آراء

الشناوى .. وبرونزية العالمية

13-2-2021 | 15:05

اعتقد البعض أن هزيمة الأهلي 2/0 أمام بايرن ميونخ الألماني في دور الأربعة لـبطولة العالم للأندية بأدائه الذي لم ينل استحسان كل عشاق القافلة الحمراء ربما يؤثر نفسيًا بالسلب على أدائه في مباراة تحديد المركز الثالث أمام فريق بالميراس البرازيلي..


ولأنه الأهلي الذي يعرف طريقه نحو منصات التتويج على مختلف الأصعدة المحلية والعربية والإفريقية والعالمية.. استطاع تخطي الهزيمة التى اعتبرها البعض هزيمة مشرفة واعتبرها هزيمة لا تليق باسم وتاريخ ونجومية ونجوم الأهلي.. ولأن المكسب دائمًا ينسينا خطايا وأخطاء الخسارة التي ننحيها جانبًا ونسعد معًا بالأهلي ونجوم فريقه الذين تخطوا حدود العالمية منذ زمن بعيد وأجيال وأسماء مختلفة من النجوم..

اليوم والأهلي يفوز 2/3 على الفريق البرازيلي بطل أمريكا الجنوبية بضربات الترجيح يحقق العديد من الأرقام القياسية الجديدة في تاريخ مشاركاته في بطولة العالم للأندية.. أهمها الأهلي دخل في المنافسة مع نادي أوكلاند سيتي على سباق أكثر الأندية خوضًا للمباريات في مونديال الأندية بعد التساوي برصيد 15 مباراة لكل منهما..

وأصبح الأهلي عربيًا وإفريقيًا النادي الوحيد الذي شارك في بطولة العالم ووصل للمربع الذهبي ثلاث مرات فاز فيها مرتين بالميدالية البرونزية عام 2006 مع مانويل جوزية المدير الفني البرتغالي بعد تغلبه 1/2 على كلوب المكسيكي بطل أمريكا..

وعام 2020 مع موسيماني الجنوب إفريقي بعد تغلبه 2/3 على بالميراس البرازيلى.. والطريف في أجواء مونديال الأندية أنه لم يبقَ للأهلى سوى الفوز على بطل أوروبا ليحقق الفوز على كل الأندية أبطال القارات..

أضف لكل هذا أن انتعاش خزينة الأهلي بمبلغ 2.5 مليون دولار أي ما يقرب من 40 مليون جنيه هي قيمة جائزة الفوز بالبرونزية واحتلال المركز الثالث.

إنجاز جديد قدمه لجماهيره قبل عيد الحب بأيام.. وبالحب رفعت الجماهير هتاف الأهلي إمبراطورية كروية لا تغيب عنها الإنجازات.. والإنجاز يجعلنا نحتفي بكل نجوم الفريق.. لكني أخص بالاحتفاء محمد الشناوي حارس مرمى الفريق..

إمكانات الشناوي ومهاراته الفنية وثبات مستوى أدائه خلال مشوار مباريات البطولة كان كلمة السر في فوز الأهلي بالمركز الثالث والوقوف من جديد على منصة التتويج.. الشناوي الحارس البرونزي للقلعة الحمراء لم يبلغ بعد واحد وثلاثين عامًا.. وهذه السن في عالم حراسة المرمى يعد صغير في تاريخ الحراس المخضرمين.. لهذا لا زال أمام الشناوي مشوار طويل مع حراسة مرمى الأهلي والمنتخب الوطني.. وفرصته قوية ورائعة لكي يحقق أرقامًا قياسية وتاريخًا كبيرًا مع حراسة المرمى على كل المستويات والبطولات.. وعلينا الاعتراف بأن ظهور الشناوي بهذا المستوى الرائع والمتميز يؤكد للجميع أن الأهلي لا زال النادي الذي يفرخ أعمدة حراسة المرمى للمنتخب الوطني..

والجدير بالذكر أن كل الأندية التي شاركت في البطولة خرجت بجوائز مالية.. وترتيب مونديال العالم وجوائزهم جاء كالآتي:

- بايرن ميونخ الألماني البطل وجائزة قدرها 5 ملايين دولار

- تيجريس المكسيكى الوصيف وجائزة قدرها 4 ملايين دولار

- الأهلي المصري الثالث وجائزة 2.5 مليون دولار

- بالميراس البرازيلي الرابع وجائزة 2 مليون دولار

- الدحيل القطري الخامس 1.5 مليون دولار

- أولسان هونداي السادس مليون دولار

- أوكلاند سيتي السابع نصف مليون دولار

[email protected]

شكرًا حسن مصطفى .. شكرًا جمال شمس

ربنا لا يعلم الكثيرون أن مسيرة كرة اليد وانطلاقها نحو العالمية بدأت من عام 1989 عندما تولى الراحل جمال شمس مسئولية المنتخب الوطنى قبل بطولة إفريقيا التى

اقترب وعد الميلاد من جديد

ثلاث ليالٍ مرت من الليالي العشر التي أقسم بها الحق سبحانه وتعالى في القرآن الكريم.. قال تعالى: وَالفَجرِ وَلَيَالٍ, عَشرٍ, الفجر:2، 1 وها نحن ندخل

يونيو من الانكسار للانتصار

ارتبط شهر يونيو فى أذهان المصريين لسنوات طويلة بالهزيمة والانكسار.. وإحساس الحزن والألم التى عاشتها مصر منذ يونيو 1967 حتى أكتوبر 1973.. ورغم العبور وحلاوة

العد التنازلي للفائزين

من بداية شهر رمضان المعظم.. وكل الصائمين يسعون إلى عدة أهداف يحققها لنفسه فى هذا الشهر الكريم.. تبدأ من إرساء قواعد الطاعة لله عز وجل بالحرص على الصيام

رمضان .. غير وجه الإنسانية والتاريخ

ربما لا يعلم الكثيرون من الأجيال الجديدة أن أعظم انتصارات المسلمين كانت فى شهر رمضان المعظم .. شهر القرآن الكريم .. الذى يروج بعض الجهلاء أنه شهر الخمول والكسل لدى المسلم بسبب الصيام ..

رمضان .. وعودة الروح

هلت ليالى حلوة وهنية.. ليالى رايحة وليالى جاية.. فيها التجلى دايم تملى.. ونورها ساطع من العلالى.. هكذا وصف عمنا بيرم التونسى شهر رمضان.. وتغنى بها فريد

المصريون بين الفخر بالفراعنة وبالإنجاز

لم أجد لا أجمل ولا أروع من كلمات الرائع المبدع صلاح جاهين أعبر بها عن إحساس كل المصريين - كبارًا وصغارًا - عن عشقهم وحبهم لأم الدنيا وهم يتابعون بكل فخر

من فرحة تعويم السفينة .. لفرحة جزر القمر

البسطاء من المصريين لا يعرفون الكثير عن الملاحة البحرية وتفاصيل المجرى الملاحى .. وربما لا يعلمون شيئًا على الإطلاق عن الجهد الكبير الذى تبذله هيئة قناة

بروا أمهاتكم بعد رحيلهن..

قرار الكتابة فى موضوع ما بعينه يعد أسهل قرار يمكن أن يتخذه الكاتب.. فيه يعتمد الكاتب بشكل كبير وأساسى على ما يتوافر لديه من معلومات.. ويسعى جاهدًا لأن

الليلة المعجزة

الحق سبحانه وتعالى خص رسولنا الكريم محمد - عليه أفضل الصلاة والسلام - بالمعجزات الكثيرة .. ومن كثرتها يصعب على الإنسان البسيط حصرها .. بعض الأمة ومنهم

الأهلي .. بين فقدان الروح وحظوظ موسيماني!

أزمة الأهلي ليست مجرد خسارة مباراة لحقت بفريق كبير.. فريق عظيم.. كما يطلق عليه جماهيره.. أو الإخفاق في تسجيل هدف في مرمى سيمبا التنزاني.. يحفظ للفريق مكانه

الشناوى .. وبرونزية العالمية

اعتقد البعض أن هزيمة الأهلي 2/0 أمام بايرن ميونخ الألماني في دور الأربعة لبطولة العالم للأندية بأدائه الذي لم ينل استحسان كل عشاق القافلة الحمراء ربما

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة