آراء

هوس ومخاطر الـ «البيتكوين»

23-2-2021 | 17:40

ارتفاعات جنونية وسباق محموم على اقتناء عملة مجهولة المصدر فاقدة الضمانة السيادية، عامان من الارتفاع المتوالي يتحول إلى قفزات جنونية متلاحقة منذ أزمة كورونا «البيتكوين» تلك العملة الرقمية التى أصبحت حديث الصباح والمساء، ووصلت قيمتها خلال الساعات الماضية إلى أكثر من 50 ألف دولار. 

بعيدًا عن آليات شرائها أو بيعها أو المضاربة عليها، فإن هوسها الذى ضرب نسبة كبيرة من الشباب فى كل دول العالم رغم أنه أمر يثير الدهشة إلا أن صمت الحكومات والمؤسسات المالية والنقدية والبنوك المركزية على مستوى العالم أمر يثير الاستغراب والريبة معًا.

من الممكن قبول هوس بعض الشباب بهذه العملة، وبذل كل ما يستطيعون من جهد أو يملكون من مال للحاق بهذا الغازى القادم من الشبكة العنكبوتية لعقول وجيوب البشر.

المروجون لها يقولون إنها وسيلة متقدمة من وسائل الدفع الإلكترونى وإنها تتميز بعدم وجود وسيط وهو البنك مثل الوسائل الحالية، وعندما تسأل عمن يضمن العملة يقولون البرنامج يضمنها وهكذا.

فعندما تطرح دولة سندات أو أذون خزانة يتوقف الإقبال عليها، وكذلك معدل الفائدة على أمور عديدة أهمها على الإطلاق مدى قدرة الدول المصدرة لهذه السندات على الوفاء بقيمتها فى الآجال المحددة، أما مع البيتكوين فإن هذا التساؤل ليس مطروحًا من الأساس، بل إن الجميع لا يعرف من وراء إطلاق هذه العملة منذ حوالى عشر سنوات؛ لأن من دشنها على الإنترنت شخص أو مجموعة أشخاص تحت اسم ساتوشى ناكاموتي، ليس لهم وجود، حيث لا يعرف أحد من هم فى الحقيقة.

التطور الأخطر الذى طرأ على هذه العملة هو دخول بعض الشركات الخاصة العالمية للاستثمار فيها وهو ما يعد إنذارًا شديدًا لمرحلة أكثر خطورة على الأبواب، خاصة أن جوزيف ستيجليتز الاقتصادى الحائز على جائزة نوبل قال فى حديث مع مجلة بلومبرج: أنها فقاعة ستمنح الكثير من الناس أوقاتًا من اليسر، كلما صعدت ثم لا تلبث أن تتراجع.

المخاطر الاقتصادية التى تحيط بالبيتكوين كثيرة أخطرها تحويل الأموال إلى الخارج وتعاظم قيم الثراء، دون عمل، وكذلك موجات تضخمية غير هينة وبغض النظر عن المخاطر الاقتصادية التى تحيط بهذه العملة الافتراضية فإن هناك جوانب يجب الانتباه لها فعليًا فعلاوة على ما سبق يبقى أنها تجرى بين أطراف لا يمكن تتبعهم، قد يكون منهم من يمول الإرهاب أو يتاجر فى عمليات مشبوهة وغير ذلك.

أعتقد أن الأمر عندنا يحتاج إلى تحدث المصرفيين والبنك المركزى لتوضيح مخاطر هذه العملة وكذلك اتخاذ ما يلزم من إجراءات لتحوط بما يضمن عدم التأثير السلبى على مدخرات المصريين، خاصة أن احتمالات لجوء عدد ليس قليل إلى سحب مدخراتهم للاستثمار فى البيتكوين أمر لا يمكن استبعاده.

نقلاً عن

قيم رمضانية

عاد رمضان بأيامه الطيبة، تهدأ النفوس وتسكن، تترطب الألسن بكل ما هو طيب من الكلمات، تنتاب الأغلبية أخلاق التسامح والمحبة، رغم ما شهدته الشخصية المصرية من

مصر ومنافسة الكبار

ما شهدته مصر خلال الأيام العشرة الماضية أكد العديد من الجوانب المهمة فى تركيبة الشخصية المصرية، فهى لا تعرف الاستسلام، قادرة على الإنجاز ومواجهة تحديات قد ينظر إليها الآخرون على أنها من المستحيلات...

دعوة للتفاؤل

لا تحزن ما دمت قادرًا على النهوض.. من قال إن المسيرة لن تواجهها معوقات أو مشكلات، لا تحزن ما دمت تستطيع علاج الأخطاء وتصحيح المسار؛ من قال إن هناك عملًا

رسائل اللقاح المصرى

وسط صراع محموم للحصول على لقاح كورونا سقطت خلاله ما تلوح به بعض دول أوروبا من بيانات حول حقوق الإنسان، انتهى فريق بحثى مصرى من المراحل الأولية لإنتاج أول

رجال من ذهب

يمثل تحقيق مصر الاكتفاء الذاتى من المنتجات البترولية، خلال العاميين المقبلين هدفًا وأملًا دام العمل على تحقيقه مدة طويلة، التقرير الأخير الصادر عن مجلس

المسئول بين المكتب والشارع

مشهد حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي مع بائع الفاكهة واستماعه إلى شكواه والتعليمات الفورية وتنفيذها على أرض الواقع ليست المرة الأولي، التى يقوم بها الرئيس

«الشهر العقارى» .. وحكمة الرئيس

من التصالح في مخالفات البناء وصولًا إلى تعديلات قانون الشهر العقاري، وما يلوح في الأفق من تصريحات لوزير الموارد المائية والري بأن تعديلات قانون الري الجديد

البحث العلمي والقطاع الخاص

أكثر من ٢٥ مركزًا ومعهدًا قوميًا إضافة إلى أكاديمية متخصصة تأسست عام ١٩٧٢ وجناح مهم ضمن محفظة وزارية.. كيانات قائمة منذ عشرات السنين بها آلاف من نوابغ

مبادرة سيارات الغاز وحلم العقود السبعة

جاء إطلاق المرحلة الأولى من مشروع إحلال السيارات القديمة بأخرى جديدة تعمل بالوقود السائل والغاز الطبيعي ليعطي دليلًا واضحًا على منهج عمل مميز للحكومة بعدم

المحافظات بين التنمية والانتماء

من مواجهة ناجحة لبؤر عشوائية فى الدويقة وغيرها، كانت سرطانًا ينهش فى جسد الوطن إلى مشروعات ضخمة فى الطرق والإسكان والصحة، كانت الأنظار موجهة نحو القاهرة الكبرى والإسكندرية.

المشروعات الصغيرة..والمسئولية المشتركة

في الماضي كان من الشائع تعريف بعض المناطق بالصناعة التي تميزها فمثلا دمياط بلد الأثاث، والمحلة مدينة الغزل والنسيج، واخميم بلد السجاد، وهكذا..

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة