منوعات

شوارع فيتنام تزدهر بالورود قبل رأس السنة القمرية الجديدة

11-2-2021 | 13:06

الورود فى شوارع فيتنام

الألمانية

قبل رأس السنة القمرية الجديدة تحولت حركة المرور في العاصمة الفيتنامية إلى غابة متحركة من أشجار الكمكوات وأغصان زهور الخوخ، حيث ينقل راكبو الدراجات النارية الزينة التقليدية إلى منازلهم بمناسبة السنة القمرية الجديدة.

ويقوم بائعو الشوارع بتحزيم هذه النباتات الاحتفالية، التي يتراوح سعرها بين خمسة دولارات و100 دولار، حسب الحجم وفي دولة يبلغ عدد سكانها 96 مليون نسمة، حيث تظل الدراجات النارية هي الشكل المهيمن للنقل، غالبا ما توجد طريقة واحدة فقط لتوصيل النباتات إلى المنزل.

ونتيجة لذلك، تحولت طرق فيتنام إلى ممرات للأشجار المتحركة، حيث تتمايل فروع أشجار فاكهة الكمكوات ذات اللون البرتقالي الغامق أثناء مرور المركبات.

ويُعد العام القمري الجديد، المعروف باسم "تيت" في فيتنام، والذي يبدأ غدا الجمعة، أهم مهرجان في البلاد ويشهد الحدث اجتماع العائلات معا لتناول الطعام والشراب والمشاركة في تقديم الهدايا في مظاريف حمراء للأطفال.

وفي تقليد مشابه لاستخدام أشجار الصنوبر الخضراء كأشجار لعيد الميلاد (كريسماس) في أوروبا، يضع الفيتناميون أشجار الكمكوات داخل منازلهم أثناء "تيت"، ويعلقون مظاريف حمراء تحتوي على مبالغ مالية على فروعها كهدايا للأطفال.

وتعرض العائلات أشجار الكمكوات بشكل بارز في منازلها، وتعتبر تلك التي تحمل كميات كبيرة من الثمار البرتقالية الناضجة ميمونة بشكل خاص فكلما زاد عدد ثمرات الفاكهة على الشجرة، كلما كانت الأسرة أكثر حظا وثراء في العام القمري القادم.

وفي شمال فيتنام، تحظى فروع أزهار الخوخ بشعبية خلال فترة تيت، بينما يحتل زهر المشمش مركز الصدارة في الجنوب، وفي هانوي، يمثل زهر الخوخ الوردي الفاتح بداية الربيع ويقال إنه يجلب الحظ السعيد للعائلات وفقا للأساطير الشعبية الفيتنامية، يمكن أن يساعد فرع من أزهار تيت الشعبية هذه أيضا في درء الأرواح الشريرة.

ويقول لام لونج، وهو محاضر في مجال الاتصالات في هانوي، إن رؤية أزهار الخوخ أو أشجار الكمكوات تُباع في الشوارع علامة على اقتراب "تيت".

كما قال لام: "أحب أزهار الخوخ بسبب جمال بتلاتها النحيلة وألوانها الوردية أو الحمراء تبدو هشة، لكنها قوية أيضا، حيث يمكنها تحمُّل الشتاء والازدهار في الربيع".

وأصدر السفير الأمريكي في هانوي مقطع فيديو غنائي بمناسبة العام القمري الجديد، ويغني السفير الأمريكي دانيال كريتينبرينك في مقطع الفيديو ويظهر إلى جانبه مغني الراب الفيتنامي الشهير ووي " وقت التقديمات قد حان. أهلا أسمي دان، أنا من نيبراسكا، ولست صبيا يحب المدينة الكبيرة. ثم منذ ثلاثة أعوام، انتقلت إلى هانوي".

ويتحدث كرينتنبرينك في الأغنية عن تقاليد العام الجديد الفيتنامية مثل تنظيف المنزل، ولكنه ينهى الأغنية بالإشارة إلى العلاقات الدبلوماسية يبن الدولتين ويقول" الولايات المتحدة وفيتنام، من الآن إلى الأبد نحن شركاء نزدهر سويا".

وحظى ما قام به السفير بقبول متابعي وسائل التواصل الاجتماعي بصورة عامة وقدم كريتنبرينك، الذي تولى منصبه عام 2017، في مقطع الفيديو تهانيه للأسر في فيتنام، حيث يستعدون للاحتفال بالعام القمري الجديد.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة