آراء

نشوة الصورة

1-3-2021 | 16:53

جميل أن يتحرك المسئول، وأن يلتحم بالمواطنين، وأن يسعى لحل مشاكلهم والسهر على راحتهم. وجميل أن يبرز الإعلام دوره ومجهوده وأن يلتقط له الصور أينما حل وارتحل. لكن ما ليس جميلا أن يغيب الإحساس بالمسئولية، وأن ينسى فى غمرة انشغاله أبسط قواعد الإجراءات الاحترازية من ارتداء الكمامة والالتزام بالتباعد الاجتماعى كمسئول يفترض فيه أن يقود حملة الوعى بخطورة الفيروس.

وأن تسيطر نشوة الصورة على المشهد برمته، وتكون هى الأساس بدلا من التوعية والالتزام. فينسى ما يفعله الرئيس السيسى فى كل جولاته من التشديد على الإجراءات الاحترازية وارتداء الكمامة، أو مناشدات الحكومة ووزارة الصحة المتكررة الالتزام بالإجراءات الوقائية للحماية من العدوى لأن الخطر قائم.

القصة أعلاه هى لمحافظ الإسكندرية، والواقعة حدثت يوم التاسع عشر من شهر فبراير، فى غياب شبه كامل للإجراءات الاحترازية، إذ نشرت الصحف والمواقع صورة للمحافظ فى أثناء لقائه أهالى العقار المائل المتضررين بمنطقة كوم الشقافة بكرموز ليحمل لهم رسالة الرئيس عبدالفتاح السيسب، بتوفير وحدات سكنية بمدينة بشاير الخير للأسر المتضررة.

وما يثير الأسى أنه فى نفس يوم الزيارة نشرت صفحة المحافظة على الفيس بوك صورة للمحافظ، خلال تسلم وثيقة حقوق الملكية الفكرية الخاصة بمشروع الهوية البصرية لمحافظة الإسكندرية، بمقر الجامعة الألمانية بالقاهرة، تجمعه مع فريق الجامعة دون أى إجراءات احترازية أو ارتداء الكمامة، وحين تفكر فى بحث سريع لأخبار المحافظ ستجد أن الصورة دائمًا حاضرة، فلا يتحرك إلا ومعه حشد من المصورين.

نقلاً عن

النبيلة

أعرف الوزيرة نبيلة مكرم منذ تسع سنوات، وأعرف جدها واجتهادها منذ أن كانت قنصل مصر فى روما تجوب محافظات إيطاليا بحثًا عن المصريين، خاصة القُصّر منهم وسعيًا

عُدْنا

فتح مقتل لقمان سليم الكاتب والناشط اللبنانى سيرة الاغتيالات السياسية سيئة الذكر فى لبنان، ونكأ جراح ذاكرة ألم تظاهرت كثيرا بالنسيان. وهَيَّجَ أفئدة مثقلة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة