آراء

تفاءلوا بالخير تجدوه

9-2-2021 | 12:03

التفاؤل شعور جميل ليته يحيط بنا من كل جانب.. فبرغم ما نعيشه هذه الأيام من قلق وتوتر ومعاناة سببها فيروس كورونا الذي قلب موازين العالم كله، إلا أننا لابد أن نتفاءل بالخير لنجده ونتغلب بهذا التفاؤل على مشاعر الاكتئاب والإحباط التى قد تصيبنا في بعض الأحيان.


أحيانًا يكون التفكير والتساؤل حول متى سيظل مكتوب علينا أن نعيش كل هذا الشقاء في ظل فيروس غامض لا يرى بالعين المجردة والكل.. كبير وصغير يقف مكتوف الأيدي أمام أوجاعه ومفاجآته، وتكون الإجابة سريعًا بأن الله كريم وقادر على أن يغير أحوالنا إلى أحسن حال، وأنه علينا أن نتفاءل؛ لأننا إذا تفاءلنا بالخير سنجده بإذن الله.

ليتنا نتمسك بالتفاؤل ونبثه في كل من حولنا ليبثونه بدورهم فيمن حولهم.. وهكذا تنتشر هذه الظاهرة التي لا يشعر بها إلا أصحاب الأحاسيس الصادقة والقلوب الصافية والضمائر النقية.

ليتنا نتمسك بالأمل والتفاؤل والإيمان بأن القادم أفضل إن شاء الله.. حتى لا نقع فريسة للإحباط الذي لم ولن نجني من ورائه سوى الألم والوجع والتقهقر والتراجع، كفانا الله شر ما لا نطيق تحمله.. وحفظ الجميع من الوقوع فريسة لتداعيات التشاؤم والإحباط.

قد نتفق أو نختلف حول بعض الرؤى - وهذا حق للجميع - ولكن يبقى أن تكون النظرة الشاملة ذات أبعاد مختلفة وألا ننظر للجزء الفارغ من الكوب، فالتفاؤل يحرض على النجاح ويدعو للحلم وتحقيقه.. التفاؤل خطوة مهمة من الخطوات التي توصل للسعادة.. خطوة تأخذنا إلى أعلى وترتفع بنا لحال أفضل، ولو أن كل شخص منا أدرك أهمية وتأثير التفاؤل فسيتغير العالم حولنا ويصبح أفضل بنظرتنا إليه.

التفاؤل يمنح طاقات إيجابية ويملأ أذهاننا بالأفكار الطموحة والمبتكرة ويبعد عن أذهاننا المشاعر السلبية كالخوف والفشل والضعف والتراجع والتردد.

التفاؤل ومعناه وأهميته ومضمونه يكمن في الحديث القدسي (أنا عند حسن ظن عبدي بي)، وهو ما يفتح نوافذ للأمل والسعادة والشعور بالنعم الكثيرة التى لا تحصى والتى منحنا الله إياها.. فالحمد لله على نعمة التفاؤل والتغلب على التشاؤم والإحباط.

المسلسل الديني

هل علينا شهر رمضان الكريم شهر الخيرات والبركة والطمأنينة وندعو الله أن يرزقنا فيه جميعا الخير والطيبات والحسنات وألا نخرج منه إلا وقد غفر الله لنا ذنوبنا وأثابنا خير ثواب نتمناه...

قرار وقف «الملك»

لا يصح إلا الصحيح.. تلك المقولة التي تعمل على أساسها المتحدة للخدمات الإعلامية، وتثبتها في مواقف عديدة من بينها ما حدث منذ فترة من تقليل الأجور الباهظة، والتي كنا نسمع بها ونندهش لبعض النجوم..

إذاعة القرآن الكريم

منذ أنشئت إذاعة القرآن الكريم باقتراح من الراحل د.عبدالقادر حاتم، وزير الإرشاد القومي المشرف على وزارة الإعلام، عام 1964، وهي الإذاعة الأهم والأفضل والأشهر

النقيب والحفاظ على المهنة

أشفق كثيرًا على القدير د.أشرف ذكي نقيب المهن التمثيلية خاصة هذه الأيام، فبرغم الصعاب الكثيرة التى واجهها من قبل وما تحمله من عناء لصالح نقابة المهن التمثيلية

الدراما الوطنية

أسعدني التطور الإيجابي الذي سيشهده المشهد الدرامي الرمضاني هذا العام بظهور عدد من الأعمال الدرامية الوطنية ضمن خريطة المسلسلات.. أعمال تساهم في توثيق الوقائع

الوعي مفتاح النجاح

لا أحد يغفل ما يتم إنجازه على أرض مصر من مشروعات هائلة وتطوير تشهده كل المجالات، ولكن مع ذلك فلا نزال نعيش معركة مع الوعي الذي نتمنى أن يسود في المجتمع بين كل الفئات والأعمار.

يسقط الترند!

"الترند".. وما أدراك ما "الترند"، الذى أصبح الأداة الأولى والسريعة لتحقيق الهدف، ولا يهم إن كان هذا التريند يحمل حقيقة أم وهمًا وتضليلًا؛ لتظل "التريندات"

نقابة الإعلاميين

يومًا بعد يوم يتعاظم الدور الذى تقوم به نقابة الإعلاميين، ولا أحد يستطيع إنكار أهمية النقابة في ضبط المشهد الإعلامي واتخاذ القرارات الصائبة في حالة حدوث

لمسة وفاء

> من أجمل ما عرضته الشاشات خلال الأيام الماضية فقرة سأطلق عليها «لمسة وفاء» قدمها برنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي تعرضه القناة الأولى والقناة الفضائية

اليوم العالمي للإذاعة

مرت هذا الأسبوع مناسبة اليوم العالمي للراديو والتي توافق ١٣ فبراير، لتذكرنا بالدور المهم والفعال للإذاعة التي كانت وستظل منبرًا قويًا وأداة للتفاعل المباشر بين المستمع والوسيلة الإعلامية.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة