آراء

عصر القلم وعصر القدم

25-2-2021 | 17:04

رحم الله الأديب توفيق الحكيم الذي قال في إحدى كتاباته منذ أكثر من نصف قرن إن عصر القدم أصبح أهم من عصر القلم؛ حيث بين فيما كتبه فى هذا المقام أن ما يتحصل عليه أي لاعب لكرة القدم في عام واحد أكثر بكثير؛ مما يتحصل عليه أهم كاتب أو أديب أو صاحب قلم طوال حياته، ماذا كان يقول الأديب توفيق الحكيم لو أنه كان يعيش بيننا حتى الآن ويعلم أن لاعب كرة القدم يتقاضى مبالغ سنويًا تفوق عشرات أضعاف ما يتقاضاه أي صاحب قلم طوال حياته؟

من أجل ذلك أصبح طموح كل طفل صغير أن يكون لاعبًا لكرة القدم، وبعد أن كان كل طفل أو شاب تسأله وهو صغير ماذا تريد أن تكون عندما تكبر؟ كان يرد سريعا أريد أن أكون طبيبا أو مهندسا أو ضابطا، الآن تغيرت الأمانى وتعدلت رغبات الأطفال وأصبحوا يحلمون بعصر كرة القدم الذى يحقق فيه اللاعب الملايين سنويًا إن لم يكن شهريًا.

أصبح حامل القلم لا يستطيع أن يلبي احتياجات حياته اليومية حتى وإن كان يعمل فى أكثر من مكان، وهكذا حال المؤلف والشاعر والأديب والصحفى، الكل أصبح لا يستطيع أن يعيش مثلما كان يعيش فى الماضى، ولهذا فلا يتمنى أى طفل أن يكون حاملًا قلمًا.

ماذا يعنى أن يكون كاتبًا مشهورًا أو صحفيًا مغمورًا ولا يستطيع أن يلبي احتياجات أسرته ماديًا؟ أصبحت الأماني الآن عند كل طفل أن يكون لاعبًا لكرة القدم، لم يعد العصر عصر القلم بل أصبح عصر القدم.

نقلاً عن

نظرة مستقبلية للقرية المصرية

على مدى سنوات كثيرة مضت عانت القرية المصرية الإهمال والتهميش واللامبالاة والذي كانت له آثار سلبية على سكان هذه القرى والمدن أيضًا خاصة القاهرة التي كانت

أبو الغيط وقيادة سفينة العرب

رغم أنه الأمين العام رقم 8 لجامعة الدول العربية فإنه يعد الأول وبجدارة الذى استطاع أن يحكم قيادة السفينة العربية وباقتدار فى ظل ظروف عربية غاية فى الصعوبة،

الأطباء خط الدفاع الأول ضد كورونا

الطبيب هو المقاتل الحقيقى الذى يقف الآن فى خط الدفاع الأول فى ساحة الحرب ضد كورونا، يجب أن نتفق أن الطبيب المصرى أثبت منذ بداية انتشار المرض بمصر أنه على

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة