أخبار

زيارات الرئيس السيسي المتكررة للكلية الحربية.. ما الرسائل التي تحملها؟

4-2-2021 | 18:40

زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للكلية الحربية

مها سالم

أهداف عديدة تحملها الزيارات المتكررة التي يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، للكلية الحربية، آخرها اليوم الخميس، رافقه خلالها الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمد فريد رئيس أركان القوات المسلحة، وعدد من كبار قادة القوات المسلحة، سبقها زيارة للكلية في ديسمبر الماضي، تحمل رسائل القائد الأعلي للقوات المسلحة إلي ضباط وقادة المستقبل الذين سيحملون لواء الدفاع عن الأمة وردع أي عدو تسول له نفسه المساس بأراضيها.

وقال اللواء نصر سالم رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق، لـ"بوابة الأهرام"، إنه من بين أهم الرسائل التي يحرص عليها الرئيس السيسي، خلال زيارته للكلية الحربية تأصيل التقاليد الراسخة للمؤسسة العسكرية خلال فترة التدريب الأساسية التي تجمع كافة طلبة الكليات والمعاهد العسكرية لتوحيد المفاهيم وخلق ترابط قوي بين الدفعة الواحدة، لتكون دافعا قويا بعد أن تتفرق بهم التخصصات والشعب النوعية.

وأضاف رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق، أنه من أهم الرسائل أيضًا هو الدعم والتحفيز للطلبة الدارسين، والاطلاع الدائم من القائد الأعلي للقوات المسلحة على القدرات والكفاءة العالية لطلبة الكلية الحربية والطلبة المستجدين من الكلية الحربية وما يعادلها من الكليات والمعاهد العسكرية، فهم ذخيرة الوطن وحماته، وهو ما يتجلي في مطالبة الرئيس دوما للطلبة بالاستمرار في نهج الالتزام والكفاءة للحفاظ على لياقتهم واستعدادهم البدني والذهني المرتفع، والتحلي بالقيم العسكرية الرفيعة والنبيلة، ليكونوا أجيالا قادرة على تحمل المسئولية وصون مقدسات الوطن.

إضافة إلى حرص الرئيس السيسي على لقاء أسر الطلبة المستجدين وإشادتهم بالروح المعنوية العالية التي يلمسونها في أبنائهم، وما يظهر من إعرابهم عن كامل سعادتهم لانضمام أبنائهم إلى صفوف القوات المسلحة رمز الوطنية والعزة والكرامة، وعن اعتزازهم بتواجد أبنائهم بين نخبة من أفضل القادة والضباط ليكونوا خير امتداد لأجيال سبقوهم، أجيال يذكرها التاريخ بكل الفخر والاعتزاز، أجيال حملت الأمانة وضحت بكل غال ونفيس من أجل صون قدسية الوطن في رسالة أن جند مصر هم أبناء هذا الوطن ولا فرق في الوطنية والعطاء بين مدني وعسكري لأنهم أسرة واحدة ومن نبع واحد.

وأوضح اللواء نصر سالم أن هناك رسالة في توقيت الزيارة والتي تعطي المثل والقدوة لأي قائد وأي مدير يقوم بإدارة أي مؤسسة أو مشروع وأي استثمار أهم وأنبل من الاستثمار في البشر وفي شباب الوطن تحديدا حماة الأرض والعرض، مشيرًا إلى أنه تتجلي رسالة رفع الروح المعنوية لهؤلاء الطلبة، وشحذ الهمم فصحيح أن "الكلية الحربية هي مصنع الرجال"، إلا أن صعوبة التحديات وحجم التدريبات التي يطلقاها الأبطال تحتاج إلى متابعة ودعم من القائد والرمز، خاصة بعد رفع معدلات اللياقة وعبور أول مانع في الدارسة العسكرية بأصعب فترة تدريب تنقل الشاب من الحياة المدنية لمواصفات الحياة العسكرية بانضباطها ومواصفاتها الصارمة.

وأكد رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق أن من أهم الرسائل رسالة الحديث المباشر واطلاع رئيس الجمهورية للقوات طلبة وضباطا وقادة وبشكل مستمر حول الثوابت الأساسية التي تقوم عليها السياسة المصرية، سواء من الانفتاح على كافة الدول الكبرى وإقامة العلاقات المتوازنة والمعتدلة معها من أجل البناء والتنمية والتعمير بعيدًا عن الاستقطاب والمحاور، أو من حيث المستجدات على الساحة المحلية والدولية والتحديات التي يجابهها الوطن ويتصدي لها بعزيمة وإصرار وعندما يسمع الطلبة مباشرة من الرئيس بلا وسيط فهي رسالة تقدير لجيش مصر ورجاله.

كان المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، قد أعلن أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، شاهد التدريبات لطلبة الكلية الحربية والطلبة المستجدين من الدفعة (117) حربية، وما يعادلها من الكليات والمعاهد العسكرية والتي بدأت بأنشطة رياضية تضمنت تمرينات الكفاءة البدنية والدراجات الهوائية، أظهرت مدى ما يتمتع به طلبة الكلية الحربية من قدرات بدنية عالية ومدى ما وصل إليه الطلبة المستجدون من مستوى انضباط راقٍ خلال فترة الإعداد العسكري.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة