حـوادث

«بياع» البانجو.. جامع المال بالطرق السهلة

26-2-2021 | 18:08

مخدر البانجو - أرشيفية

خالد لطفى

عاش حياته بالطول والعرض ولم يضع فى حسبانه كسب قوت يومه بالحلال بل اعتاد على جمع المال بالطرق السهلة التى تخالف القانون وقاده الشيطان فى السنوات الأخيرة إلى عالم الاتجار بالمواد المخدرة وتخصص «رشاد» فى ترويج البانجو السيناوى عن طريق مصادر سرية تتواجد بالدروب الجبلية تجمع النبات المخدر بعد زراعته وتجفيفه وتستخدم أحدث الأساليب فى تهريبه لكى يحصل عليه ويعيد بيعه بنظام الجملة والقطاعى لعملائه الذين يتوافدون عليه من المحافظات المجاورة.

وانتعشت أحواله بشكل لافت وأصبح من كبار تجار الكيف القادرين على توريد أى كميات يحتاجها زبائنه شرط التواصل معه قبل الحضور إليه لاستلام البضاعة وذاع صيته وبالرغم من النصائح التى أسديت إليه للكف عن الاتجار فى النبات المخدر إلا أنه ضرب بها عرض الحائط وراح يخزن الكميات الكبيرة منه فى مناطق يصعب الوصول إليها لاستخراجها عند اللزوم واستثمر المال الذى امتلأت به جيوبه فى اقتناء الأراضى الزراعية والعقارات لكى تدر عليه ربحا ثابتا يعينه عند الاحتياج إليه ولخطورته الشديدة وضعه رجال مكافحة المخدرات بمنطقة القناة وسيناء تحت المراقبة الدقيقة ورصدوا تحركاته وأوقات طرحه للنبات المخدر بين عملائه وتم الإمساك به متلبسا داخل سيارته التى يستقلها وبحوزته شحنة من البانجو الموضوع فى لفافات ورقية كبيرة الحجم ومبلغ مالى وتحرر المحضر اللازمة بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.
كان اللواء هشام الزغبى وكيل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات عقد اجتماعًا مع اللواء وائل الزهار مساعد المدير لمنطقة القناة وسيناء لفحص المعلومات الواردة لهما بشأن وجود بؤر ثابتة ومتحركة يزاول من خلالها بيع المواد المخدرة ويتردد عليها تجار الكيف الراغبون فى شراء الأصناف المختلفة تمهيداً لطرحها فى الأسواق وكيفية إعداد الخطط المناسبة لضبطهم وتقديمهم لمحاكمات عاجلة للقصاص منهم.

وتم تشكيل فريق بحث بإشراف العميد مفيد فوزى رئيس منطقة الإسماعيلية وسيناء لمكافحة المخدرات ضم المقدمون أحمد بلبولة وعلى عبد النبى ومحمد جميل مفتشو المنطقة ودلت تحرياتهم أن المتهم «رشاد» 32 سنة عاطل يروج المخدرات على نطاق واسع منذ سنوات ولا يوجد له أى مصدر آخر سوى بيع البانجو بين زبائنه الذين يتوافدون عليه من أماكن مختلفة للحصول على احتياجاتهم اللازمة من النبات المخدر.

وأضافت التحريات أن المتهم يطلب من عملائه ضرورة الاتصال الهاتفى به قبل الحضور إليه لكى يحدد لهم المناطق التى يلتقون داخلها حتى لا ترصد الأجهزة الأمنية تحركاته ويقع بسهولة فى قبضتها.

وأشارت التحريات إلى أن «رشاد» يستغل السيارة الملاكى التى يمتلكها للتنقل بها بين المحافظات المجاورة ويخفى داخل حقيبتها الخلفية لفافات البانجو التى سيتم تسليمها لزبائنه ويصطحب معه بعض أفراد أسرته للتمويه عند تخطى الأكمنة الأمنية حتى لا يشك أحد فى أمره.

وبعرض التحريات على النيابة تم استصدار إذن لضبط المتهم وأعد مفتشو مكتب مكافحة المخدرات بمنطقة القناة وسيناء أكمنة ثابتة ومتحركة فى محيط المنطقة التى يسكن بها وعند ظهوره مستقلا سيارته تم استيقافه وبتفتيشه عثروا بداخلها على كمية كبيرة من لفافات البانجو ومبلغ مالى وهاتف محمول.

وبمواجهته بما أسفرت عنه التحريات وواقعة الضبط اعترف تفصيليًا بالاتجار فى النبات المخدر بقصد التربح من ورائه وبعرضه على أمير الشناوى رئيس نيابة مركز الإسماعيلية أمر بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق ومراعاة التجديد له فى الميعاد وإحالته لمحكمة الجنايات.

نقلاً عن

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة