دنيا ودين

علامات قبول التوبة

19-2-2021 | 18:54

التوبة

رجب أبو الدهب

من رَحمةِ اللهِ بِعبادهِ أن تركَ باب التّوبة مفتوحا لا يغلق حتَّى ترجعَ الرُّوح إلى خالِقها، وجعلها طريقاً للعودةِ إلى طريق الله المستقيم مهما ارتكبت النَّفسُ من الذُّنوب والآثام وغلبتها المعاصى فإن كان العبد صادقا فى نيته، فتح الله له من الخير والتَّوفيقِ أبواباً شتَّى حتى أنَّه تعالى يفرحُ بتوبتهِ ويُعينه عليها ويَجزيهِ بها، لقوله عليه الصَّلاة والسَّلام: (للهُ أشدُّ فرحاً بتوبةِ عبدِه حين يتوبُ إليه من أحدِكم كان على راحلتِه بأرضِ فلاةٍ فانفلتت منه وعليها طعامُه وشرابُه فأيس منها، فأتى شجرةً فاضطجع فى ظلِّها، قد أيس من راحلتِه، فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمةٌ عنده فأخذ بخطامِها ثم قال من شدةِ الفرحِ: اللهم أنت عبدى وأنا ربُّك؛ أخطأ من شدّةِ الفرحِ) ،والعلماء يؤكدون أن التوبة سهلة تتمثل فى أفعال بسيطة تمحى بها الذنوب والمعاصى وتستجلب رضا الخالق سبحانه وتعالى.

وحول دلالات التوبة وفضلها يقول الشيخ محمد فايد من علماء وزارة الأوقاف إن من أعظم العبادات التى يتقرب بها العبد إلى ربه التوبة النصوح التى أمر الله بها وحث عباده عليها لقوله جل شأنه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا) حيث إن الله تعالى يفرح بتوبة عبده.

ويكفى هذا أن يقبل العبد على ربه تائبا. ولكى يتوب العبد إلى الله توبة نصوحا لابد أن تتوافر شروط فى التوبة. أولا: إخلاص النية لله تعالى. فالنية مطلوبة فى جميع الأعمال وهى شرط قبولها. ثانيا: الإقلاع عن الذنب. فإن كان تاركا أمرا فعله، وإن كان فاعلا محرما تركه. ثالثا: الندم على الفعل؛ وهذا أعظم شرط فى التوبة فالنبى صلى الله عليه وسلم يقول: (الندم توبة). رابعا: العزم على ألا يعود إلى الذنب مرة أخرى. خامسا: رد المظالم إلى أهلها فإن ظلم أحدا بأكل ماله رد عليه ماله وإن نال من عرضه استبرأ منه. سادسا: أن تكون فى وقت تقبل فيه التوبة بأن تكون قبل الغرغرة أو قبل طلوع الشمس من مغربها.

وقال فإن تحققت الشروط نرجو أن يتقبل الله تعالى منه توبته. ولقبول التوبة علامات يستدل بها العبد على قبول توبته. منها: أن يقبل العبد على ربه محبا لطاعته مبتعدا عن معصيته وعن أسباب المعصية.، وأن يصاحب أهل الفضل والخير ويبتعد عن أهل السوء فالمرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل، وأن يلازم العبد الشعور بالندم كلما تذكر معصيته، وأن يجد العبد طمأنينة وسكينة تملأ قلبه. لأن العبد إذا فقد أقبل على ربه. وإذا أقبل العبد على ربه أقبل ربه عليه. فمن تقرب من ربه شبرا تقرب منه ذراعا ومن تقرب من ربه ذراعا تقرب منه ربه باعا ومن أتاه يمشى أتاه ربه هرولة، وأن يكون حال العبد بعد التوبة أفضل مما قبلها، والأثر الذى يجده العبد التائب فى حياته من بركة فى أهله وماله وولده.

ويضيف الشيخ زكريا السوهاجى مفتش بوزارة الأوقاف أن من عظيم رحمة الله بهذا الإنسان الضعيف أنه فتح له باب التوبة، وأمره بالإنابة إليه، والإقبال عليه كلما غلبته الذنوب ولوثته المعاصى ولولا ذلك لوقع الإنسان فى حرج شديد ، وقصرت همته عن طلب التقرب من ربه وانقطع رجاؤه من عفوه ومغفرته ، فكانت التوبة من مقتضيات النقص البشري، ومن لوازم التقصير الإنسانى فقد أوجب الله التوبة على أنواع هذه الأمة: السابقِ منها إلى الخيرات، والمقتصِد فى الطاعات ، والظالمِ لنفسه بالمحرمات . فقال تعالي: ( وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) وقال تعالى أيضا: ( يا أيها الذين آمنوا توبوا إِلَى اللَّه توبة نصوحا ) صدق الله العظيم وقال رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم: ( يا أيها الناس ، توبوا إلى الله واستغفروه ، فإنى أتوب فى اليوم مائة مرة )

وقال إن الله سبحانه وتعالى فاضت رحمته وشملت رأفته عبادَه ، فهو حليم لا يبطش بنا ولا يعذبنا ولا يهلكنا حالا بل يمهلنا ويأمر نبيه صلى الله عليه وسلم أن يعلن كرمه سبحانه : (قل يا عبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ) ويقول لطفا بعباده سبحانه : (أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيم) . صدق الله العظيم فمن علامات قبول الله توبة العبد وأعماله استقامته على الحق والهدى والسير على المنهج القويم، فهذا من علامات أن الله وفقه وقبل به، متى تاب إلى الله وأناب إليه واستقام على الحق فهذا من علامات التوفيق وأن الله قد تاب عليه، انحرافه وعدم استقامته دليل على أن التوبة غير صادقة، أو أن الله لم يقبلها منه.

وأوضح أن المقصود أن استقامة العبد بعد التوبة وسيره على المنهج القويم إن كان لا يصلى استمر فى الصلاة، وإن كان لا يصوم استمر فى الصوم، وإن كان عاقًا لوالديه استمر فى بر الوالدين، إذا استمر على هذا فهذه علامة الخير، مثلما أن الإنسان بعد رمضان إذا استمر فى الخير هذه علامات أن الله قبل صيامه، وإذا انحرف فهذه علامات عدم التوفيق ونسأل الله العافية.

ومن أبرز علامات قبول التوبة، وهي: بغض المعاصى وكره العودة إليها والاستقامة على الحق والإقبال على الطاعات و الشعور بالندم الشديد على اقتراف المعصية و حب مجالسة الصالحين والشعور بالذلة والانكسار بين يدى الله جل جلاله و الأثر الذى يجده التائب فى حياته من بركةٍ فى ماله وأهله وأولاده، وتيسيرٍ له فى عمله وشئونه، بالإضافة إلى الطمأنينة والسكينة اللتين تملآن قلبه و ملازمة الاستغفار والدعاء لله جل جلاله بقبول التوبة والثبات على الحق والدين.
 

نقلاً عن

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة