آراء

مركز للابتكار والذكاء الاصطناعي..

28-2-2021 | 16:53

لمصر وللمصريين علاقة جيدة ومتقدمة بالعالم الرقمي.. هذه العلاقة المتميزة، تسير بالتوازي والتناغم في العطاء والأداء، سواء القطاع الرسمي أو غير الرسمي، فإذا كان الطرف الحكومي في المعادلة الرقمية المصرية كان رائدًا وسباقًا في التعاطي مع هذا القطاع، فإن الطرف الأهلي والقطاع الخاص كان أيضًا مدركًا لهذا العالم ومدى أهميته..


لن نكرر ما يؤكد هذه العلاقة، عندما بدأت صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية نشاطها في مصر عام 1854، وافتتح أول خطوطها في عام ،1854 وأول خط تلغراف مصري، في عام 1881، ولن نضيف جديدًا عند التعريف بأول وزارة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في العالم العربي والإفريقي انطلقت من مصر في أكتوبر 1999.. وقد انعكس هذا الاهتمام على القطاع النشط؛ حيث سجل معدل نمو نسبته 15.2% العام الماضي 2020" وهي نسبة جيدة بكل المقاييس..

وعند الحديث عن الخروج من دائرة العالم الثالث إلى دائرة التطور والعالم المتقدم، دائمًا يقفز عنصر "التعليم" وأهميته ووضعه في صدارة الأولويات، كأول قطاع ومجال يجب الاهتمام به لتحقيق النمو المنشود والوصول إلى هذه النهضة ..

ولأننا نعيش في عالم الثورة الصناعية الرابعة، حيث المدينة الذكية والتقنيات المتطورة وإنترنت الأشياء تحت مظلة الذكاء الاصطناعي، فإن التعليم هنا يصبح من البديهيات، بمعنى أنه لا يكفي التعليم فقط، بل لابد من التعامل مع العصر بلغته ومفرداته.. أي أن هناك ضرورة لإعداد جيل يجيد التعامل مع المستقبل الرقمي، في بيئة متطورة تشكل عنصرًا محوريًا للشركات والمشروعات غير النمطية..

ولتحقيق هدف هذا التطور، هناك ضرورة لإنشاء "مركز للابتكار والذكاء الاصطناعي"، ليوفر، هذا المركز المقترح، مناخًا ملائمًا للأفكار الخلاقة والمبادرات الذكية، وليحتضن ويحتوي النشء والشباب المصري فائق الذكاء، وما أكثرهم في مصر لا يجدون مثل هذا الكيان المقترح، ويتجهون بأفكارهم الخلاقة إلى الخارج، وكلنا يعلم الآلاف من قصص هذا الشباب الذي لم يجد المجال الملائم لمهاراته، ولم يتمكن من تحويل أفكاره إلى مشاريع في وطنه، فسعى إلى الخارج؛ حيث المجال الذي يوفر لأفكاره سبل النجاح..

نعم.. لدينا أكاديمية البحث العلمي المتخصصة في هذا المجال، ولكن في ظل وجودها على مدى يقترب من نصف قرن، مازال شبابنا لا يجد ترجمة لأفكاره التي تهاجر لتنطلق وتنجح في الخارج، شبابنا يبحث عن مركز يوفر له جودة وتنافسية وكفاءة تعزز لديه ثقافة الابتكار، وتوفر لرواد الأعمال خدمات ومنتجات رقمية تنافسية..

وهذه البيئة الرقمية المنشودة تتوافر في مصر قبل غيرها على المستوى العربي والإقليمي والقاري، فلدينا الكثير من المعطيات وأسس إنشائها، بدءًا من الإدراك الرسمي لأهمية هذا التوجه وتشجيعه المستمر له، فضلًا عن استيعاب العقل المصري لهذا القطاع والنشاط، فقد بلغ عدد مستخدمي الإنترنت في مصر أكثر من 60 مليون مستخدم، وهؤلاء يشكلون الفئة النشطة والفاعلة في المجتمع من الجانب الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، بل والفاعل في القضايا الرئيسية والحيوية..

وطبقًا لمؤشرات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فقد بلغ إجمالي عدد مستخدمي الإنترنت في مصر عن طريق «الهاتف المحمول - الإنترنت فائق السرعة - الـ يو إس بي» نحو 62.3 مليون مستخدم بنهاية سبتمبر 2020، وأن متوسط عدد مستخدمي الاتصالات أكثر من 3 ملايين مشترك جديد للإنترنت في مصر خلال شهر، وأن عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في مصر يبلغ 2 مليون مستخدم، في الساعة يسجلون حوالى 52 مليون زيارة.

أمر إيجابي أن نتمتع بنمو رقمي في كافة المجالات والمستويات الأهلية والرسمية، العامة والخاصة فضلا عن التعاون والتنسيق بينهم، وهذا النمو يتماشى مع التطورات والنطاقات المذهلة وإرسال البيانات السحابية في العالم.

ولا شك أن هذا المجال الرقمي لامحل فيه للأفكار النمطية أو التقليدية، وفي إيطاليا، على سبيل المثال، تم تعيين وزير جديد للابتكار التكنولوجي في الحكومة الجديدة "فيتوريو كولاو"..

وإذا كان قطاع الاتصالات في مصر هو أكثر القطاعات نموًا ونشاطًا، فلا أقل من أن يكون إنشاء مثل هذا المقترح "مركز للابتكار والذكاء الاصطناعي"، نواة حاضنة لمصر لكي تصبح مركزًا إقليميًا وقاريًا للمجتمع الرقمي..

[email protected]

الإنسان أم الأرض .. من يستخدم من؟!

مجددًا تذكرنا الأزمات المناخية والأوبئة العالمية بحقيقة ممارساتنا البيئية والصحية الهشة، وأسلوب الحياة التي نعيشها وسلوكياتنا واستخدامنا للموارد الطبيعية..

رموز سيناء وكنوزها..

أثار رحيل معلم الأجيال والقدوة رمز المواقف الوطنية المربي إبراهيم الترباني بمدينة العريش، شجون أبناء سيناء، خاصة أن رحيله تزامن مع الذكرى الـ ٣٨ لتحرير

الكرة بين الشيخ الشعراوي ومانويل جوزيه

رغم كل مانراه من إسراف في الاهتمام بكرة القدم في العالم، ولدينا الأهلي والزمالك في مصر، واستحواذ هذه الكرة وأهلها ولاعبوها على اقتصاديات وميزانيات تتجاوز

طاقة "رمضان"..

يضفي "رمضان" الشهر الكريم، على الكون وكائناته مسحة روحانية يشهد بها المسلم، ويتعايش معها ويشعر بها غير المسلم.. فهو في الذاكرة شهر للبركة والخير، ووقت

رسالة من "النيل"..

"لا يوجد في الحياة شيء يدعونا إلى الخوف.. وإنما كل شيء يدعونا إلى الفهم، والآن حان الوقت لكي نزيد مما نفهمه، حتى نقلل مما نخافه".. عالمة الفيزياء ماري كوري..

نقابة الصحفيين .. الخروج من المقر..

على هامش انتخابات نقابة الصحفيين 2021 التي جرت أمس الجمعة في نادي المعلمين بالجزيرة، كانت هناك ملاحظات ومؤشرات تتراوح بين الأمور السلبية والايجابية، ولعل الإيجابي منها يرتبط بما هو قادم...

الكفيل 2021

"الإمارات تتجه لإعادة النظر في نظام الكفيل".. جاء هذا التصريح على لسان أحد السفراء في إطار حوار أجريته معه في أبوظبي منذ نحو 12 عامًا، ولم يكد ينشر هذا

ما وراء "الهضبة الإثيوبية"؟

بعد 10 سنوات من المراوغة والمناورة، تمكنت خلالها إثيوبيا من إنشاء "سد النهضة" واستكمال المرحلة الأولى لملئه من مياه النيل بواقع 4.5 مليار متر مكعب من

هل يفعلها أبوالغيط في ولايته الجديدة..؟

يبدو أن العدالة الدولية والقانون الدولي الإنساني سيتمكنان من ردع دولة الكيان الصهيوني المحتل لدولة فلسطين وملاحقة قادتها وكسر غرورهم.. وهو ما لم تستطيعه

مهنة "على الهوا"..

شأنها شأن الكثير من المهن والأنشطة والقطاعات.. تتعرض مهنة الصحافة إلى عواصف وأعاصير عاتية تهز أركانها وتكاد تقتلع ما تبقى من ثوابتها وأسسها.. فإذا كانت

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة