أخبار

تأهيل الترع.. مشروع يوفر "حياة كريمة" للمزارعين ويضمن وصول مياه الري "دون إهدار" | صور

11-2-2021 | 13:20

أعمال تأهيل الترع

أحمد سمير

بدأت "حياة كريمة" كمبادرة رئاسية، في يناير 2019، لتوفير سبل معيشة أفضل للقرى الأكثر احتياجا للخدمات في الريف المصري، ولعظم ما تقدمه، ولنبل هدف المبادرة، تحولت إلى مشروع قومي لتنمية الريف المصري بشكل عام، مع مطلع العام الحالي في يناير 2021.


تحول المبادرة إلى مشروع قومي، كان يهدف إلى زيادة أعداد المستفيدين، بتوفير حياة أفضل، عن طريق توفير خدمات البنية التحتية، الارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، بناء الإنسان المصري والاستثمار فيه، وتمكين سكان ريف مصر من الحصول على الخدمات والمرافق كافة، بما يحقق لهم "حياة كريمة"

أكثر من ٢٠ وزارة وهيئة، ٢٣ منظمة مجتمع مدني، اجتمعوا لخدمة مواطني الريف، لتنفيذ المشروع الأهم على الإطلاق، بسواعد شباب مصري لم يتأخر عن التطوع؛ لتنفيذ العمل الخيري والتنموي.


الترعة قبل تنفيذ المشروع

دور وزارة الري في توفير "حياة كريمة"
 

وزارة الموارد المائية والري تعد أحد الجهات الحكومية، التي لها ارتباط بالفلاح المصري بشكل مباشر، فهي المسئولة عن توصيل مياه الري إلى مزروعاته عبر شبكة ترع متشعبة ومتداخلة كشرايين منتشرة على أرض مصر، تمتد لأكثر من 33 ألف كيلومتر، فضلا عن تصريف المياه الزائدة عن ري أراضيه، عبر شبكة معقدة أخرى من المصارف، تمتد لنحو 22 ألف كيلومتر، لتصل أطوال شبكات الترع والمصارف في الجمهورية لنحو 55 ألف كيلومتر، لا تغفل عنها "عين الري"؛ لخدمة الفلاح المصري.


الترعة بعد تنفيذ المشروع

مشروع تأهيل الترع
 

ولعل مشروع تأهيل وتبطين الترع، هو أحد المشروعات التي تنفذها وزارة الري، لتوفير حياة كريمة للمزارعين في ريف مصر، حيث يساعد المشروع في توصيل المياه إلى نهايات الترع، لاسيما في فترة أقصى الاحتياجات، والتي كانت لا تصلها المياه إلا بشق الأنفس، فضلا عن الحد من إهدار المياه بسبب التسرب.

المهندس محمد غانم، المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري، قال لـ"بوابة الأهرام" إن المشروع القومي لتأهيل الترع ينفذ كأحد المشروعات الهادفة لترشيد استخدام الموارد المائية، وتحسين نوعيتها،بهدف الحفاظ عليها من التلوث، ويدخل ذلك كأحد محاور الخطة القومية للموارد المائية (2017 – 2037)، بهدف توفير الموارد المائية المطلوبة لجميع القطاعات المستفيدة من المياه، والتي يأتي على رأسها قطاع الزراعة، المستهلك الأكبر للمياه، بما يوفر حياة آمنة للمزارعين، وري مزروعاتهم دون تأخير.


الترعة بعد تنفيذ المشروع

حال الترع قبل التأهيل
 

وأكد "غانم" في تصريحاته لـ"بوابة الأهرام"، أن العديد من الترع عانت خلال السنوات الماضية من "استبحار" القطاع المائي(حدوث اتساع في المجرى المائي للترع يترتب عليه انخفاض المنسوب وتسرب المزيد من المياه)، بالإضافة إلى تعدي بعض المواطنين على الترع،بإلقاء المخلفات في مياهها، مما انعكس سلباً على نوعية المياه في الترع، وبالتالي المحاصيل التيتروى بهذه المياه.

ويوضح، أن هذه التحديات دفعت وزارة الموارد المائية والري، لاتخاذ إجراءات حاسمة لتصحيح هذه الأوضاع، بتنفيذ المشروع القومي لتأهيل ورفع كفاءة الترع المتعبة، في إطار توفير "حياة كريمة" وبيئة نظيفة آمنة، للمواطنين في الريف المصري.


الترعة بعد تنفيذ المشروع


أولويات حصر الترع المتعبة
 

وأشار إلى حصر الترع المتعبة على مستوى الجمهورية، وتصنيف أولوية تأهيلها طبقاً لعدد من المعايير، هي:

- ترع متعبة بها مشاكل توصيل المياه إلى النهايات.

- ترع بها استبحار كبير في القطاع المائي.

- ترع تعاني من ارتفاع مناسيب مآخذ الفروع والمساقي عن منسوب الترع.
ويستهدف المشروع القومي لتأهيل الترع نحو 7 آلاف كيلومتر من الترع،وتبلغ التكلفة الإجمالية لتأهيلها نحو 18 مليار جنيه،ومن المقرر الانتهاء من هذه الأطوال بحلول منتصف عام 2022.


تأهيل الترع


تكلفة تبطين 1 كم
 

تكلفة التبطين لكل كيلومتر من الترعة تبلغ نحو 3 ملايين جنيه، وتستخدم وزارة الري حاليا النوع الأكثر شيوعاً، هو التبطين باستخدام طبقة من الدبش بسمك 30 سم، وعليه طبقة من الخرسانة العادية بسمك 10 سم، وتحدد طبيعة التربة التي تمر بها الترعة نوع التبطين.

المهندس محمود السعدي، مستشار وزير الري، المشرف على المشروع القومي لتأهيل الترع، أكد أن طول شبكة الترع العمومية على مستوى الجمهورية يبلغ ٣٣ ألف كيلومتر طولي،لافتا إلى أنه بعد حصر جميع الترع التيتعاني من وصول المياه إلى نهاياتها، والتي يوجد بها انهيارات في الجسور،وجد أن طولها الإجمالي-لهذه الترع-بلغ نحو7 آلاف كيلومتر، تحتاج إلى أعمال تأهيل في المرحلةالأولى.

تأهيل الترع

تأهيل الترع في 20 محافظة

وأوضح مستشار وزير الري لـ"بوابة الأهرام" أنه حتى يوم أمس ١٠ فبراير 2021، انتهت الوزارة من طرح وتدبير الاعتمادات المالية لـ٥٨٦ عملية تأهيل بأطوال بلغت 6 آلاف كيلومتر، بتكلفة تقديرية وصلت إلى ١٨.٦ مليار جنيه.

وأشار "السعدي" إلى أن هذه الترع، التي طرحت لعمليات التأهيل، موزعة في٢٠ محافظةهي (أسوان - قنا - الأقصر - سوهاج - أسيوط - المنيا - بنى سويف - الجيزة - الفيوم - القليوبية – المنوفية- الشرقية - الغربية - الإسماعيلية - الدقهلية - بورسعيد - دمياط - البحيرة - الإسكندرية–كفرالشيخ).

نوه إلى أنه جار حاليا تأهيل ترع بطول ٤آلاف كيلو متر في المحافظات العشرين السابق ذكرها،حيث انتهت الوزارة من تأهيل عدد من الترع المتعبة بأطوال بلغت نحو ٩٨٥ كيلومترا.


تأهيل الترع


تأهيل المساقي الخاصة
 

وعلى غرار التوسع في خدمة المواطنين وتوفير "حياة كريمة" لهم، دفع أجهزة الدولة إلى تحويل المبادرة الرئاسية إلى مشروع قومي لتطوير الريف المصري، لحق هذا التوسع بالمشروع القومي لتأهيل الترع، الذي يهدف إلى تطوير الترع في بداية تنفيذه، إلى أن قطار التوسع لحق به بتوجيهات من وزير الري.

الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، وجه بمواصلة حصر المساقي الخاصة بالأراضي الزراعية على مستوى الجمهورية، تمهيداً لتأهيلها، وذلك في إطار رؤية مستقبلية للتوسع في المشروع القومي لتأهيل الترع؛ ليشمل تأهيل المساقي، بهدف تطوير شبكة المجاري المائية بشكل متكامل، والعمل على تزامن أعمال تأهيل الترع بتحويل الزمام الواقع عليها إلى الري الحديث، بما يحقق عنصر ترشيد المياه.


تأهيل الترع

ما العائد من تأهيل الترع؟!
 

المتحدث باسم الري أكد لـ"بوابة الأهرام" أن أعمال تأهيل الترع سيكون لها مردود كبير في تحسين إدارة المياه وتوصيلها إلى نهايات الترع، فضلا عن توفيرها لمردود اقتصادي واجتماعي، يوفر "حياة كريمة" لمواطني المناطق التي ينفذ بها المشروع.

ومن الملاحظ أيضا، أن تأهيل الترع سيؤدى إلى تحقيق نقلة حضارية، ستساهم بشكل كبير في تحسين البيئة، ومستوى معيشة المواطنين، بتوفير فرص عمل،حيث يعتبر مشروع تأهيل الترع من المشروعات كثيفة العمالة، فضلا عن تشجيع المواطنين على الحفاظ على المجاري المائية وحمايتها من التلوث.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة