اقتصاد

رئيس الدلتا للسكر: تحولنا لشركة اكتفاء ذاتي بسبب كورونا.. وانخفاض معدل الاستهلاك بعد غلق الكافيهات والنوادي

15-2-2021 | 08:18

أحمد أبو اليزيد رئيس شركة الدلتا للسكر التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية

فاطمة منصور

أكد أحمد أبو اليزيد رئيس شركة الدلتا للسكر التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، أن جائحة كورونا حولت الشركة من شركة رابحة لشركة خدمية لا تستهدف الربح بقدر ما تسعى للاكتفاء الذاتي المحلي، لافتا إلى أن الاستهلاك انخفض بمعدل 20% بسبب إغلاق كورونا، وانخفاض سحب الكافيهات والنوادي الكميات المعتادة من السكر، وبالتالي استقرت الأسعار نظرا لكثرة المعروض.

السكر البنى
وقال أبو اليزيد في حواره مع بوابة " الأهرام" إن ما يتم تصديره هو السكر البني، الذي تنتجه شركة الوجه القبلي من القصب، وتنتج ما يقرب من 200 ألف طن إلى 300 ألف  شهريا، ويتم تصديره إلي كينيا، وذلك من خلال شركة السكر والصناعات التكاملية.

الطينة الصفراء

وعن الطينة الصفراء المتبقية من عملية تنظيف البنجر، أكد أن هناك مشروعا تم عرضه على محافظ كفر الشيخ لإعادة استخدامها في مشروع تبطين الترع على مستوى المحافظة ضمن المشروع القومي لتبطين الترع.

استهلاك السكر

وأوضح أن متوسط استهلاك الفرد للسكر يبلغ 32 كيلو جرامًا سنويًا بإجمالي استهلاك 3.2 مليون طن، ويبلغ حجم الإنتاج حاليا 3 ملايين طن سكر، ويتم استيراد سكر خام لتكريره؛ لسد الفجوة الموجودة حاليا بنسبة 10%.

وتابع أبو اليزيد قائلاً:"سيتم استصلاح 180 ألف فدان إضافية بكفاءة إنتاجية 400 ألف طن سكر تضاف لحجم الإنتاج الحالي بعد الانتهاء من مشروع غرب المنيا لإنتاج السكر من خلال شركة القنال للسكر، وهو مشروع تشارك فيه وزارات الصناعة، والزراعة، والتعاون الدولي، وهيئة الاستثمار، بالتنسيق مع وزارة التموين والتجارة الداخلية".

منتجات الشركة 

وأوضح أن الشركة تنتج ثلاثة منتجات:"المولاس، وهوالسائل النهائي المتبقي من عصير البنجر بعد استخلاص السكر منه، حيث يتم استخدام المولاس كمكون أساسي في صناعة الأعلاف الحيوانية والتخمير والتقطير لإنتاج الكحول وثاني أكسيد الكربون والعسل المحول والفيناس وخميرة الخبز بأنواعها".

ويستخدم المولاس في العديد من الصناعات مثل الكحول (العطور، والخل الطبيعي، والوقود الحيوي، الاسترات العضوية ، نترات ومذيبات عضوية) ثاني أكسيد الكربون ، العسل المحول، الفيناس ، خميرة الخبز بجميع أنواعها.

وتنتج شركة الدلتا للسكر١٠٠ألف طن من مولاس البنجر، يتم تصدير معظمها للأسواق الأوروبية، والباقي يذهب للسوق المحلية.

أما ثانى المنتجات فهو تفل البنجر: وهو الخلايا المتبقية من جذور نبات البنجر بعد استخلاص السائل السكري منها، وتمثل نحو ٥٪ من محصول بنجر السكر، وله قيمة غذائية عالية ومستساغ الطعم، ويمكن أن يحل محل نصف المقرر من الحبوب في العليقة اليومية للحيوانات.

أما  السكر فهو المنتج الأساسي، وتبلغ طاقته الإنتاجية ما يقرب من 21 ألف طن بنجر سكر يوميا، حيث يبلغ إجمالي المساحات الآن 640 ألف فدان ينتجون 1.7 مليون طن سكر .

ويتم إنتاج السكر من قصب السكر بكمية تصل إلى 1 مليون طن سنويا، يضاف إليها 1.7 مليون طن من بنجر السكر، إضافة إلى 250 ألف طن سكر محليات تسمي جلوكوز، وهايفراكتوز، وشراب الفركتوز، وهي تنتج من الذرة بكمية تصل إلى 500 ألف طن، وذلك من خلال الشركة الوطنية لإنتاج الذرة ومنتجاته، ليكون إجمالي الإنتاج 2.9 مليون طن، بينما حجم الاستهلاك يصل إلى 3.2 مليون طن سكر ونقترب إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من السكر .

ويقدر إنتاج السكر في مصر من محصول بنجر السكر بكمية تصل من 900 ألف طن إلى 1 مليون طن و بنجر السكر بكمية تصل إلى 1.7 مليون طن.

وأوضح أن الجلوكوز أرخص سعرًا من السكر؛ لذلك يتم استخدامه من الحلويات،  مشيرا إلى أن إجمالي كمية المحليات تعادل كمية 250 ألف طن سكر من قصب السكر أو بنجر السكر .

الأهداف المستقبلية 

وحول الأهداف التى تسعى إليها الشركة فى الفترة القادمة، قال أبو اليزيد:"نستهدف فى  المرحلة القادمة تحقيق كافة معايير الجودة والسلامة؛ وذلك لدخول مصر مرحلة جديدة في صناعة السكر بعد أن كانت مصر مستوردة ستصبح مصر مصدرة لتلك السلعة الهامة، وذلك بعد تحقيق جزء كبير من الاكتفاء الذاتي خلال 2021" .

وأوضح أن شركة الدلتا للسكر تقوم بتوريد التقاوي للمزارعين، وذلك بشكل شبه مجاني، فضلا عن الميكنة مع نقل المحصول بسيارات نقل الشركة من الأراضي الزراعية إلى المصنع، مشيرا إلى أن الشركة تعمل من خلال مجموعة عمل من شركات السكر التابعة لوزارة التموين، وهي شركة الدقهلية للسكر، والنوبارية للسكر والفيوم للسكر، علاوة على القطاع الخاص مثل صافولا، والنيل، والقنال للسكر .

ويتم حاليا العمل على تسهيل التعاقد مع المزارعين فتح وتوسع في المساحات الزراعية وتطوير المصانع لزيادة القدرة الاستيعابية والقدرة المنتجة.

وعن عملية إنتاج السكر من البنجر قال إن عملية غسل البنجر تتم أولا ثم بشر وتقطيع البشر، ثم عملية العصر والتبخير، ثم عملية الطرد المركزي لتركيز السكر وسهولة عملية جمع السكر وتعبئته، لافتا إلى أن عملية التصنيع تتم خلال 24 ساعة على أقصى تقدير؛ لأن البنجر سريع التعفن .

وتابع المصنع به عدد خطين من إنتاج خط 10 آلاف طن يوميا بإجمالي 21 ألف طن يومي، ويتم العمل على مدار الـ 24 ساعة خلال موسم حصاد بنجر السكر وهو 4 شهور ونصف تقريبا .


أحمد أبو اليزيد أثناء لقاءه مع بوابة الأهرام


أحمد أبو اليزيد أثناء لقاءه مع بوابة الأهرام


أحمد أبو اليزيد أثناء لقاءه مع بوابة الأهرام

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة