أخبار

جامعة حلوان: تعاون مع وزارة الآثار حول المتاحف ومواقع التراث في ظل تحديات فيروس كورونا

3-3-2021 | 12:43

الدكتور ماجد نجم رئيس الجامعة

محمود سعد

انطلقت فعاليات الويبينار العلمي الذي ينظمه مركز تدريب وتعليم التراث الثقافي بجامعة حلوان، وإدارة التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي بوزارة الآثار، تحت عنوان "إعادة تخيل المتاحف ومواقع التراث في ظل تحديات فيرس كورونا المستجد" والذي يقام تحت رعاية الدكتور ماجد نجم، رئيس الجامعة بمشاركة الدكتور حسام رفاعي، نائب رئيس الجامعة.


وقال الدكتور ماجد نجم، إن جامعة حلوان رائدة في هذا المجال حيث أنها أول جامعة حكومية تقدم الدراسات التراثية والمتحفية في برامجها الأكاديمية، وتمتلك القسم الأكاديمي الوحيد لدراسات التراث والمتاحف في مصر، ويهدف لعقد ندوات وورش عمل عن السياحة والتراث والمتاحف بهدف التواصل الثقافي والفكري بين الباحثين والمتخصصين، حيث تضم الجامعة تخصصات فكرية متميزة ومتفردة تقدم رسالة فريدة بجهود كبيرة بهدف التعريف بطرق وآليات الحفاظ على التراث الثقافي وكذا إدارة المتاحف، وهو ما يضمن نقل هذا العلم الفريد والتعريف به من خلال اللقاءات وورش العمل التي تقدمها الجامعة في هذا المجال.

وأشاد نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، بأنشطة مركز تدريب وتعليم التراث الثقافي بالتعاون مع إدارة التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي، وأهمية هذا التعاون الأكاديمي العملي بين أساتذة الجامعة من المتخصصين في مجال التراث والمتاحف والعاملين بالمجال على أرض الواقع.

كما أوضحت الدكتورة رشا مطاوع، مدير عام المركز أهمية الشراكة بين الجامعات والمؤسسات المتحفية ومواقع التراث وخاصة أن جميعها مؤسسات لديها قيم وأهداف مشتركة من حيث التعليم والتثقيف ونشر الوعي.

وأكدت رشا من خلال محاضرة ألقتها ضمن فاعليات الملتقى أن هذه الشراكة هامة جدا وفعالة وذات فائدة ليست فقط على الجامعات والمتاحف ومؤسسات التراث ولكن أيضا المجتمع المحلي، وتناولت أهم العوامل الفعالة التي تساعد على خلق تعاون مثمر يهدف إلى تمكين البحث وتطوير رؤية المؤسسات ودعم تعليم الطلاب واستقطاب جمهور جديد وتبادل الخبرات وإشراك المجتمع من خلال تقديم كل ماهو جديد عن طريق وجود قناة تعليمية على يوتيوب ووجود مواقع على الإنترنت وتواجد على السوشيال ميديا .

حاضر في الجلسة الأولى من الويبينار مجموعة من المتخصصين وهم الدكتورة صباح عبدالرازق، مدير عام المتحف المصري بالتحرير والتي تناولت موضوعا بعنوان (المتحف المصري وأزمة الكورونا) وقدمت نبذة عن تاريخ المتحف المصري ونشأته ومجموعاته، ثم إجراءات المتحف أثناء أزمة الكورونا.

كذلك عرض سعيد رخا محاضرة عن تاريخ متحف رشيد بالمتحف الوحيد بمحافظة البحيرة وتاريخ المنزل الذي يقام فيه المتحف والذي يعود للقرن الـ 18 كأحد بيوت رشيد التراثية المميزة، ثم تناول أهم الأنشطة التي قدمها المتحف على مدار السنوات السابقة.

كما قدم الدكتور ممدوح فاروق، مدير متحف أيمحتب مقدمة بسيطة عن تعريف المتحف ووظيفته في المجتمع كمؤسسة تعليمية، ثم الأنشطة التي قدمها المجتمع في فترة الموجة الثانية من الكورونا، وركز على أهم الخطط التي وضعها فريق المتحف للفترة القادمة.

وعرضت الدكتورة بسمة سليم، مدير قصر البارون مقدمة عن تاريخ مصر الجديدة والقصر وأعمال الإنشاء وحالة القصر حتى تسلمته الوزارة لأعمال الترميم عام 2007 وأهم المشاكل التي واجهت أعمال الترميم، ثم افتتاح القصر في ظروف حرجة جدا في ظل انتشار أزمة كورونا مع عودة افتتاح المتحف يوم 29 يونيه 2020 ، وخطة القصر لاستقبال الجمهور.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة