النيابة العامة تعلن نتائج التحقيقات في حادث «قطار منيا القمح» | تفاصيل اجتماع الرئيس السيسي مع "مدبولي" و "الجزار" لاستعراض الموقف التنفيذي للمشروعات القومية لوزارة الإسكان | الزمالك يكشف الموقف النهائي لأشرف بن شرقي | الرئيس السيسي يطلع على مشروعات الإسكان الخاصة بتنمية الصعيد وتطوير قرى الريف المصري | الرئيس السيسي يطلع على الأعمال الإنشائية للعاصمة الإدارية الجديدة وسير العمل بمدينة العلمين الجديدة | إبراهيم عبد الله: باتشيكو فقد السيطرة على غرفة خلع الملابس.. والزمالك فاوض كوبر قبل كارتيرون | محمود البنا حكمًا للقاء الزمالك والأهلي غدًا بالدوري الممتاز | "الاستثمار الأوروبي" يبحث زيادة دعم برنامج كوفاكس إلى 600 مليون يورو | وزير الإسكان يعرض الموقف التنفيذي للمرافق والمنشآت والخدمات بمدن "أسيوط الجديدة وأسوان الجديدة" | الرئيس السيسي يطلع على المشروعات الجارية لتطوير مختلف الأحياء والمناطق في القاهرة الكبرى |

عرب وعالم

"كورونا الأمازون" أكثر عدوى 3 مرات من الفيروس الأصلي

3-3-2021 | 11:33

سلالة "كورونا الأمازون"

أ ش أ

أفاد تقرير بحثى جديد، بأن السلالة الجديدة لفيروس كورونا في نسختها البرازيلية، سببت ذعرا كبيرا لعدم استجابتها للقاحات، وبسبب أنها أكثر عدوى بـ3 مرات عن السلالة الأصلية لكوفيد-19.


وأشار التقرير الذي نشرته قناة "العربية" الإخبارية، الأربعاء، إلى أن فيروس كورونا تحور مرة أخري في أعقاب السلالتين الجديدتين في بريطانيا وجنوب إفريقيا، ليتحول هذه المرة إلى نسخة أكثر إثارة للقلق من الفيروس في البرازيل.

وأضاف أن السلالة الجديدة سميت بـ"الأمازون"، حيث مكان اكتشافها، ويعتقد أنها مقاومة لبعض اللقاحات إلا أن البرازيل لم تقدم معلومات أكثر عنها، وتم اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس كورونا في يناير الماضي لدى 4 أشخاص دخلوا اليابان من البرازيل، وجاء هؤلاء الأشخاص من منطقة الأمازون.
وأوضح التقرير، أن السلالة الجديدة مسئولة بالفعل عن 90% من حالات فيروس كورونا في ولاية أمازوناس، وتم رصد السلالة الجديدة أيضا في أجزاء أخرى من البرازيل وانتشرت إلى دول أخرى في مختلف أنحاء العالم.

وأشار إلى أن هناك نوعين مختلفين تحملهما السلالة البرازيلية، النوع الأول P1 يصعب على الجهاز المناعي التخلص منه بسبب تركيبته الجينية المسئولة عن بناء البروتينات الشوكية، أما النوع الثاني فيعرف بـP2 ويحمل طفرة يمكنها تجاوز الأجسام المضادة.

وأكد التقرير، أن خطورة النوعين تكمن في البروتين الشوكي، فمعظم لقاحات كورونا تستهدف البروتين الشوكي الذي يستخدمه الفيروس للالتصاق بالخلايا البشرية، فيما تعمل اللقاحات على تهيئة الجسم ليكون قادرا على اكتشاف البروتين الشوكي، حتى يتمكن جهاز المناعة من اكتشاف الفيروس، وإذا تحور البروتين الشوكي، فلن يكون الجسم قادرا على التعرف على الفيروس، وعندها لن تكون اللقاحات فعالة.

وأصيب أكثر من 114.71 مليون شخص بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و648,600.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة