محافظات

اللواء طارق الفقى محافظ سوهاج لـ«الأهرام العربي»: حققنا طفرة تنموية فى عهد الرئيس السيسى

13-2-2021 | 19:50

اللواء طارق الفقي محافظ سوهاج

حوار أجراه - محمد الطماوى

- المحافظة على رأس أولويات الدولة المصرية فى مبادرة «حياة كريمة» ومشروع تطوير الريف المصرى

- خطة محكمة لمواجهة جائحة كورونا.. وعلى المواطن الالتزام بالإجراءات الوقائية
- مبادرة الرئيس السيسى لتطوير القرى تشمل 181 قرية
- واجهنا تحديات المشروعات المتعثرة منذ 10 أعوام وتغلبنا عليها بكفاءة
- دعمنا توجه الدولة فى تحقيق الشمول المالي بالتوسع بشكل كبير فى انتشار ماكينات الصرف الآلي ATM للحد من الازدحام
- خطة محكمة لمواجهة أزمة جائحة كورونا.. وعلى المواطن الالتزام بالإجراءات الوقائية


محافظة سوهاج واحدة من أهم محافظات الصعيد، يتميز أهلها بالطيبة والكرم، فالمحافظة التى تقبع فى أحضان الصعيد وحنايا نهر النيل، أصبحت تحمل كل معانى التحضر والمدنية.

ويتمتع اللواء طارق الفقى، محافظ سوهاج، بشخصية قوية قادرة على صناعة الحلول والبدائل، جعلته ينجح فى إدارة الإقليم منذ أن حاز على ثقة القيادة السياسية على مدار العام بكفاءة عالية، واجه العديد من التحديات وعلى رأسها جائحة كورونا بمتابعة دورية شخصية، وتمثلت أولوياته فى الحرص على تنفيذ توجهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بالتواصل المباشر مع المواطنين، واستكمال المشاريع والخطط التنموية بالمحافظة.

أوضح "الفقي" خلال حواره مع "الأهرام العربي"، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي حريص منذ توليه الحكم على إعادة بناء الإنسان واستعادة كل حقوقه المشروعة لتوفير حياة كريمة وآمنة له، موضحا أن هناك مبادرات أخرى أطلقها الرئيس السيسي خلال السنوات الماضية من أجل توفير حياة أفضل متمثلة في القضاء على العشوائيات ومبادرة علاج فيروس سى، بالإضافة لمبادرة القضاء على قوائم الانتظار وشهادات أمان المصريين، فضلا عن جهود الدولة في معالجة المصريين والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، مشيراً إلى أن محافظة سوهاج كانت على رأس اهتمامات الدولة المصرية فى مبادرة "حياة كريمة"ومبادرة تطوير الريف المصري، مشيداً بالدور التنموي الذي تقوم به شركة مياة الشرب والصرف الصحي بسوهاج.. وإلى تفاصيل الحوار:
 

 ما أهم توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى التى تراها فى الأولوية بالنسبة لك؟

تكليفات القيادة السياسية كانت واضحة، وهى عملية بناء الإنسان المصرى، والتى تم التأكيد عليها خلال لقائنا الأول كمحافظين مع الرئيس عبد الفتاح السيسى عقب حلف اليمين الدستورية، بالإضافة إلى القرب من المواطنين، حيث حرصت على اتباع سياسة الباب المفتوح دوما أمام المواطنين، بجانب عقد لقاءات اسبوعية والمرور المتواصل على المراكز والقرى لسماع الشكاوى ورصد الواقع، والوقوف على المشكلات، واتخاذ القرارات السريعة لحلها.

كما أن استكمال المشروعات المتعثرة والانتهاء منها، كان من ضمن أولويات العمل بالنسبة لنا، وهو ما تحقق بالفعل فى عدد من المشروعات التى كانت متعثرة منذ 10 سنوات، ومنها محطتان للمياه بمركز دار السلام ومشروعات الصرف الصحى بعدد من المدن المحرومة من الخدمة، مثل مركز ساقلتة ومركز المنشاة، والعمل بالتوازى فى عدد من المشروعات فى مختلف المجالات، وأشيد هنا بالدور الذي تقوم به شركة المياة والشرب والصرف الصحي برئاسة اللواء محمد بدري، هو ما سيجنى المواطن السوهاجى ثماره فى القريب العاجل.

ما خطة المحافظة فى المبادرة الرئاسية الخاصة بالمشروع القومى لتطوير الريف؟

المبادرة الرئاسية التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى لتطوير القرى مختلفة عن كل ما سبق من مبادرات، هى متعددة الأركان ومتكاملة الملامح، تتضمن 3 محاور وتشمل تطوير 181 قرية فى 7 مراكز بسوهاج، تشمل جانبا اقتصاديا خاصا بتوفير فرص عمل، بجانب محور خاص بتوفير البنية الأساسية من مياه شرب وغاز طبيعى وصرف صحى، وتوفير سكن كريم للمواطنين، والمراكز التى تشملها المبادرة هى: دار السلام وجرجا والبلينا والمنشأة وطما وساقلتة والمراغة، فهى تنمية شاملة وكاملة، والتقدير المبدئى لحجم العمل نحو 20 مليار جنيه.


اللواء طارق الفقي محافظ سوهاج مع الزميل محمد الطماوي

كيف تعاملت المحافظة مع أزمة كورونا حتى الآن؟

بمجرد الشعور بظهور بوادر أزمة، تم وضع خطة محكمة لمواجهتها ووضع أكثر من سيناريو، ولا تشمل الخطة التعامل مع المصابين فقط، إنما بدأت بالوقاية التى شملت أعمال تطهير ورش لكل المؤسسات وتوعية المواطنين.

كما تضمنت الخطة الرصد لأبناء محافظة سوهاج القادمين من الخارج وفحصهم، حرصا على سلامتهم وخشية من حمل أحدهم الفيروس من البلاد التى كانوا فيها، ويتم أيضا متابعة المخالطين عن طريق العزل ومراعاة الأشخاص الذين يتم عزلهم وتقديم كل أوجه الرعاية لهم، وعقد لقاءات دورية ومتابعة للموقف على مدار الساعة مع مديرية الصحة، كما نجحت المحافظة بالتعاون مع وزارة الصحة فى تطوير ورفع كفاءة عدد من المستشفيات بنطاق المحافظة، لتكون مستعدة لاستقبال حالات كورونا، ومنها مستشفى الصدر بجزيرة شندويل ومستشفى حميات سوهاج.

تم التنسيق مع القوى العاملة والغرفة التجارية وأصحاب الأعمال للحفاظ على رواتب العمال ودعم العمالة غير المنتظمة، وأود أن أشيد بدور جميع العاملين بالقطاع الطبى، وعلى رأسهم الإسعاف فى محافظة سوهاج.

ما الدور الذى تقوم به المحافظة تجاه ملف التقنين والإزالات للحفاظ على أملاك الدولة والأراضى الزراعية؟

بالنسبة لملف التقنين تسعى المحافظة للحفاظ على أراضى الدولة وتطبيق القانون بكل حسم مع مراعاة الجانب الاجتماعى للمواطنين، لذا قدمت المحافظة مجموعة من التسهيلات للراغبين فى تقنين أوضاعهم، وهناك قرار بتخفيض نسبة 10% لمن يقوم بالدفع الفورى لكامل القيمة والإعفاء من الفوائد، وذلك بهدف تشجيع المواطنين الجادين فى عملية التقنين، والذى لاقى الاستحسان من كل المتقدمين بطلبات التقنين.
وقد تم تحرير 2506 عقود لتقنين أراضى الدولة بالمحافظة حتى الآن، وبلغ عدد طلبات التقنين 13 ألفا و627 طلبا للتقنين.
كما أصدرت المحافظة نموذجا موحدا لعقود تقنين أراضى أملاك الدولة بمختلف صور التعاقد، وتوفير نماذج العقد الجديد بمختلف الوحدات المحلية بنطاق المحافظة، ويتميز بالشكل اللائق ويحتوى على العديد من وسائل التأمين، حيث يحتوى على علامات مائية تمنع التزوير والتقليد، بالإضافة إلى علامات سرية يتم الكشف عنها بالأجهزة المخصصة لذلك.
وفيما يخص ملف إزالة التعديات على أراضى أملاك الدولة والأراضى الزراعية نجحت المحافظة منذ مايو 2017، بالتعاون مع الجهات المعنية فى إزالة 7284 حالة تعد على أراضٍ زراعية بمساحة 3088 فدانا، و9767 حالة تعدٍ بالبناء بمساحة أكثر من 3 ملايين متر مربع.

 أين تقع سوهاج فى ضوء المشروعات القومية الضخمة خلال المرحلة الحالية؟

محافظة سوهاج ستشهد خلال المرحلة المقبلة طفرة تنموية كبيرة فى ظل اهتمام القيادة السياسية، ودعم الدولة لتنمية «صعيد مصر»، فإننا حريصون على إنجاز المشروعات وتقديم الخدمات التى تسهم فى تحقيق التنمية الشاملة على أرض المحافظة، وخدمة شبابها وأهلها.
هناك 166 مشروعا جار تنفيذها بتكلفة 7 مليارات جنيه و55 مليون جنيه بجميع مراكز ومدن المحافظة فى 9 قطاعات مختلفة «التعليم، الري، الشباب والرياضة، المجتمعات العمرانية الجديدة، الطرق والكباري، الإسكان، الكهرباء، مياه الشرب والصرف الصحي، وقطاع الصحة».
بالنسبة لقطاع التعليم جار تنفيذ 53 مدرسة تضم 623 فصلا، بتكلفة 240.7 مليون جنيه، بالإضافة إلى 2 مدارس ألمانى بتكلفة 19 مليون جنيه، وفى قطاع الرى يتم إنشاء عدد 19 مشروع صرف مغطى وكبارى أعلى الترع بتكلفة 163.5 مليون جنيه.
وفى قطاع الشباب والرياضة، يتم إنشاء ملاعب نجيل صناعى ومبان إدارية بتكلفة 32.7 مليون جنيه، وبالنسبة للمجتمعات العمرانية الجديدة، جار تنفيذ 26 مشروعا بمدينة سوهاج الجديدة، بتكلفة 2.6 مليار جنيه، و12 مشروعا بمدينة أخميم الجديدة بتكلفة 277.6 مليون جنيه.
أما قطاع الطرق والكبارى جار إنشاء طرق بطول 214 كيلو مترا، وإنشاء عدد 5 كبارى بتكلفة 1.4 مليار جنيه.
وفى قطاع الإسكان جار إنشاء 29 عمارة إسكان شباب بتكلفة 46 مليون جنيه، وفى قطاع الكهرباء والطاقة، جار إنشاء 39 مشروعا بتكلفة 24.4 مليون جنيه، وفى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى، يتم إنشاء 9 محطات مياه شرب بتكلفة 1.02 مليار جنيه، وإنشاء 30 محطة صرف بتكلفة 2.155 مليار جنيه، وبالنسبة لقطاع الصحة، جار تطوير وتجديد 5 مستشفيات بتكلفة 1.138 مليار جنيه.

 سوهاج تضم عددا كبيرا من القرى التى تقع تحت خط الفقر.. ما الذى بدر بذهنك فى ضوء توجيهات الرئاسة من رفع مستوى معيشة المواطن من خطط تنمية لتلك القرى؟

سوهاج من أكثر المحافظات التى استفادت من المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، حيث تنفذ المبادرة على مرحلتين، ضمت المرحلة الأولى 29 قرية فى 8 وحدات محلية « البلينا، أخميم، جهينة، ساقلتة، سوهاج، طما، طهطا، المراغة «، حيث تم رصد مبلغ إجمالى للمبادرة 102 مليون جنيه، تم من خلالها تنفيذ بنية أساسية، وخدمات تنمية بشرية واقتصادية محلية، وتنمية محلية متكاملة من خلال المبادرة لتلك القرى، حيث تم الإنتهاء من المرحلة لنسبة 100٪.

تم تنفيذ 93 مشروعا بتلك القرى بتكلفة 102 مليون جنيه، منها 17 مشروع رصف طرق بتكلفة مالية 44 مليون جنيه، وعدد 35 مشروعا لتدعيم الكهرباء بتكلفة 21.2 مليون جنيه، وعدد 9 مشروعات بنية تحتية بتكلفة 36.2 مليون، منها تطوير «مراكز شباب، وحدات بيطرية، إنشاء وتجهيز وحدات صحية طبقا لنموذج التأمين الصحى الشامل».

أما المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، فتضم 68 قرية فى نطاق 11 وحدة محلية «سوهاج، البلينا، المنشاة، المراغة، أخميم، جرجا، جهينة، دار السلام، ساقلتة، طما، طهطا»، كما يجرى الآن مشروعات التطوير المطلوبة لقريتى «عرابة أبو الدهب، والكوامل بمركز سوهاج « كقرى نموذجية مقترحة، وتشمل أعمال «الرصف، الكهرباء، طلاء واجهات المنازل، وتطوير المداخل».


اللواء طارق الفقي محافظ سوهاج مع الزميل محمد الطماوي

 ما الدور الذى تقدمه المحافظة لتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة؟

حريصون كل الحرص على دعم مشروعات الشباب، وتوفير فرص العمل المختلفة لهم، حيث أسهم برنامج المشروع القومى للتنمية المجتمعية والبشرية والمحلية «مشروعك» فى توفير أكثر من 33 ألف فرصة عمل لشباب وأبناء المحافظة من خلال دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومتناهية الصغر فى المجالات الصناعية والتجارية والزراعية، حيث تم تنفيذ أكثر من 17 ألف مشروع، باستثمارات بلغت مليارا و888 مليونا و100 ألف جنيه.

 كيف تغلبت على مشاكل جذب الاستثمار خصوصا أن المحافظة تضم 4 مناطق صناعية وما أبرز المعوقات؟

تضم محافظة سوهاج أربع مناطق صناعية هى «المنطقة الصناعية بالكوثر، وغرب طهطا، وغرب جرجا، والأحايوة شرق»، تضم حوالى 825 مشروعا تمت الموافقة عليها، بتكلفة استثمارية تصل إلى 2 مليار و130 مليون جنيه، لتوفر أكثر من 27 ألف فرصة عمل لشباب وأبناء المحافظة، حيث بدأ 379 مشروعا فى الإنتاج، و76 مشروعا تحت التشغيل، وجار الإنشاء فى 277 مشروعا، وهناك 93 مشروعا لم تبدأ بعد.
كما تم أخيرا بحضور رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية، وضع حجر الأساس وتدشين مشروع شبكات البنية التحتية للمناطق الصناعية، والتى تبدأ بمنطقتى غرب طهطا وغرب جرجا الصناعيتين بتكلفة مليار و400 مليون جنيه، ضمن برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، حيث تشمل الأعمال توصيل «شبكات المياه والصرف الصحى، والغاز، وشبكات الحريق والكهرباء، والاتصالات».

نقلاً عن

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة