أخبار

«تكافل وكرامة» للصيادين والتنسيق بشأن «حياة كريمة».. أهم ما شهدته «التضامن» هذا الأسبوع

12-2-2021 | 20:19

نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي

أميرة هشام

نشاطات عديدة شهدتها وزارة التضامن، على مدى السبعة أيام الماضية؛ حيث التقت الوزيرة نيفين القباج مديري مديريات التضامن على مستوى الجمهورية لبحث آليات التنسيق فيما يتعلق بالمبادرة الرئاسية «حياة كريمة».

وسلمت عددًا من صيادي كفر الشيخ بدل الصيد الواقية والشباك في ضوء التكليفات الرئاسية، وعدد آخر من الأنشطة نستعرضها في التقرير التالي:

لقاء مديري المديريات لتعزيز التنسيق بشأن مبادرة «حياة كريمة»

عقدت نيفين القباج، اجتماعا مع مديري مديريات التضامن الاجتماعي بالمحافظات؛ لبحث آليات التنسيق فيما يتعلق بالمبادرة الرئاسية «حياة كريمة».

وصرحت وزيرة التضامن، بأن الوزارة تعمل في مبادرة «حياة كريمة» عبر عدد من المحاور تندرج تحت التنميةالبشرية والاستثمارفي البشر، مضيفة أن الوزارة تعمل أيضًا على التغيير المجتمعي ليس فقط في القرى المستهدفة بالمبادرة، ولكن في كافة المحافظات بقراها وتوابعها.

ووجهت الوزيرة مديري مديريات التضامن في المحافظات بتعزيز آليات التنسيق مع المحافظين فيما يتعلق بجهود الوزارة.

وقالت إن الوزارة نفذت تدخلاتها خلال المرحلة الأولى في مبادرة «حياة كريمة» داخل 143 قرية، مشيرة الى أن نسبة إنجاز الوزارة في المرحلة الأولى بلغ 96%،؜ وبلغت نسبة مساهمة الجمعيات في المرحلة الأولى 17%، مشيرة إلى أن لائحة القانون الجديد لتنظيم ممارسة العمل الأهلى ينظم العمل مع الجمعيات بشكل أفضل من السابق.

وأكدت وزيرة التضامن، أن الدولة داعمة بكافة السبل لجهود الوزارة في المبادرة والتي تأتي في إطار مشروع تطوير قرى الريف المصري.

وأوضحت أن وزارة التضامن، تولت إعداد ملف لكل قرية من خلال فريق من الباحثين الميدانيين لجمع بيانات عن السكان والمرافق والخدمات والمشكلات والاحتياجات قبل بدء عمل الوزارة في المرحلة الأولى.

وأكدت ضرورة عقد مديري المديريات بالمحافظات حوارًا مجتمعيًا مع المواطنين في المحافظات لتحديد مشاكل المواطنين على أرض الواقع وتقديم خدمات وزارة التضامن بشكل أفضل وتحديد الاحتياجات المجتمعية ورصدها ومراعاة قضايا العدالة الاجتماعية.

«فرصة» يشارك مؤتمر «الإدارة المتكاملة للأزمات بين الحكومة والحركة التعاونية المصرية»

انطلقت فعاليات مؤتمر «الادارة المتكاملة للأزمات بين الحكومة والحركة التعاونية المصرية» الذي نظمه الاتحاد العام للتعاونيات بمشاركة برنامج «فرصة» التابع لوزارة التضامن، بهدف تعزيز التنسيق بين الحكومة والتعاونيات في إدارة الأزمات.

وشارك في المؤتمر الدكتور عاطف الشبراوي مدير برنامج فرصة بوزارة التضامن وقيادات مختلف الاتحادات التعاونية المنخرطة تحت عباءة الاتحاد العام للتعاونيات والاتحاد المركزي للتعاونيات وعدد من خبراء التعاونيات والعمل التعاوني.

مناقشة بيان الوزارة أمام لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب

واستعرضت القباج، كيانات وزارة التضامن ومن بينها بنك ناصرالاجتماعي، وصندوق مكافحة وعلاج الإدمان ومركز البحوث الاجتماعية والجنائية، وحيثيات الإشراف على مؤسسة التكافل الاجتماعي وجمعية الهلال الأحمر المصري.

وأضافت وزيرة التضامن، خلال مشاركتها في لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب، أن الوزارة بصدد تأسيس مرصد اجتماعي في المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية.

وأشارت وزيرة التضامن، إلى أن قضية صندوق علاج ومكافحة الإدمان تمثل قضية اجتماعية في الأساس؛ حيث تتضمن التوعية والتأهيل بعد التعافي، مضيفة أن المؤسسة العامة للتكافل الاجتماعي تساعد أكثر من مليون مواطن، بالإضافة إلى المواطنين الذين تخدمهم الوزارة.

وأشارت إلى أن الوزارة لا تخدم فقط الأفراد المستفيدين من الدعم النقدي ولكن أيضا الأفراد من ضحايا النكبات والإغاثة وذوي الإعاقة والنساء المعيلات والنساء في المناطق الريفية والشركاء في برامج الوعي المجتمعي.

وأكدت أن الوزارة تسعى لمكافحة الفقر متعدد الأبعاد والتمكين الاقتصادي للأسر الأكثر احتياجا، مضيفة أن المسنين أيضا لهم أولوية كبيرة في خدمات وبرامج الوزارة، مشيرة إلى أن الأذرع التنفيذية لبرامج الوزارة على أرض الواقع هي الجمعيات الأهلية، كما تم التوسع في الشراكة مع القطاع الخاص من خلال 23 شركة لتمويل بعض البرامج وميكنة البعض الآخر.

المشاركة في الدورة الـ59 للجنة التنمية الاجتماعية التابعة للأمم المتحدة

شاركت القباچ في الدورة الـ59 للجنة التنمية الاجتماعية التابعة للأمم المتحدة تحت عنوان «الحماية الاجتماعية العادلة نحو التنمية المستدامة: دور التكنولوجيا الرقمية في التنمية الاجتماعية ورفاه الجميع».

وفي كلمتها أمام اللجنة، أكدت أن الحكومة المصرية استثمرت بشكلٍ كبير خلال الأعوام الماضية في جهود مكافحة الفقر ودفع عجلة التنمية المستدامة، مضيفة أنه طبقا لتوجيهات الرئيس السيسي، تقوم الحكومة المصرية بمعالجة الأسباب الجذرية للفقر متعدد الأبعاد وتوفير سبل الحماية الاجتماعية للمجتمعات والفئات الأكثر احتياجا، وسد فجوات التفاوت بين طبقات المجتمع.

وقالت وزيرة التضامن، إن الحكومة المصرية شرعت خلال عام 2014، في تنفيذ برنامج إصلاح قوي لإجراء إصلاحات اقتصادية واجتماعية هيكلية كبيرة للحد من العجز المالي واستعادة الاستقرار الاقتصادي الكلي.

وأضافت أن تنفيذ منظومة الإصلاح القوية استهدفت أيضا الحفاظ على الدعم وتوجيهه إلى الطريق الصحيح من خلال تنفيذ مجموعة من الاجراءات والمحاور التى تهدف فى الأساس لتوجيه الدعم الى مستحقيه من خلال خفض الدعم على السلع البترولية وعلى الكهرباء وتوجيهه نحو البرامج الاجتماعية لإعادة ترتيب أولويات الإنفاق، وإيجاد الحيز الماليالضروري لبرامج الحماية والتنمية الاجتماعية، وتعزيز التماسك الاجتماعي، وتحفيز الطلب أثناء فترات الركود.

وركزت كلمة الوزيرة على البرامج المختلفة التي تقوم بها الحكومة منذ عام 2015، في دعم الأسر الأولى بالرعاية، حيث أطلقت برنامجها الرائد الخاص بالتحويلات النقدية المشروطة وغير المشروطة «تكافل وكرامة» الذي يعد أكبر الاستثمارات الاجتماعية في مصر والذي نجح في مد شبكات الأمان الاجتماعي للوصول إلى كافة القرى والنجوع في مصر.

وأوضحت القباج، أن برنامج الإصلاح الاقتصادي ساهم في زيادة مرونة الاقتصاد المصري ومكنه منالحفاظ على معدل نموه الاقتصادي لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، كما خصصت الحكومة المصرية حزمة استجابة طارئة بقيمة 100 مليار جنيه مصري، أي ما يقرب من 1.7%؜ من الناتج المحلي الإجمالي لتعزيز الاستجابة السريعة والتأهب للفترة التالية.

وسلطت وزيرة التضامن، خلال كلمتها، الضوء على أهمية دعم التكنولوجيا الرقمية للتعلم الإلكتروني والعمل عن بعد، لاسيما تعزيز أنظمة الحماية الاجتماعية لتوفير آليات التحقق والاستهداف الدقيق بهدف «عدم ترك أحد يتخلف عن الركب».

إطلاق برنامج تدريبي للعاملين في برنامج «الألف يوم الأولى»

أطلقت وزارة التضامن، برنامجًا تدريبياً لمدة 3 أيام للمدربين العاملين في مجال الصحة المجتمعية التابعين لوزارة التضامن، وذلك في إطار البرنامج الوطني «الألف يوم الأولى» الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، حيث يأتى ذلك بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

ويهدف البرنامج التدريبي إلى تطوير قدرات هؤلاء العاملين على تقديم المشورة والمتابعة، للعمل على زيادة المعرفة التغذوية والصحية للأمهات الحوامل والمرضعات اللاتي لديهن أطفال دون سن الثانية ويدعمهن البرنامج الوطني.

ويعد برنامج «الألف يوم الأولى» من حياة الطفل هي الفترة الممتدة من بداية الحمل وحتى بلوغ الطفل سن العامين وهي تعتبر الفترة الأكثر أهمية في نمو الطفل لضمان تمتعه بصحة جيدة في المستقبل، خاصة أن عدم توفير التغذية السليمة خلال هذه الفترة ينجم عنه سوء التغذية المزمن أو التقزم الذي له تأثيرات غير قابلة للعلاج على الصحة والتحصيل التعليمي للأطفال وإنتاجيتهم عند بلوغهم.

تسليم صيادات كفر الشيخ شباك وبدل الصيد الواقية

سلمت القباج، 20 سيدة من العاملات في مجال الصيد بمحافظة كفر الشيخ شباك الصيد وبدل الصيد الواقية، كدفعة أولية بهدف مساعدتهن على أداء عملهن وحمايتهن من برودة الطقس والأجواء التي يعملون بها.

وقالت وزيرة التضامن، خلال لقائها بعدد من الصيادين والصيادات من محافظة كفر الشيخ، إن هناك اهتماما كبيرا من قبل الرئيس السيسي، بالصيادين وتأمينهم، مشددة علي أن الوزارة تسعى إلى توفيرالحماية الاجتماعية والرعاية المتكاملة والتمكين الاقتصادى للمواطنين المستحقين دون تمييز.

وأضافت القباج أنها التقت عددا من السيدات اللاتي تعملن في مجال الصيد خلال زيارتها الأخيرة لمحافظة كفر الشيخ، واستمعت لمطالبهن، مشددة على أن المبادرة الرئاسية «بر أمان» التي أطلقها الرئيس السيسي، تهدف لدعم الصيادين؛ حيث تتعاون وزارة التضامن مع صندوق «تحيا مصر» بهدف دعم فئة صغار الصيادين.

وأوضحت وزيرة التضامن، أنه تم الاتفاق مع صندوق «تحيا مصر» لإنتاج بدل للصيادين، كما يتم التوسع في صناعة الشباك وجودتها، ولا تكون حكرًا علي أحد بعينه، مشددة على أن الوزارة تشجع الصيادين على إصدار تراخيص لهم كي لا يتعرضون للمساءلة، كما أن الكارنيه أو الترخيص سيسهل إجراءات حصول الصياد على التأمين الصحي، وكذلك حصوله علي بطاقة التموين، كما أنه يتم توفير أصول إنتاج لهم بفوائد ميسرة، وذلك بالتنسيق مع الاتحادات التعاونية.

وأكدت إتاحة برنامج الدعم النقدي «تكافل وكرامة» لهم خلال أشهر الزريعة بهدف مساعدتهم ماديا، بالإضافة إلى توفير برامج تمويلية مميزة لتنمية الأنشطة الاقتصادية والإنتاجية المرتبطة بحرفة الصيد، وكذلك برامج توعية بالصحة الإنجابية والأسرية، وتوفير رعاية طبية لهم بالتعاون مع المجتمع المدني، مشددة على أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه بتدشين صندوق لدعم العمالة غير المنتظمة بهدف دعم هذه الفئة وتمكينها اقتصاديا.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة