منوعات

أسرار السعادة.. كيف تتغلب على الإحباط في زمن كورونا؟

25-2-2021 | 21:10

الإحباط - أرشيفية

أحمد فاوي

أدت جائحة كورونا حول العالم إلى نشر حالة من اليأس والإحباط بين الناس بسبب القيود والخسائر الاقتصادية، ويبدو أن العام 2021 مازال مجهولا بالنسبة لما مع كوفيد -19 على الرغم من بصيص من الأمل في اللقاحات المتاحة الآن.


وقد نشرت صحيفة لافانغوارديا الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن بعض الطرق التي تساعدك على الحفاظ على موقف إيجابي وسط كل هذه الإحباطات وأوردت الصحيفة أنه في بعض الأحيان يمكن للمتفائلين إزالة بعض المعلومات السلبية أو تجنبها وهو أمر يمكن أن يحرف بطريقة ما رؤيتهم عن الواقع وأوضحت الصحيفة أنه يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن الإفراط في التفاؤل يجعلنا نقلل من المخاطر وهو ما قد يعني في الوقت الحالي عدم وجود الاحتياطات اللازمة لتقليل مخاطر الأزمة الصحية.

وأضافت الصحيفة أن الأمل يعتمد على هدف مستقبلي، لذا فإن تحديد الأهداف يرتبط ارتباطا وثيقا به.

الأهداف الواقعية

يرتبط الهدف المستقبلي بالأمل في تحقيقه ويجب في طريقها لتحقيق ذلك الهدف ألا نغفل العقبات التي تواجهنا ونحن في طريقنا إلى تحقيق الهدف ويعتقد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم أمل في ما هو قادم دائما يتوقعون العقبات ويحاولون تذليلها.

ويجب أيضا أن يكون الهدف واقعيا فإن الأمل الأعمى، أو توقع عدم وجود عقبات أثناء تحقيق الهدف نكون في هذه الحالة مجموعة من الحمقى.

تحكم فيما تستطيع

إذا كان فيروس كورونا أخرجنا عن السيطرة علي أمور كثيرة فليس معني ذلك أن تتجاهل ما يمكنك فعله الآن وسط الجائحة علي المستوى الشخصي بوجود الفيروس واستمراره، تعلم الأطباء كيفية التعامل مع المصاب وعلمك أنت نفسك كيفية ارتداء الأقنعة واستخدام الكحول.

الشاهد هو أنه يجب أن تعتمد على التحكم فيما تستطيع.

تدوين المواقف

يجب أن يصاحب التفاؤل الأمل حيث إن الأول مفيد جدا في استمرارك في الأمل وتحقيق ذاتك ويأتي ذلك عن طريق تدوين يومي لإنجازاتك اليومية الإيجابية، حيث يبعث ذلك في نفسك الثقة التي تمنحك الأمل في تحقيق ذاتك.



تجنب الاحتفاظ بكل ما هو سلبي

الرسائل السلبية التي يتعرض لها الشخص يوميا كثيرة ولا يمكن تجاهلها من حساباتنا ولكن لابد بقدر الإمكان عدم الاحتفاظ بالمعلومات السلبية التي تحبط فيك الأمل من أجل تحقيق غايتك.



الدعم النفسي

لا يمكن أن تدعم الأمل بداخلك وأنت شخص معزول عن الآخرين، لذلك يجب أن تكون وسط بيئة مجتمعية وتشارك من حولك وتدعمهم بالأمل والتشجيع، لأن ذلك سوف ينعكس علي نفسيتك، ويجب أيضا أن تبحث عن من يدعمونك نفسيا.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة