أخبار

في حي الأسمرات.. أمهات يتعلمن أساليب التربية الأسرية الإيجابية من خلال برنامج «وعي» |صور

2-3-2021 | 21:15

حملة «التربية الأسرية الإيجابية» فى حي الأسمرات

أميرة هشام

تجمع الدراسات الاجتماعية والنفسية على أن استخدام العنف الجسدي والنفسي ضد الأطفال أمر مرفوض كأحد وسائل التربية في الأسرة، لما له من تأثير سلبي على شخصية الطفل، وانطلاقا من هذا وتأكيدا على الاستثمار في البشر كآلية لمحاربة الفقر متعدد الأبعاد، أطلق برنامج «وعى للتنمية المجتمعية» حملة «التربية الأسرية الإيجابية» فى حي الأسمرات.


تهدف الحملة إلى رفع وعى الأسر بخطورة استخدام العنف الجسدى والنفسى ضد الأطفال كأحد وسائل تربية الأطفال فى الأسرة، وتأثيره السلبى على شخصية الطفل، بالإضافة إلى أهمية القراءة والمعرفة للأطفال، لأن محدودية القراءة ينتج عنها تأثيرات سلبية على التكوين المعرفى للطفل ووعيه وضعف مهارات القراءة لديه.

كانت الحضانات بحي الأسمرات هى المكان المناسب لتوصيل الرسالة ورفع الوعي، والتى وصفتها فيفيان فؤاد، مستشار برنامج وعي للتنمية المجتمعية بوزارة التضامن الاجتماعي، قائلة حضانات خير وبركة بحي الأسمرات، بسيطة ونظيفة ومبهجة، والمشرفات على قدر عال من التدريب للتعامل مع الأطفال وحكى القصص لهم بطرق شيقة وتربوية، وتنمية مهاراتهم، ليس هذا فقط بل أنهن يساهمن في تطوير مهارات الأمهات للتعامل مع أطفالهن".

في هذا السياق شهدت حملة «التربية الأسرية الإيجابية» عقد ورش تدريبية للأطفال والأسر داخل الحضانات بالأسمرات، بالإضافة إلى توزيع عدد من كتب الأطفال على الأسر، تتضمن قصصًا للأطفال تحثهم على القراءة وتشجع الأمهات على الحكى من أجل تحفيز أبنائهم على حب القراءة منذ الصغر.

وسعت ورش الحملة إلى رفع وعى الأسر الأولى بالرعاية بأساليب التربية الإيجابية التى تعتمد على المشاركة والحوار بين الوالدين والأطفال، كما تعتمد على تنمية الوعى والإدراك لدى الأطفال من خلال أنشطة الحضانات والرائدات الاجتماعيات.

أسماء أحمد يحيي، أم حاصلة على الشهادة الإعدادية، كانت الحضانة بالأسمرات هى نافذتها على عالم التربية الإيجابية.

اسماء التي سكنت حي الدويقة لسنوات ثم جاءت لحي الأسمرات الذي استقبل سكان المناطق العشوائية غير الآمنة وكانت تشعر بالغربة أصبحت بشهادتها أكثر قدرة على التعامل إيجابيا مع أطفالها، حيث كانت من أوائل من ألحقوا أطفالهم بالحضانة.

شاركت أسماء مع أمهات أطفال حضانة خير وبركة في لقاء الأمهات، الذى نظمته الحضانة حول كيفية التعامل مع مشكلات الأطفال، فتسنى لها مواجهة مشكلتها مع ابنها والذي يعاني من الغيرة الدائمة من أي طفل آخر، لم تكم أسماء فقط هي من تعاني فلقد كانت مشكلة سائدة بين مختلف الامهات.

و بجانب تلك المشكلة كان هناك العديد من المشكلات التي عانت منها الأمهات مثل طفلي لا يتحدث معي، طفلتي تريد لعبة عنيفة، أضرب ابنى وأسبب له الألم، لأني لا أستطيع السيطرة على أعصابي، ثم يطاردني الشعور بالذنب طوال الوقت وأنا أرى أثر الألم الذى سببته له...".

وعلى صعيد متصل قالت رانيا حسين أمين الاخصائية النفسية والتربوية، ومؤلفة ورسامة كتب الأطفال إن نشاط حكي القصص للأطفال بطريقة تربوية، يأتي ضمن أنشطة برنامج وعي للتنمية المجتمعية، الذى تتبناه وزارة التضامن الاجتماعي، ويعقب الحكي توزيع كتب هدايا للأطفال بالاضافة إلي تزويد الحضانات بالكتب التى يمكن استعارتها وإعادتها مرة أخرى، ليستفيد بها أكبر قدر من الأطفال وأسرهم، من خلال التبرع بهذه الكتب من الأسر أو الجهات المختلفة.

ولفتت رانيا حسين إلى أنها لم تكن تتوقع المستوى الذى وجدت عليه أطفال حضانة الأسمرات، عندما بدأت تحكي لهم القصص التى أحضرتها لهم، وتفاعلهم الكبير أثناء المناقشة والأسئلة حول القصة.

وأوضحت رانيا أن الحكى للأطفال يجعلهم يتعرفون على شخصيات كثيرة وعلى مواقف متعددة ويناقشون معنا ماذا يفعلون إذا مروا بتلك المواقف، مما يعطيهم القدرة على التعامل بمرونة مع الشخصيات والمواقف المختلفة.

وأكدت أن القصص المكتوبة خصيصا للأطفال، تساعدنا لتوصيل أفكار صعبة بطريقة مبسطة.

يشار إلى أنه قبل بدء العمل في حي الأسمرات عام 2018، أجرى القائمون على جمعية خير وبركة استبيانا مع أهالي الحي، حول أهم ما يحتاجون إليه، وكانت الاجابة الأكثر تكرارا بين الأهالي القادمين من المناطق العشوائية المختلفة، هو الحاجة إلى حضانات لأطفالهم، ولهذا أنشأت الجمعية حوالي خمس حضانات متفرقة في أنحاء الحي، تسع كل منها نحو 150 طفلا.


حملة «التربية الأسرية الإيجابية» فى حي الأسمرات


حملة «التربية الأسرية الإيجابية» فى حي الأسمرات


حملة «التربية الأسرية الإيجابية» فى حي الأسمرات


حملة «التربية الأسرية الإيجابية» فى حي الأسمرات


حملة «التربية الأسرية الإيجابية» فى حي الأسمرات


حملة «التربية الأسرية الإيجابية» فى حي الأسمرات


حملة «التربية الأسرية الإيجابية» فى حي الأسمرات

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة