عرب وعالم

بالأرقام.. معدلات الفقر تتفاقم في تركيا.. والمليارات المهدرة تضع أردوغان في ورطة

2-3-2021 | 14:03

أردوغان

وكالات الأنباء

اتخذت أزمة البنك المركزي في تركيا منحى جديدًا، مع دعوة اثنين من المسئولين السابقين في البنك، إجراء تحقيق رسمي في خسارة عشرات المليارات من الدولارات من احتياطيات المؤسسة المالية العام الماضي.


وأصبح البنك المركزي في تركيا عنوانا جديدا للأزمة الاقتصادية في تركيا، فبينما قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن احتياطات البنك بلغت قرابة 100 مليار دولار، قالت المعارضة مدعومة ببيانات رسمية إن المؤسسة المالية مدينة بنحو 60 مليار دولار.

وفقدان احتياطات النقد الأجنبي في البنك المركزي يضر كثيرا بقدرته على ضبط الأوضاع المالية في البلاد، بخاصة دعم العملة المحلية.
ويقدر بنك الاستثمار الأمريكي جولدمان ساكس أن البنك المركزي أنفق حوالي 100 مليار دولار من احتياطياته في الأشهر العشرة الأولى من عام 2020 ، مع انخفاض الليرة إلى مستويات قياسية متتالية مقابل الدولار واليورو.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشفت فيه دراسة أجراها اتحاد نقابات العمال التركي عن تأثير الأزمة الاقتصادية في تركيا التي فاقمتها جائحة كورونا بشكل بالغ على الأسر منخفضة الدخل.
وكشفت دراسة "حد الجوع وحد الفقر في تركيا" عن بلوغ حجم النفقات الغذائية الشهرية اللازمة لأسرة مكونة من أربعة أفراد للحصول على التغذية السليمة والمتوازنة 2719 ليرة، بحسب ما ذكرت صحيفة زمان التركية.
وكشفت الدراسة بلوغ حجم النفقات الشهرية الضرورية الأخرى، التي تتضمن الملابس والمسكن والمواصلات والتعليم والصحة والاحتياجات المشابهة، نحو 8856 ليرة خلال شهر فبرايرهذا العام.

وفي هذا الإطار سجلت معدلات تضخم مستلزمات المطبخ، التي تعكس الحد الأدنى للجوع، زيادة شهرية بنحو 2.5% وزيادة سنوية بنحو 20.4%.

وارتفع الحد الجوع بنحو 67 ليرة مقارنة بالشهر السابق وبنحو 462 ليرة مقارنة بشهر فبراير من عام 2020، بينما ارتفع حد الفقر بنحو 218 مقارنة بالشهر السابق وبنحو 1503 مقارنة بشهر فبراير من عام 2020.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة