دنيا ودين

«صنائع المعروف».. معاملة مع الله قبل أن تكون مع الخلق ومن شيم الأنبياء و الصالحين

26-2-2021 | 20:53

صنائع المعروف - صورة تعبيرية

تحقيق ـ رجب ابو الدهب

دعت الشريعة الإسلامية إلى فعل كل أنواع الخير والمعروف التى تعود بالنفع على عباد الله ووعدت فاعلها بالثواب بكل ما هو جميل فى الدنيا والآخرة وأول من يدخل الجنة أهل المعروف كما ورد عن النبى صلى الله علية وسلم.

وحول أهمية التخلق بتلك الصفة و فضل صنائع المعروف يؤكد الدكتور أشرف فهمى مدير عام التدريب بأكاديمية الأوقاف الدولية لتأهيل الأئمة والواعظات أن صنائع المعروف من شيم الأنبياء والمتقين والصالحين فكان سيدنا إبراهيم (عليه السلام) خليل الله وهى منزلة عظيمة لصناعته المعروف ، فقد ورد أنّ النّبيّ (صلّى الله عليه وسلّم) سأل جبريل فقال: « يا جبريل، لمَ اتّخذ الله إبراهيم خليلًا ؟ فقال: لإطعامه الطّعام يا محمّدا « ، وهذا سيدنا موسى (عليه السّلام) ، يأتى ماء مدين ، ويسقى لامرأتين ضعيفتين لا تقويان على مزاحمة الرجال فقال الله تعالى : « وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِى حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ»، وهذا سيدنا عيسى (عليه السّلام) جعله الله مباركًا يفيد الناس ويساعدهم أينما اتّجه وحيثما حل قال تعالى « وَجَعَلَنِى مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ».

وقال أما حبيبنا (صلى الله عليه وسلم) فتقول السيدة خديجة (رضى الله عنها) عن صنائعه للمعروف : « أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدًا، فوالله إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقرى الضيف وتعين على نوائب الحق وعندما سُئِلت السيدة عائشة (رضى الله عنها) : هل كان النّبيّ (صلّى الله عليه وسلّم) يُصلى وهو قاعد؟ قالت: « نعم بعد ما حطّمه النّاس» أي: من كثرة تعبه فى قضاء حوائج الناس لقوله (صلّى الله عليه وسلّم) : « أحبّ النّاس إلى الله أنفَعُهُم للنّاس، وأحبّ الأعمال إلى الله سرورٌ تُدخِلُه على مسلم ، أو تكشف عنه كُربَة ، أو تقضى عنه دَيْنًا ، أو تطرُد عنه جوعًا ، ولأن أمشى مع أخ لى فى حاجة أحبّ إليّ من أن أعتكف فى هذا المسجد شهرًا ، ومَن كفّ غضبه ستر الله عورته ، ومَن كظم غيضه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رخاء يوم القيامة ، ومَن مشى مع أخيه فى حاجة حتّى تتهيّأ له ثبَّت الله قدمه يوم تَزِلّ الأقدام».

وأوضح أنه من صنائع المعروف سداد ديون الغارمين ، يقول (صلى الله عليه وسلم) : «كان تاجر يداين النّاس ، فإذا رأى مُعْسرًا قال لفتيانه: تجاوزوا عنه لعلّ الله يتجاوز عنّا ، فتجاوز الله عنه ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) « من يسر على معسر يسر الله عليه فى الدنيا والآخرة » ، ومن صنائع المعروف إزالة الأذى من طريق الناس ، فعن أبى هريرة (رضى الله عنه) أن النبى (صلى الله عليه وسلم) قال: « لقد رأيت رجلاً يتقلب فى الجنة فى شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذى الناس» وقد حذرنا القرآن الكريم من إهمال المعروف وعدم مساعدة الآخرين يقول : أَرَأَيْتَ الَّذِى يُكَذِّبُ بِالدِّينِ فَذَلِكَ الَّذِى يَدُعُّ الْيَتِيمَ وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : « ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم .. فذكر منهم » ورجل منع فضل ماء ، فيقول الله: اليوم أمنعك فضلى كما منعت فضل ما لم تعمل يداك.

ويقول الشيخ عبد الناصر بليح من علماء وزارة الأوقاف أن صناعة المعروف معاملة مع الله قبل أن تكون مع الخلق كما جاء فى الحديث القدسى عن رب العزة سبحانه وتعالي: ابن آدم مرضت فلم تعدنى قال :يارب كيف أعودك وأنت رب العالمين ؟ قال مرض عبدى فلان فلم تعده أما علمت أنك لو عدته لوجدتنى عنده. ابن آدم استطعمتك فلم تطعمنى قال :يارب كيف أطعمك وأنت رب العالمين ؟ قال أما استطعمك عبدى فلان فلم تطعمه أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندى .ابن آدم استسقيتك فلم تسقنى قال :يارب كيف أسقيك وأنت رب العالمين ؟ قال أما استسقاك عبدى فلان فلم تسقه أما علمت أنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي.
وقال علمنا ـ صلى الله عليه وسلم ، أن صُنَّاع المعروف هم مفاتيح الخير للمجتمع فهنيئا لهم لما ورد أن أنس بن مالك ـ رضى الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير فطوبى لمن جعل اللهُ مفاتيحَ الخير على يديه، وويل لمن جعل اللهُ مفاتيح الشر على يديه فصناعة المعروف عبادة لله : وبذل المعروف عبادة لا غناء لنا عنها، نحتاجها فى منافع الدنيا، وهى سبيل كذلك لنجاتنا فى الآخرة، والنبى صلى الله عليه وسلم ـ دعا إلى بذل المعروف فى أحاديث كثيرة، منها «المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه، من كان فى حاجة أخيه كان الله فى حاجته، ومن فرَّج عن مسلم كربة فرَّج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة «وقوله صلى الله عليه وسلم ايضا: على كل مسلم صدقة، فقالوا: يا نبى الله، فمن لم يجد؟، قال: يعمل بيده، فينفع نفسه ويتصدق، قالوا: فإن لم يجد؟، قال: يعين ذا الحاجة الملهوف، قالوا: فإن لم يجد؟، قال: فليعمل بالمعروف، وليمسك عن الشر، فإنها له صدقة».

ويضيف الشيخ محمد فايد من علماء الأوقاف أن من أعظم توفيق الله تعالى للعبد أن يعينه على فعل المعروف أيا كان ذلك المعروف حتى ولو كان تبسما فى وجه الناس. فتبسمك فى وجه أخيك صدقة. فإذا كان التبسم فى وجه الناس يمنح عليه صاحبة أجرا عظيما .. فما بالنا بما هو أعلى من ذلك من قضاء حوائج الناس والتيسير عليهم ومساعدتهم فى أمور حياتهم فقد أمر تعالى بفعل الخيرات فى قوله سبحانه وتعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) دون تحديد ـ لينال العبد السعادة والقرب من ربه جل وعلا.

وقال فعل الخير مهما كان قليلا أو صغيرا يثاب عليه المرء من ربه لقوله تعالى (فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره) وصنائع المعروف كثيرة من أهمها انها تعليم الناس الخير؛ وهذا من أعظم المعروف وهى وظيفة الأنبياء والمرسلين لقوله صلى الله عليه وسلم: « إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ حَتَّى النَّمْلَةَ فِى جُحْرِهَا وَحَتَّى الْحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ »، و إقراض المحتاج والصبر عليه.

وهذا صنيع عظيم لقوله صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يقرض مسلما قرضاً مرتين، إلا كان كصدقتها مرة)، يقرض ماله لإنسان كأنما تصدق بنفس ما أقرضه .. فمع أنه قرض مسترد لكنه فى منزلة الصدقة وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: « رَأَيْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِى عَلَى بَابِ الْجَنَّةِ مَكْتُوبًا الصَّدَقَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا وَالْقَرْضُ بِثَمَانِيَةَ عَشَرَ فَقُلْتُ يَا جِبْرِيلُ مَا بَالُ الْقَرْضِ أَفْضَلُ مِنَ الصَّدَقَةِ. قَالَ لأَنَّ السَّائِلَ يَسْأَلُ وَعِنْدَهُ وَالْمُسْتَقْرِضُ لاَ يَسْتَقْرِضُ إِلاَّ مِنْ حَاجَةٍ » وقوله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أَنْظَرَ مُعْسِرًا أَوْ وَضَعَ عَنْهُ أَظَلَّهُ اللَّهُ فِى ظِلِّهِ).

وكذلك إقالة عثرة المسلم فى البيع عند ندمه فربما يشترى الإنسان أو يبيع ثم يندم على معاملته فيريد الرجوع فلو أقاله صاحبه وعاد فى بيعه أو شرائه كان له الأجر العظيم لقوله عليه الصلاة والسلام: (من أقال أخاه بيعاً؛ أقال الله عثرته يوم القيامة) و إطعام الطعام، وكسوة العارى وقضاء حوائج الناس وهو من أعظم أنواع المعروف قال تعالي: (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا) وقال النبى صلى الله عليه وسلم: (أفضل الأعمال: إدخال السرور على المؤمن وكسوت عورته، وأشبعت جوعته، أو قضيت حاجته).

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة