أخبار

تركيا تجدد العهد.. تحتضن جماعات الدم وتمنحهم مزيدًا من الحقوق أبرزها «الجنسية والمشاركة السياسية»

16-2-2021 | 17:17

رجب طيب أردوغان

في تطور جديد يعكس موقف تأكيد تركيا، مرارًا، دعمها الإرهاب والتطرف، واحتضانها عناصر الجماعات الإرهابية، أضحت اسطنبول تتباهى بتلك الخروقات التي تتنافى مع المواثيق الدولية، ودعمها المستمر لجماعات الدم. 

فقد أصبحت العناصر الإخوانية الهاربة، أكثر اندماجًا في المجتمع التركي، بعدما منح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الكثير منهم الجنسية التركية، وفتح لهم آفاقًا واسعة للاندماج ليس في المجتمع وحسب وإنما في المشهد السياسي بقوة، من خلال بوابة الحزب الحاكم الذي يرأسه أردوغان وهو حزب العدالة والتنمية.

ياسر العمدة، أحد العناصر الإخوانية الهاربة إلى تركيا، يعد نموذجًا مصغرًا من نماذج كثيرة على شاكلته، مُنح الجنسية التركية، وكذلك أضحى عضوًا في حزب العدالة والتنمية، ها هو يبث صورًا هنا وهناك للدلالة على ذلك، خلال مشاركاته في فعاليات الحزب الحاكم.

ويحرص العنصر الإخواني ياسر العمدة على مشاركته في تلك الفعاليات ويقوم بتصدير مشاركاته في صور يبثها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتُظهر الصور، حرصه على التقاط الصور بالقرب من اللافتات التي تحمل اسم وصور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كدلالة واضحة على مدى الارتباط الذي يربط عناصر الجماعة بحاضن الإرهاب الأول في المنطقة.


ياسر العمدة، أحد العناصر الإخوانية الهاربة


ياسر العمدة، أحد العناصر الإخوانية الهاربة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة