كتاب الأهرام

الأقصر في زمن الكورونا!

16-2-2021 | 15:14

يوم الإثنين الماضي (8 فبراير) استأذنت القارئ العزيز في القيام بإجازة شتوية، وأعود من تلك الإجازة! كانت رحلة ممتعة مع مجموعة من الأصدقاء الأعزاء من الزميلات والزملاء ممن يسمون بحق الدفعة الذهبية، أي الدفعة السابعة (دفعة 1969) من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، التي سبق أن كتبت عنها أكثر من مرة، معتزًا بها، وفخورًا بالانتماء إليها.

وبقدر ما كانت الرحلة – الإجازة- موفقة ورائعة بفضل العلاقات الإنسانية الراقية والحميمة بين زملاء تخرجوا فى الكلية منذ اثنين وخمسين عاما، بقدر ما خيم عليها كابوس كورونا اللعين فى كل لحظة منها، منذ السفر بطائرة مصر للطيران، وحتى العودة بها إلى القاهرة. ففى عز موسم السياحة التقليدي، فى شتاء مصر الدافئ، تشهد الأقصر، ركودا شاذا غير مألوف على الإطلاق لديها.

ولأن الاقصر بلدنا بلد سواح... كما تقول أغنية محمد العزبى الشهيرة مع فرقة رضا،....فإننا نرى بالكاد سائحا شاردا هنا أو هناك! وفى حين تشكل الحناطير التى تحمل السياح على طول كورنيش النيل، جزءا من رحلة السائح ومتعته بالأقصر، فإنها أضحت جزءا من محنة أصحاب الحناطير وسائقيها، الذين يتكالبون على زائرى الأقصر المحدودين. غير أن الاخطر من ذلك هو بالطبع الركود الذى تشهده فنادق الأقصر على البر وكذلك الفنادق العائمة العديدة.

وقد انطبق الأمر نفسه على الفندق الذى نزلنا فيه، والذى لم يتعد الإشغال به سوى نسبة ضيلة للغاية من حجراته الكثيرة. فى هذا السياق العام يعن لى سؤال: هل يمكن أن تعوض السياحة الداخلية... ذلك النقص الملموس فى السياحة الخارجية..؟ لا يمكن أن يحدث ذلك بالطبع على نحو كامل، ولكن أعتقد أن الامر ممكن، بل مطلوب للغاية، خاصة إذا قدمت الفنادق تسهيلات جاذبة، مع اتخاذ الإجراءات الحمائية الكاملة على نحو جاد و مسئول. وأتصور أن مد فترة إجازة نصف السنة ربما يوفر فرصة لتحريك ذلك الوضع قليلا!

نقلاً عن

جيلنا!

لدى إحساس عميق أن الجيل الذى أنتمى إليه (وأنا من موليد 1947)، فى مصر وفى العالم كله، شهد من التحولات والتطورات، ربما مالم يشهده أى جيل آخر فى تاريخ البشرية..

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة