المصارف.

وفي نفس السياق قال صبري، إن تبطين الترع الآن أصبح مظهرًا جماليًا يساعد في تسهيل متابعتها وصيانتها؛ وتيسر توصيل المياه للمزارع وتساعد على ارتفاع نسبة المياه الواصلة للمزارع وتمنع إنبات الحشائش؛ وستصل المياه للفلاح دون فاقد في المياه حيث سيصل متر المياه الموجود داخل الترع المبطنة كما هو للفلاح، أما قبل تطهير الترع فكان يصل الفقد في المياه بسبب الطبيعة الطينية للتربة إلى أكثر من 50% فقط؛ مما يؤثر بالسلب على عملية الري التي يحتاجها الفلاح في ري الأرض الزراعية.

وتابع، أن حلم الفلاح يتحقق الآن أمام عينه بسهولة والتنفيذ مستمر في هذا العصر؛ وجميع الفلاحين فرحين بما يحدث خصوصًا أن المياه ستصل إليهم بدون أي فاقد في المياه؛ وتمنوا لو كان حدث تبطين الترع منذ زمن؛ حيث يكفينا ما خسرناه من المياه في السابق، مضيفا أن خطة الدولة في تبطين الترع بالفعل كان ينادي بها الفلاحون منذ عقود، وأنه كان يرفع الكثير من الطلبات بنفسه لتنفيذ تبطين الترع منذ أكثر من عشرة أعوام للتنفيذ، والآن الفلاح المصري يتابع تنفيذها أمامه.

أضاف محمد جابر، أن تبطين الترع يساعد على توصيل المياه لنهايات الترع؛ وبالتالي ستصل إلى الأراضي البعيدة عن الترع بسهولة نتيجة تقليل المياه المهدرة وهو ما كان يعاني منه الفلاح أثناء الري؛ بالإضافة إلى أن مياه الري قديما كانت تستغرق وقتًا طويل حتى تصل للفلاح في نهاية الترع؛ لأنها كانت تمر أولا بالمسقى والمراوي؛ لكن الآن المياه ستنطلق بدون هذه المعوقات وستمر المياه في خلال 15 دقيقه فقط بدلا من مرورها من قبل خلال وقت أطول يصل لساعة كاملة

سرعة المياه
أشار الدكتور عفيفي عباس عفيفي بمعهد بحوث الأراضي والمياه، إلى أن تبطين الترع من مميزاته منع تسريب المياه لأسفل قطاع التربة لأنه في حالة الترع الطينية تتسبب عند سير المياه في تربة مفتوحة رملية أو طينية؛ فيحدث بها تسرب للمياه رأسيًا وأفقيًا فيؤدي إلى فقد كميات المياه لأن الدلتا في تكوينها الجيولوجي بدأت بالتسريبات الرملية الخشنة في قاع تربة الدلتا؛ وحدث ذلك في العصر الجيولوجي فترسبت المواد الرملية الخشنة في قاع الدلتا وصحب ذلك في مرحلة أخرى ترسب أعلى هذه الطبقة الرملية طبقة أخرى طينية، وبالتالي أصبح مسار الترع أقرب للطبقة الرملية الخشنة؛ وهي طبقة تسمح بالتسرب في التربة بنسبة كبيرة؛ لذلك يلزم حجز المياه المتسربة عن طريق تبطين الترع؛ بالإضافة إلى أن الترع الطينية تكون عاملًا مساعدًا يسهل تراكم المخلفات على جانبي الترع فيتسبب في وجود صعوبة في إعادة تنظيفها نظرًا لطبيعة التربة الطينية التي تعتبر بيئة سهلة لنمو الحشائش والتي مع زيادة نموها تعيق سريان مسار المياه، وبالتالي نمو هذه الحشائش سيرفع من استهلاك المياه.
وتابع عفيفي، إن تبطين الترع يحد من التلوث البيئي الذي يصاحب مسارات الترع الذي حدث بسبب زيادة الكثافة السكانية الناتج عن الزحف العمراني على الأراضي الزراعية.
 
الترع وتوليد الكهرباء
 وأكد عفيفي، أن تبطين الترع سيؤدي لرفع القيمة الإنتاجية للمحاصيل الزراعية؛ لأنها ستسمح بتوصيل المقننات المائية بكفاءة أعلى للحيازات الزراعية؛ لأن التبطين يمنع التسرب؛ بالإضافه إلى أن التبطين يعتبر بنية تحتية يمكن استغلالها لإقامة وحدات صغيرة لتوليد الكهرباء عند مأخذ الترع كصورة مصغرة لما يحدث في توربينات توليد الطاقة الموجودة في قناطر نجع حمادي.


"تبطين الترع" يغير وجه الزراعة والريف في الشرقية

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة