تحقيقات

ضمن مبادرة الريف المصرى.. تطوير مراكز الشباب يحارب التطرف والإرهاب ويوفر متنفسا حقيقيا للنشء

2-3-2021 | 10:12

مركز شباب الجزيرة احد المراكز المطورة في عهد الرئيس السيسي

تحقيق - محمود سعد وإمام الشفى ومحمد الهواري وعامر حسين

بوصفها إحدى آليات محاربة التطرف والإرهاب؛ كان ضروريًا تطوير مراكز الشباب بقرى ومدن محافظات مصر، خصوصًا وأنها ليست مكانًا لممارسة الرياضة فحسب، لكنها أيضًا لها أيادى بيضاء على حركة التطور الثقافى على مستوى النشء والشباب التى كانت فى عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك فى إطار مشروع "القراءة للجميع".


لذلك فإن مراكز الشباب ساهمت فى التنوير وتطوير العقل الإنساني، وقد وضعت المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» فى نصب عينيها إحداث نقلة نوعية فى تطوير القرى وتوفير حياة كريمة للمواطنين لا سيما مراكز الشباب، بما يسهم فى رفع كفاءة هذه المراكز لتقوم بدورها الرياضى والثقافى التنويري.

وتستهدف المبادرة أيضًا تطوير أنشطة مراكز الشباب وبرامجها وتحويلها لمراكز خدمة مجتمعية تحقيقا لرؤية واستراتيجية الرئيس عبدالفتاح السيسى بخلق جيل جديد يساهم بالبطولات العالمية والدولية.

«شباب النواب»: توفير حياة كريمة من أسمى ممارسات حقوق الإنسان فى العالم

يقول النائب محمود حسين رئيس لجنة الشباب بمجلس النواب، إن اللجنة وأعضاءها تساهم فى مبادرة الرئيس لتطوير القرى من خلال تطوير مراكز الشباب والرياضة فيها، وذلك من خلال استراتيجية واضحة بشأن العمل مع وزارة الشباب والرياضة والجهات المعنية على تطوير المراكز الرياضية بالقرى، أو بناء مراكز القرى المحرومة، مضيفًا أن اللجنة ستقوم بحصرها لأن ممارسة الرياضة جزء أصيل من حقوق الإنسان، والمبادرة تؤكد أننا فى دولة تحترم مفهوم الحياة الكريمة لمواطنيها، مؤكدا أن توفير حياة تليق بالإنسان من أسمى ممارسات حقوق الإنسان فى العالم، مشيرًا إلى أن اللجنة ستكون فى تنسيق مستمر مع اللجان النوعية الأخرى بمجلس النواب، وأن هناك ملفات وقضايا شائكة يشترك فيها عدد من اللجان، وستعمل معا من أجلها.

وأوضح أن اللجنة تتلقى اقتراحات جميع الأعضاء بهدف إزالة أى عقبات تقف ضد الشباب ومساعدة الرياضيين لتحقيق انجازات وطنية تليق بتاريخ مصر الرياضي، معربًا عن تفاؤله بالقامات الرياضية الكبيرة التى تضمها اللجنة فى دور الانعقاد الأول للفصل التشريعى الثاني، بالإضافة إلى قامات العمل الشبابى الموجودة أيضا لافتا إلى أن الجميع لدية هدفا واحد هو تطوير ورفع شأن الرياضة المصرية.

وشدد على ضرورة أن تستغل اللجنة الدعم غير المسبوق للشباب والرياضة من قبل الرئيس السيسي، وهذا ما انعكس على أداء الرياضة فى مصر أخيرا، وتنظيم كأس العالم لكرة اليد خير دليل، وحول مشروعات القوانين التى تنوى اللجنة العمل عليها خلال المرحلة المقبلة، قال حسين إن اللجنة لديها أجندة تشريعية كبيرة خلال المرحلة المقبلة تهدف إلى ضبط المنظومة الرياضية وتدعيم فرص الشباب فى العمل العام والرياضي.

أما الدكتور ماجد محمد السعيد رئيس مجلس إدارة اتحاد مراكز شباب مصر، فقد أكد عزمه على تقديم أقصى مافى وسعه من جهد للمساهمة فى تنفيذ رؤى واستراتيجية تطوير أداء مراكز شباب بجميع المحافظات، وتم تشكيل اتحاد مراكز شباب مصر راعى أن يضم فى عضويته مجموعة من الخبرات المتنوعة للمساهمة فى تنفيذ مستهدفات الوزارة على مستوى تطوير أداء مراكز الشباب وخطة لإنشاء وتطوير 54 مركز شباب على مستوى الجمهورية ورفع كفاءة المنشآت الحيوية والخدمية للأهالى والبنية الاساسية لمراكز الشباب والاهتمام بالشباب والنشء.

وأضاف الدكتور ماجد السعيد أن مراكز الشباب تستقبل شبابها فى مبادرة حياة كريمة فى كل محافظات الجمهورية ويتم الاعداد مدارس فى مراكز الشباب فى القرى نحقق جيل من الأبطال الرياضية وتطوير المبانى لممارسة الأنشطة الرياضية.. ويذكر أن مشروع حياة كريمة يبدأ بتنمية المراكز الأكثر فقرا على مستوى الجمهورية كمرحلة أولى عاجلة وتم حصرهم فى 50 مركزا على مستوى 20 محافظة ويشتملون على 1391 قرية بالإضافة إلى 21078 عزبة وتوابعها.

وأكدت إيمان عبد الجابر رئيس الإدارة المركزية لمراكز الشباب والهيئات الشبابية تم انشاء وتطوير مراكز الشباب بهدف الارتقاء بأداء مراكز الشباب وتحويلها الى مراكز خدمة مجتمعية يستفيد من خدماتها أبناء المناطق المحيطة بها علاوة على ما تقدمه من أنشطة وبرامج متنوعة وتتمثل المراكز على مستوى الجمهورية.

مدير المنشآت الشبابية: نبحث احتياجات مراكز الشباب فى 20 محافظة لتطويرها

يقول محمد عبد المنعم مدير المنشآت الشبابية بوزارة الشباب والرياضة، إن الحكومة نجحت منذ تولى الرئيس السيسى المسئولية، فى تطوير أكثر من 3063 مركز شباب و198 ناديا تم تطويرها وتطوير ملاعبها وهو ما لم يحدث من قبل ان يكون هناك ملاعب سواء مفتوحة او خماسية تم تطويرها وإنشاؤها بهذا الكم.

ويضيف أن وزارة الشباب والرياضة تبحث حالة مراكز الشباب القرى بحوالى 20 محافظة لمعرفة احتياجاتها لتطويرها، مضيفًا أنه سيتم تطوير 4300 مركز شباب على 3 مراحل، وذلك فى القرى التى دخلت فى مظلة التطوير الرئاسية وعددها 4500 قرية بخلاف التوابع، وأن الوزارة بدأت تطوير 51 مركز شباب بالفعل، وسوف يستمر استكمال باقى المراكز إداريًا لتشمل كل مراكز شباب قرى مصر.

تطوير 74 مركز شباب وإنشاء 241 ملعبا بقرى البحيرة
أكد الدكتور إبراهيم خضر وكيل وزارة الشباب والرياضة بالبحيرة إن خطة عمل المشروع القومى لتطوير الريف المصرى الخاصة بتطوير قرى المحافظة ضمن مبادرة «حياة كريمة» التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى تستهدف تنفيذ ملف المنشآت الرياضية الذى لا يقل أهمية عن التعليم والصحة على ثلاث مراحل بمختلف القرى والأماكن النائية لتوفير مساحات للقرى المحرومة وإنشاء مجمع جديد يضم مراكز خدمات متكاملة به مركز شباب ومدرسة بكل قرية مشيرا إلى أن المرحلة الأولى تشمل تطوير 11 مركز شباب بـ 11 قرى موزعين على 3 مراكز بالإضافة إلى استكمال المبانى ورفع كفاءة المراكز الشبابية القروية لتصلح لممارسة الأنشطة الرياضية وإنشاء ملاعب متعددة الأغراض وحمامات السباحة التدريبية ووسائل ترفيهية. وأضاف أن المرحلة الثانية تستهدف رفع كفاءة 17 مركز شباب قروى بالمحافظة بكافة الأنشطة الرياضية والثقافية بل والترويجية لجذب شباب الريف الذى اتصف فى الأحوال أنه منبت الخير ونبع للطهارة لافتا إلى أن المرحلة الثالثة بالمشروع القومى لتطوير مراكز الشباب تستهدف تطوير 46 مركزا للشباب موزعين على قرى 6 مراكز بإجمال 241 ملعبا. وقال وكيل الوزارة أن مراكز شباب القرى التى يستهدفها المشروع القومى لتطوير الريف تمثل نحو 50 % من البحيرة موضحا أن هذا المشروع سيحقق نجاحا كبيرا بالمحافظة ويضمن تواجد مركز شباب متكامل فى كل قرية وكل مواطنين المحافظة سوف يلمسون ذلك قريبا.

وأفاد ان تطوير تلك المراكز يساهم فى ‏إعداد الشباب بدنيا وفكريا ‏ويرفع وعيهم وينمى ‏قدرات أبنائنا فى الريف الذين يستحقون الكثير والكثير ويعمل على تزويدهم بالمهارات المختلفة بالإضافة إلى ‏إستثمار أوقات ‏فراغهم ‏وطاقاتهم ‏وتوجيهها لصالح المجتمع فضلا عن أن الألعاب الرياضة لها القدرة على شغل أوقات فراغ الشباب وكذلك المسابقات الرياضية ولقد حث الأثر المشهور على ممارسة الرياضة حيث قال «علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل».

وفى سياق متصل أوضح خضر أن الوزارة والمحافظة يوليان مناطق الظهير الصحراوى بالبحيرة اهتماما بالغا حيث قمنا العام الماضى بإعداد ملف تم عرضه على اللواء هشام آمنة محافظ لعرضه على المجلس التنفيذى للمحافظة حيث لدينا حوالى عشرين مركزا ما بين إدارة وادى النطرون وبين إدارة أبو المطامير لتباعد المسافات وذلك لتدشين إدارة شباب غرب النوبارية وهناك مراكز على الظهير الصحراوى تم تطويرها العام الماضى وأخرى تم إدراجها ضمن خطة التطوير هذا العام.

قرية بأسوان تبنى وتطور مراكز شبابها ضمن «حياة كريمة»
تنفس الأسوانية الصعداء بعد البشرى التى جاء بها الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة والتى تقضى بدخول مراكز شباب أسوان باحدى عشرة قرية محرومة ضمن ملف تنفيذ مبادرة «حياة كريمة» والذى سيشمل قرى داخل ٨ محافظات منها البحيرة، الدقهلية، المنيا، قنا، سوهاج، أسيوط، أسوان والقليوبية.

وأكد فتحى عبد الحافظ مدير مديرية وزارة الشباب والرياضة بأسوان أن المبادرة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية فى يناير 2019، لتحسين مستوى الحياة المعيشة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا على مستوى الدولة، والتى تسهم فى الارتقاء بمستوى الخدمات اليومية المقدمة للمواطنين الأكثر احتياجًا، وبخاصة فى القرى.

وقال انه يتابع ملف تطوير مراكز الشباب بأسوان وتوفير كل المستلزمات المطلوبة بها باعتبارها متنفسا للشباب لممارسة مختلف الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية بها بجانب تطوير الأداء على المستوى الإدارى بمراكز الشباب لتحقيق الأهداف المرجوة.

وقال ان «حياة كريمة» بدأت العمل فعليا لتستفيد منها قرى محافظة اسوان رياضيا بعد ان قامت لجنة من الوحدة المحلية لمركز ومدينة كوم أمبو، ومديرية الشباب والرياضة، برفع مساحة قطعتين أرض أملاك الدولة بناحية نجع الشطب مساحتها حوالى 4000م2، ونجع أبو عيد مساحتها 2500م2، لإنشاء ملاعب مفتوحه بناحية نجع الشطب ونجع أبو عيد التابعين لقرية سلوا، بمركز كوم أمبو لكونها من من القرى المحرومة من الأنشطة الرياضية، وتم تسليم قطعتين الأرض لمديرية الشباب والرياضة بأسوان للبدء فى عمل اللازم نحو إنشاء الملاعب المفتوح بخطة وزارة الشباب والرياضة 2020/2021.

كما بثت حياة كريمة البسمة لشباب كوم امبو عندما تحركت لجنة من الوحدة المحلية لمركز ومدينة كوم أمبو، ومديرية الشباب والرياضة بأسوان، برفع مساحة قطعة أرض أملاك الدولة، بناحية عزبة على سليمان، التابعة للوحدة المحلية لقرية الكاجوج، لإنشاء ملاعب مفتوحة وبحضور قيادات الشباب والرياضة، ومسئول قسم الأملاك بالوحدة المحلية لقرية الكاجوج.

كما نال شباب مركز دراو نصيبهم من حياة كريمة عندما بدأت أعمال إنشاءات مركز شباب الشيخ إبراهيم النموذجى بدراو والذى يتكون من عدة ملاعب وحمام سباحة والذى يتكلف فى المرحلة الأولى 30 مليون جنيه، ومن المقرر أن يكون من الأندية الكبيرة فى دراو.

وقال فتحى عبد الحافظ ان مديرية الشباب والرياضة بمحافظة أسوان قامت بتنفيذ القافلة الرياضية على مستوى المحافظة بالمناطق التى لا يتوفر بها أى خدمات رياضية، تحت رعاية وزير الشباب والرياضة وتم تنفيذ هذه القافلة بحى قدرى عثمان بمدينة أسوان وكان هدف القافلة الرياضية تمكين أبناء القرى المحرومة من الخدمات الرياضية من ممارسة بعض الرياضات بهدف نشر الرياضة ووصولها لكافة المجتمع بجميع مستوياته، وشملت القوافل الرياضية، رياضات خماسى القدم وألعاب القوى والكرة الطائرة وممارسة مجموعة من الألعاب الترويحية الهادفة التى تعمل على تشجيع أبناء القرى على ممارسة الرياضة وتعمل على رفع مستوى اللياقة البدنية لديهم وتشغل أوقات فراغهم بشكل مثمر وتساعدهم على التخلص من الطاقات السلبية الموجودة لديهم.

96 مليون جنيه لتطوير 81 مركز شباب بقرى المنوفية

يشهد قطاع الشباب والرياضة بمحافظة المنوفية جهودا متميزة تهدف لتحقيق طفرة على صعيد الأنشطة الرياضية وتوسيع قاعدة المشاركة حيث حصلت المحافظة على دعم مالى من وزارة التنمية المحلية بقيمه ٩٦ مليون جنيه لتطوير ٨١ مركز شباب فى إطار المبادرة الرئاسية «حياة كريمة».

وقد صرح الدكتور سمير كرم وكيل وزارة الشباب والرياضة بالمنوفية انه يوجد بالمحافظة ٢٨٥ مركز شباب و٣٤ ناديا ونسعى من خلال وزارة الشباب لضخ اعتمادات مالية تساهم فى تطوير العمل بهذه المراكز من خلال إدراجها بالخطة الاستثمارية وقد تبين بالفحص والمتابعة أن هناك ٢٥ ناديا معطلا ويفتقر لأدنى مقومات العمل وهى إما عبارة عن وحدات سكنية مغلقة أو مناطق مهملة دون أدنى اهتمام ونسعى حاليا لإعادتها للحياة وتشجيع الأنشطة الرياضية بها. مؤكدا انه تم اختيار نماذج متميزة فى اطار المشروع القومى للناشئين كما بدأنا فى التركيز على إحداث طفرة ملموسة بمراكز الشباب بالعمل على رفع كفاءة الملاعب وتوسيع قاعدة المشاركة والاهتمام بالكشف عن المواهب لثقلها وإعدادها للدفع بها فى كافة المحافل الرياضية واثراء قطاع البطولة فى الألعاب الرياضية المختلفة.

وأضاف كرم اننا نعمل على رفع كفاءة ٨٠ مركز شباب بمركزى أشمون والشهداء فى إطار المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» حيث حصلت المحافظة على دعم مالى كبير من وزارة التنمية المحلية يقدر بنحو ٩٦ مليون جنيه ويشمل ذلك رفع كفاءة الملاعب وإنشاء ملاعب للمناطق المحرومة وإمداد مراكز الشباب بالأدوات الرياضية والأثاث.

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة