آراء

اقتحام «خط العشوائيات» المنيع!

9-2-2021 | 16:00
Advertisements

ما حدث خلال الساعات القليلة الماضية فى «عزبة الهجانة»، يستحق التوقف بالفحص والدرس، فيحسب لدولة 30 يونيو أنها استطاعت اقتحام ملفات ومناطق شائكة لم تستطع أي من الأنظمة السابقة أن تقتحمها، بنفس الأسلوب وتحقق هذه النتائج.

لا أعتقد أن هناك حاكمًا فى تاريخ مصر الحديث، استطاع أن يقتحم منطقة عشوائية ويتنقل بين أرجائها سيرًا على الأقدام، وبرفقته مجلس الوزراء بالكامل، فى إشارة إلى أن المعركة قد بدأت بالفعل. هذه حقيقة فعلًا. فلولا شجاعة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وإيمانه بأن أي مشكلة يمكن حلها بشرط أن يتوافر فيها عنصران أساسيان، الأول هو التشخيص الفعلى لها والثانى هو إيمان القائمين بتنفيذ هذا الحل بهذه القضية من الأساس.

الرئيس السيسي اطلع خلال الجولة على تلك المنطقة غير المخططة ذات الكثافة السكانية العالية، موجهًا بالاستمرار فى نهج الدولة وجهودها فى تطوير كل المناطق العشوائية وغير الآمنة، وغير المخططة المنتشرة على مستوى الجمهورية، من كل الجوانب، وكذلك الوقوف على حجم الجهود المطلوبة لتغيير واقع تلك المناطق على نحو يرتقي بالأحوال المعيشية اليومية للمواطنين بها.

القضية عميقة ومعقدة، وتمثل إرثًا متهالكًا لكل من الأنظمة السابقة، التى تركت العشوائيات تنمو وتتضخم وتستفحل، لدرجة يصعب معها العلاج، بل إنها تُركت لـقوى الظلام، لتكون محلًا لإعلان «دولتهم المزعومة» مستغلة الفقر والجهل وانعدام الخدمات.

ليس هناك أصدق مما قاله خالد صديق، مدير صندوق تطوير العشوائيات، عن تفقد الرئيس لأعمال تطوير عزبة الهجانة: «إن الحكومات السابقة كانت ترى أنه من المستحيل فتح هذا الملف، وإن حجم العشوائيات تضاعف فى الفترة من ثورة يناير 2011 وحتى الآن عن الـ30 سنة الماضية، «دلوقتى بنشيل شيلة زمان»!

وعن اختيار عزبة »الهجانة« قال إنه كان لا بد أن يأتى أحد ويفتح ملف هذه المنطقة حتى يتم العمل بها، و»لو انتظرنا خمس سنوات أخرى لأصبحت المشكلة أعظم ولن نتمكن من حلها».

اللافت فى هذه التصريحات هو التأكيد على أن الدولة دخلت فى مرحلة الطموح العمراني، وأن الهدف من مشروعات تطوير المناطق العشوائية يتمثل فى تحقيق حياة أفضل للمواطنين، وأنه سيتم وضع جدول زمنى لمنطقة عزبة الهجانة، بناءً على رؤية وخطة تنفيذية، وأن رؤية مصر 2030 ستغير الدولة تمامًا.

فى أزمنة متعاقبة كانت العشوائيات هى الفيصل فى أى مفاوضات، كانت تلك المناطق هى عنصر النزاع، ودائرة الخلاف للوصول إلى قلب البسطاء والسيطرة على عقولهم وتفكيرهم وفصلهم عن الدولة الأم عن طريق التحريض والسيطرة بالخدمات التى عجزت عنها الدولة وتوفيرها لهم، ولكن بشرط واحد هو الخضوع التام والسيطرة على هذه العشوائيات، لتكون الأداة التى تستخدم ضد الدولة فى المستقبل.

هذه المناطق العشوائية تم استخدامها على مدى عقود طويلة، لتربية وإعداد الكوادر المنفذة للعمليات الإرهابية التى شهدتها مصر، بل أن هذه المناطق أصبحت مأوى لكل هارب من العدالة أو خارج على القانون. هذه هى الحقيقة التى لا يجب أن تغيب عن أذهاننا، هذه هى الحقيقة التى هربت منها حكومات وأنظمة من قبل، بل تركت الحبل على الغارب لكل من يرغب فى إحكام السيطرة على هذه المناطق بكل سهولة وبكل يسر.

هذه المناطق لم يستغلها الإسلام السياسى فحسب، بل كانت ثغرات للطعن من جانب القنوات المعادية لمصر، وهو ما دفع الرئيس للقول «بيعيرونا بفقرنا.. بس أنا مش هسكت»، وعد وقسم قطعه الرئيس ولم يمض الكثير إلا وأعلنت الدولة عن خطتها الشاملة لتطوير العشوائيات.

اقتحام هذه القضية، لا يقل فى اعتقادى عن اقتحام المصريين لخط «بارليف المنيع» ، فكلاهما كان مصدر هزيمة، وكلاهما وراءه عدو يحتمى به،
وعبوره هو نصر لكل المصريين ..قبل أن يكون انتصارًا لنظام حكم.

نقلاً عن الأهرام المسائي
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
شريف عارف يكتب: أغاني المهرجانات .. المنع وحده لايكفي

قلبي مع نقيب الموسيقيين الفنان الكبير هاني شاكر، في قرار مجلس نقابة المهن الموسيقية، بمنع عدد من المؤدين الشعبيين من العمل، والمعروفين بـ مغني المهرجانات

شريف عارف يكتب: تجديد "الخطاب الديني".. يبدأ من "المقاهي"

تابعت باهتمام الحملة، التي يقوم بها عدد من دعاة الأزهر الشريف، بالنزول إلى المقاهي والتحدث مع الناس، مما يسهم بشكل أو بآخر في قضية تجديد الخطاب الديني ، وهي من القضايا المهمة لمصر ومستقبلها الآن.

شريف عارف يكتب: "الشارقة للكتاب".. أمة تقرأ وتبدع

أعظم نتائج حرب أكتوبر المجيدة أنها وحدت العرب على كلمة واحدة وفعل واحد، ليس للانتصار على العدو، بقدر ماحققت انتصاراً أكبر على النفس. فقبل أكثر من خمسة

شريف عارف يكتب: " كنج مو".. إعادة هيكلة لأخلاق الرياضة

ربما كانت حكمة المولى عز وجل في أن يأتي الفرعون المصري ، من مصر العظيمة أصل الحضارات إلى قلب أوروبا وأقدم الإمبراطوريات، ليضرب المثل في مكارم الأخلاق،

شريف عارف يكتب: حديث الوعي في "مدينة الأشباح"

حديث فريد من نوعه دار مع اللواء عبد المجيد صقر محافظ السويس، على هامش الندوة التثقيفية، التي نظمتها جامعة السويس برئاسة الدكتور السيد الشرقاوي قبل أيام

شريف عارف يكتب: "حلاوة المولد" .. حلال شرعًا

لا ألوم دار الإفتاء المصرية، في إجابتها على السؤال الذي تناقلته وسائل الإعلام، خلال الأيام القليلة الماضية حول شرعية شراء وأكل حلوى المولد النبوي الشريف.

شريف عارف يكتب: سلامة الغذاء .. قضية أمن قومي

في اعتقادي أن تصريح السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي بعدم السماح بدخول أي منتجات رديئة أو منخفضة الجودة إلى مصر وفقًا للمعايير والموصفات العالمية، هو مقدمة

شريف عارف يكتب: "مسرح الهواة".. البداية من هنا

الهواية أصل الاحتراف، ولولا الهواة ما ظهرت الدراسات، ولما تأسست الأكاديميات التي تحول الممارسات إلى علم.. الفن الحقيقي، الذي يخرج من الشارع وإلى الشارع،

شريف عارف يكتب: ضحكات ناضجة .. وأفكار لن تموت

قالوا قديمًا إن الشعب المصري، هو شعب ابن نكتة ، ساخر بالفطرة من كل شيء، ويحول غضبه وأزماته إلى نكات ساخرة هذا هو السبب فى بقاء النكتة عمومًا والسياسية

شريف عارف يكتب: عن "سيرة بورسعيد" .. والحراك الثقافي

على مدى الأيام القليلة الماضية، تشرفت بالمشاركة في معرض بورسعيد الرابع للكتاب، الذي تنظمه الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج على ضمن

شريف عارف يكتب: "ثقافة مصرية" بمواصفات عالمية

ملامح بسيطة من مشروع عظيم وعملاق، تلك التي بدت أثناء زيارة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل أيام إلى مقر مدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة.

شريف عارف يكتب: "دكاكين الفضائيات" .. وأخلاقيات التيك توك

قبل أيام ودعنا واحداً من جيل الرواد في العمل الإعلامي، وصوتاً إذاعياً فريداً، ارتبطنا به وبفكره في سنوات الحرب والسلام.. الإذاعي الكبير حمدي الكنيسي، كان

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة