ثقافة وفنون

توقيع "موسم الأوقات العالية" لياسر عبد اللطيف بالكتب خان

10-2-2021 | 12:26

"موسم الأوقات العالية" لياسر عبد اللطيف

أميرة دكروري

تنظم دار الكتب خان للنشر ندوة لمناقشة وتوقيع المجموعة القصصية "موسم الأوقات العالية"، للكاتب ياسر عبد اللطيف، وذلك في تمام الثانية ظهر الجمعة الموافق 12 فبراير الجاري، بمقر المكتبة بالمعادي.

يتكئ ياسر عبداللطيف، على رسم موجز وسريع لشخصياته مع التركيز على المشهد الحكائي والموقف القصصي الدال، من خلال لغة وصفية رائقة وشفافة وحيادية أحيانًا من خلال "موسم الأوقات العالية" التي تتضمن حالة سرد قصصية مختلفة ومتفردة من خلال سبع قصص تتراوح بين قصيرة وطويلة؛ إذ يمزج بين التوثيق والحكي بمهارة ليخلق عالمًا قصصيًا جذابًا ومتفردًا.

ويعد ياسرعبداللطيف، أحد أبرز أدباء جيل التسعينيات الذي شكل ملمحًا جديدًا ومغايرًا في الثقافة المصرية منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي، ضم عددًا من الكتاب والشعراء الجدد وقتها، منهم ( مصطفى ذكري، إيمان مرسال، أحمد يماني، علاء خالد، منتصر القفاش، هيثم الورداني،مي التلمساني وغيرهم)، حيث أضاف ياسر ورفاقه "رؤية" مختلفة للكتابة في ذلك الوقت، بتركيزهم على همومهم الخاصة ورؤاهم المختلفة عن الأجيال السابقة، من خلال كتابة تعكف على الذات والتفاصيل الصغيرة وتنحي الأيدولوجيا والهم السياسي المسيطرعلى الكتابة السابقة، فكانت أعمالهم ذات نبرة خاصة جدا تعتمد على ذائقة مختلفة وتتسم بالميل إلى التكثيف والبساطة والاهتمام بالمشهد البصري مع ميل إلى الفردانية والبناء على التجربة الشخصية بعيدًا عن الهم القومي والقضايا الكبرى.

وقدم ياسر عبداللطيف عددًا من الأعمال المتميزة بين القصة والراوية والشعر.تأمل فيها تجربته وفرادنيته، مستلهما سيرته في رسم تفاصيل عالم يتقوض وانهيار أوهام الجيل السابق، وبزوغ روح ثقافية مختلفة تتفاعل مع السينما والموسيقى الغربية الحديثة والفلسفة ما بعد حداثية.

ظهر ذلك جليًا في روايته "قانون الوراثة" التى قدمت شكلاً فنيًا مختلفا في السرد المصري. أيضًا قدم ياسر صوتًا شعريًا خاصًا في ديوانه"قصائد العطلة الطويلة"، فضلاً عن تميزه في كتابة شكل قصصي تجريبي ومغاير للكتابة السائدة كما ظهر في مجموعته القصصية "يونس في أحشاء الحوت"، أو في مجموعته الجديدة "موسم الأوقات العالية".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة